الحوار المتمدن - موبايل



ادوار كبيرة جدا وعميقة للخبراء الاداريين السوريين

عبد الرحمن تيشوري

2017 / 4 / 13
الادارة و الاقتصاد


ادوار كبيرة جدا وعميقة للخبراء الاداريين السوريين
دور الخبراء والاستشاريين الوطنيين في دعم مشروع
التنمية الإدارية في سورية
عبد الرحمن تيشوري / عضو مجلس خبراء وزارة التنمية الادارية / سورية

مقدمة : يثير إحداث وزارة التنمية الإدارية في سوريا أسئلة إشكالية عديدة منها :
- هل مهمة النهوض بالتنمية الإدارية مناط بالوزارة فقط ؟ من ثم هل ستبدأ الوزارة التي ترنو اليها الأبصار من نقطة الصفر أم أنها ستستمر فيما انتهت اليه جهود سابقة ومنها جهود وزارة الدولة للتنمية الإدارية ؟ألم يسبق أن بذلت جهود من قبل الحكومات السورية المتعاقبة لاستنهاض العمل الإداري وتنميته ؟
- كيف لنا أن ننهض بعبئ إدارة ملف التنمية الإدارية ؟ ماهي الوسائل والطرائق ؟ وماهي الإمكانيات البشرية والمادية لذلك ؟ وبالتالي هل ملف التنمية الادارية شأن وزاري أم هم مجتمعي يعني فئات وقطاعات المجتمع السوري كافة بما فيها المجتمع الاهلي والقطاع الخاص؟
- هل نملك كوادر إدارية قادرة على الاستجابة للمتغيرات في البيئتين الداخلية والخارجية للمنظمات وإن كان كذلك ماهو دور الخبراء و الاستشاريين الوطنيين في دعم هذا المشروع الرائد ؟
- هل يملك جهاز الوزارة المركزي الوليد لوحده القدرة على السير بأعباء وتفاصيل مشروع التنمية الادارية ؟
- أم انه يحتاج لأذرع إدارية وفنية واستشارية في تأطير هذا المشروع؟
هل للخبراء والاستشاريين الوطنيين دور فيما تقدم وهل هم موجودون ؟
أين هم وكيف لنا الوصول اليهم والعمل معا على هذا المشروع الوطني بامتياز. ؟
أسئلة وأسئلة أخرى أرى لابد من الإجابة عليها للبدء بتأصيل مانحن ماضون فيه من تكريس مشروع وطني للتنمية الإدارية ملزم للجهاز الحكومي وغيره وإجراء مراجعة نقدية لما تم سابقاً ولما سيتم لاحقاً من خلال تحليل الوضع الراهن للإدارة السورية.
حيث تبدو الحاجة في تزايد للخبرات والخدمات الاستشارية يوماً بعد آخر كما أن الميل إلى أخذ المشورة هي ممارسة قديمة عرفتها البشرية في مختلف الحضارات.وقد نشأت في بداياتها في الولايات المتحدة الأمريكية عام /1865/ وانتقلت بعدها إلى أوربا حيث تم إرساء مفهوم الاستشارات الإدارية لتشمل جميع جوانب التنمية الادارية وكان للمعاهد الإدارية المتخصصة الدور البارز في ذلك .
مفهوم الاستشارة :
- خدمة يقدمها شخص أو أكثر ممن يمكنهم تحديد وبحث المشكلات المرتبطة بسياسات المنظمة والتنظيم والادارات ومن ثم وضع التوصيات المناسبة للمعالجة والمساعدة في تتبع تنفيذ هذه التوصيات .
- وهي محاولة منظمة يؤديها أشخاص مدربون ذوو خبرة لمساعدة الادارة في حل مشاكلها وتحسين عملياتها بتطبيق حلول موضوعية مرتكزة على معلومات متخصصة ومهارات وتحليل منظم للحقائق .
