الحوار المتمدن - موبايل



السّكرتير الأوّل لجبهة القوى الاشتراكية: مشروعنا سياسي من أجل إجماع وطني

علجية عيش

2017 / 4 / 13
مواضيع وابحاث سياسية


السّكرتير الأوّل لجبهة القوى الاشتراكية: مشروعنا سياسي من أجل إجماع وطني تغطية علجية عيش
--------------------------------------------------------------------------------
قال عبد المالك بوشافة السكرتير الأول لجبهة القوى الاشتراكية FFS و متصدر قائمة الإنتخابات التشريعية بولاية قسنطينة ( شرق الجزائر ) أن جزب الأفافاس يعمل في إطار منظم من أجل إعادة بناء بلد تسود فيه ثقافة الدولة و نبذ ثقافة التسلط، مضيفا أن الإنتخابات التشريعية محطة حاسمة لمسار طويل في إطار التوافق حتى تكون مؤسسات الدولة في خدمة كل الجزائريين و ليس لخدمة أقلية معينة، موضحا أن الجزائر دولة ديمقراطية اجتماعية بالدرجة الأولى و هي خطٌّ أحمرٌ لا يمكن تجاوزه

عرض السكرتير الأول لجبهة القوى الاشتراكية عبد المالك بوشافة في ندوة صحفية نشطها صبيحة أمس بمقر الفدرالية للأفافاس برنامج حزبه و هو كما يقال ينقسم إلى محورين أساسيين و هما تعميق النقاش حول مبادرة الحزب لتحقيق إجماع وطني، و إحداث ميزان قوى جديدة ، مشيرا أن جبهة القوى الاشتراكية منذ الاستقلال إلى غاية اليوم متمسكة بهذه المبادرة من أجل إعادة إجماع وطني، و هي مبادرة واضحة تتماشى مع الخط السياسي الأول الأصيل للجبهة التي طالما عبرت عن رفضها للتطبيع و تعتبر مناضليها غير موظفين، و هدفها الأساسي بناء الجزائر على أسس متينة، لأن مرجعيتها هي الحركة الوطنية و مواثيق الثورة، و أضاف بوشافة في سياق الحديث أن برنامج الجبهة هو سياسي بالدرجة الأولى، لأن الأزمة في الجزائر هي سياسية و أخلاقية بالدرجة الأولى قبل أن تكون أزمة اقتصادية أو اجتماعية، و هي معقدة و تتأزم يوما بعد يوم، و الدليل على ذلك العزوف الانتخابي، مؤكدا في ذلك أن السلطة مسؤولة و تتحمل مسؤوليتها عن هذا العزوف.
و يرى بوشافة أن إعادة الاعتبار للعمل السياسي و مكانة السياسة في المجتمع يخيف السلطة خاصة من جهة الأفافاس كونه الحزب الوحيد المعارض في البلاد و لا يعتبر الأحزاب المعارضة تمارس معارضتها بالشكل الصحيح، و حسب المتحدث فإن الحل الوحيد هو أن يقع توافق بين كل القوى السياسية و النقابية و الانتقال من مرحلة سياسية معينة إلى مرحلة سياسية جديدة وفق عقد سياسي تشاركي و توافقي ينهي الأزمة السياسية الأخلاقية القائمة، و في الجانب الاقتصادي قال بوشافة أن جبهة القوى الاشتراكية ليست ضد الخوصصة و هي تشجع المبادرات الفردية لكن شريطة ألا تمس القطاعات الإستراتيجية التي تبقى تحت سيادة الدولة، منوها بالقول أنه لا ينبغي أن ننظر إلى البترول و الموارد الطبيعية كحل، و إنما نريد تغيير جذري و سلمي للنظام القائم و الذهاب إلى جمهورية قوامها عدالة مستقلة و ليست مسيّسة و إعلام حر و نزيه لبناء دولة الحقوق و الحريات ، و ختم بوشافة كلامه بأن الأفافاس مع الذين يخلقون الثروة و يدفعون الضرائب الحقيقية و يخلقون مناصب شغل للشباب لا عن طريق التلاعب بالأرقام، و عن الحراك الذي تقوم به التكتلات السياسية من أجل السيطرة على مقاعد البرلمان قال بوشافة أن التكتلات السياسية هي قضايا حزبية داخلية و الأفافاس لا علاقة له بكل هذا .
علجية عيش







التعليقات


1 - الفرق شاسع
نور الحرية ( 2017 / 4 / 13 - 21:52 )
مجرد احلام يقظة لا وجود لها على ارض الواقع. الثقافة الديمقراطية العلمانية التنويرية كل لا يتجزأ اما أن نقبل بها كلها فنرتقي أو نكفرها فنسقط في الهاوية والتخلف كما هو حاصل الان

اخر الافلام

.. 17/8/2017 | صور حصرية تكشف عن وجوه أفراد داعش بالرقة.. وعناو


.. 17/8/2017 | الإفطار الجيد يمنع زيادة #الوزن.. وعناوين أخرى ف


.. ماذا يمكن ان يحصل بعد احتواء الازمة الكورية الأمريكية؟




.. لبنان يلغي قانونا يعفي المغتصب من العقاب


.. الدورة الثانية من فعاليات -حكايا مسك- في الرياض