- إذاً الخدمة الاستشارية هي علاقة تفاعلية بين خبير استشاري مؤهل أكاديمياً وعملياً وعميل وهي بذلك اتصال بين طرفين وهي اختيارية طرفها الأساسي هو المستشار الذي يمكن أن يكون داخلياً ضمن الهيكل التنظيمي أو خارجياً وهي خدمة مدفوعة الأجر ولها أنواع (إدارية – هندسية – فنية – قانونية – تدريبية - طبية)
ويمكن الحصول عليها من : (المعاهد المتخصصة - الاتحادات المهنية – المكاتب الاستشارية المحلية أو الخارجية – المنظمات – الأجهزة المتخصصة داخل المنظمة الواحدة – الأجهزة المركزية الحكومية) .
دوافع الاستعانة بالخبراء والاستشاريين :
- تطور المعرفة وتنامي مجالات التخصص الدقيق .
- الحاجة للخبرات الإدارية المستقلة (الحياد والتجرد) .
- تحسين أداء المنظمات من خلال آراء خارجية محايدة .
- الرغبة في إيجاد الحلول لمشاكل إدارية أو سلوكية أو فنية .
- الرغبة في إعادة التنظيم وتطوير الإجراءات والسياسات داخل المنظمات .
- الاستفادة من التجارب الناجحة .
- إحداث تغييرات ضرورية لتحسين العمل .
- ترشيد استخدام الموارد المالية والفنية وتحقيق الاستفادة القصوى من الموارد البشرية .
- الخبير هو العارف بكنه الشيء وحقيقته الذي لاتخفى عليه جوانبه والذي يبدي النصح والمشورة لواضعي السياسيات , والخبراء أفراد ذو مهارات وخبرات في أعمال البحوث والاستشارات ويفترض أن تكون لديهم المعرفة الكافية بالمشاكل التي تعترض المنظمة و لديهم إلمام بظروف وإمكانيات المنظمة وقد يأخذ هؤلاء صفة الديمومة أو صفة التجمع المؤقت من خلال لجان أو فرق عمل ولأهداف محددة .
علاقة الاستشارات الإدارية بالتنمية الإدارية :
- التنمية الإدارية تستخدم للتدليل على موضوع الإصلاح والتطوير الإداري وهي لاتأتي بالمصادفة بل بجهد مكثف مدروس ويتقارب المفهوم مع الإصلاح الإداري والثورة الإدارية والتخطيط الإداري وجميع هذه المفاهيم تحمل في طياتها معاني التغيير الأساسي والجذري في أنظمة الإدارة والسياسات والإجراءات وأساليب العمل .
وهي لا ترتبط بتغيير العنصر البشري بالمعنى الضيق بل تشمل مجالات أوسع وهي التغييرات التي يمكن إدخالها على النظم والهياكل والأساليب وعلى أنماط العنصر البشري بهدف الوصول إلى جهاز ذي كفاءة وفاعلية في سبيل تحقيق أهداف التنمية . وبالتالي فهي مسؤولية اجتماعية تشترك في الأجهزة الرسمية والشعبية العامة والخاصة .بالنتيجة هي عملية تطوير الجهاز الإداري ككل.
- تساعد الاستشارات في إحداث تنمية نوعية في الادارة من خلال ترشيد عمليات صنع القرار(الهدر الحقيقي هو في سوء القرارات ) .
- تشخيص حقيقة ماتواجهه المنظمات من مشاكل .
- نقل الخبرات ووضع التوصيات التي تساهم في حل المشاكل .
- مساعدة المنظمات على تنمية إدراك قادتها للمشاكل التي تتطلب المواجهة والتحليل وإثارة الرغبة في المواجهة معها لإحداث التطوير المطلوب /الوقائية/.

مواصفات الاستشاري :
- المقدرة العلمية والعملية والفنية .
- القدرة على التعامل مع الآخرين وكسب ثقتهم .
- التواضع – الاتزان – الاحترام – حسن المظهر والسلوك والسمعة – سعة الأفق – القدرة على عرض الأفكار بطريقة واضحة .
- يدفع باتجاه التغيير لا بالاتجاه الذي يريده كعميل .
- المرونة في التحليل والتقييم .
- الاستعداد لتصحيح الأحكام والتوصيات عند اللزوم .
- لايعتمد على النظريات كنماذج مقدسة بل يعمل على الاسترشاد بها وهنا لابد من التركيز على ان مانحتاجه في سوريا هو دراسة الأفكار والتجارب الناجحة في العالم لا سيما تلك التي تتقارب مع واقعنا الاقتصادي والسياسي والتاريخي وان نترك بصمتنا نحن السوريين عليها لا أن نعمل على نسخ تجارب الآخرين ولصقها على الواقع السوري كوصفة جاهزة هذا مايلحق اشد الأذى بتجارب الإصلاح وفاعليته.
مجالات الاستشارات تتركز أساساً في :
- حاجة المنظمات للمهارات غيرالمتوفرة لديها .
- تدعيم الكوادر الاستشارية .
- الحصول على آراء محايدة .
- القيام بإجراءات تنظيمية تسمح بتحسين الأداء .
- حل المشاكل المختلفة .
- احتياجات تدريبية .
سلبياتها :
- سوء اختيار المستشار فالبعض يؤخذ بسمعة ما – دعاية – إعلان – هالة ما .
- التحيز سواء للصداقة – للدين – للجنس .....
- عدم التعاون مع المستشار .
- تعذر تنفيذ كثير من المقترحات .
أبعاد الدور الذي يؤديه الخبراء والاستشاريون في التنمية الإدارية .
دورهم في التنظيم وتوصيف الوظائف :
يتضح من خلال : الدراسات والبحوث التي يمكن تقديمها من المستشار المرتبطة بأبعاد النواحي التنظيمية تحليلاً أو تقييماً للهياكل التنظيمية وتخفيف النزاعات المرتبطة بالتنظيم داخل الهيئات الإدارية .
- العمل على تطوير هذه النظم من خلال إجراء بحوث ودراسات .
- حصر وترتيب وتصنيف الوظائف .
- توصيف الوظائف وإعداد بطاقات الوصف .
- إصدار الدليل التنظيمي الخاص بالمنظمة .
في تطوير أساليب العمل وتطوير الخدمات يبرز من خلال :
- إجراء البحوث المرتبطة بأساليب العمل .
- إجراء البحوث الخاصة بتبسيط الإجراءات ودليل سير العمل .
- إجراء البحوث المرتبطة بتنظيم البيانات والملفات والنظم المكتبية وقواعد بيانات المعلومات .
- إجراء البحوث المتعلقة بتطوير العلاقة بين متلقي الخدمة والموظفين .
- إجراء دراسات تفضي إلى إصدار دليل إجراءات .
في مجال التدريب يتجلى في :
- إجراء البحوث والدراسات المتعلقة بتحديد البرامج التدريبية والدورات .
- إجراء البحوث المرتبطة بالخطط التفصيلية للتأهيل والتدريب .
- إعداد مشروعات برامج التدريب التحويلي .
- حصر أنواع الاحتياجات التدريبية .
- تقييم التدريب .
مقترحا وتوصيات:
- تشكيل مجلس خبراء مركزي عالي المستوى في وزارة التنمية الإدارية من خبراء متخصصون في العمل الحكومي وغيره يتم ذلك من خلال طلب ترشيحات مع سجل المرشح لمتابعة تبادل الخبرات ودراسة المقترحات والدراسات الفرعية مع تركيز الوزارة على الاستشارات في المجالات التالية:الأنظمة واللوائح- الإجراءات وطرق العمل- الاتصالات والمعلوماتية- التدريب- الجودة الشاملة- التنظيم- الحاسب وتطبيقاته- الموارد البشرية- المالية العامة- المشتريات والمستودعات- الحفظ والتوثيق- الوظيفة العامة- الإدارة الصحية- الإدارة الهندسية - الجودة الشاملة- الأتمتة- تبسيط الإجراءات.
- فرق عمل متخصصة تدار من قبل وحدات التنمية الإدارية في كل وزارة مع الجهات التابعة لها للجهات المركزية التي لم تنتقل اختصاصاتها بعد لوزارة التنمية الإدارية
- مجلس خبراء فرعي لكل محافظة بصلاحيات واسعة يرأسه كبير الخبراء مهمته متابعة الفرق الدارسة في كل مؤسسة او إدارة والإقرار الأولي لما تعرضه عليه من دراسات وما يجريه اعضاؤه من بحوث وما يمكن ان يقدمه من استشارات للوزارة حول الواقع في كل محافظة أو جهة عامة بحضور ممثليها وتتبع التنفيذ لاحقا لما سيقر مركزيا وأيضا التقييم.
- تشكيل فرق دارسة ضمن الجهة الواحدة برعاية ومتابعة وحدة التنمية الإدارية فيها وتدقيق الاستشارات والدراسات المقدمة ورفعها حسب جهة الارتباط للاعتماد ومتابعة تنفيذها بعد ذلك ورصد وتقييم النتائج والتصحيح عند الحاجة.
- ربط كافة المجالس الاستشارية بالوزارة تنسيقا لأعمالها وتوحيدا للرؤى والإجراءات في مختلف المحافظات مع تبادل الزيارات بين المجالس للوقوف على التجارب الناجحة منوها الى ان عمل المجالس الاستشارية يجب ان ينتهي بعد مدة زمنية تبعا لتطور العمل ,
- بناء بنك معلومات خاص بالكوادر البشرية التي يمكن إن تعمل في مجالات الاستشارات الإدارية وتدريبها من قبل خبراء مختصين أو معاهد متخصصة كالمعهد الوطني للإدارة العامة واقترح أن تكون نواة هؤلاء من خريجي المعهد الوطني بدوراته المختلفة ليكونوا مستشاري الغد ومتابعي تنفيذ السياسات من خلال إدارة المؤسسات .
- إجراء مسح شامل لوظيفة المستشار في مفاصل العمل الحكومي كاملا وماقدمه كل منهم للجهة التابعة وإعادة توصيف هذه الوظيفة والتفريق بينهم وبين الخبراء تمهيدا لإعادة تقويم عملهم وتسمية مستشارين مؤهلين وفق رؤية وزارة التنمية الإدارية.
وأخيرا اختم بالقول: اذا كان الصمت من ذهب فالعمل من ألماس ,لنعمل معا لخير سوريا والسوريين
فسوريا تستحق







اخر الافلام

.. -نورت يا قطن الصعيد-.. حصاد الذهب الأبيض فى أسيوط


.. النشرة الاقتصادية الثانية 2017/8/18


.. اقتصاد الصباح 2017/8/18




.. الحصاد- قطر والسعودية.. لغة الأرقام الاقتصادية


.. تفاعلكم : صندوق النقد العقاري السعودي يرد على منتقديه