الحوار المتمدن - موبايل



الله في فكر عمر الخيام2/ 25

داود سلمان الكعبي

2017 / 4 / 13
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


السكر في الذات الالهية
يعرَج بنا عمر الخيام الى الملكوت الاعلى، حيث الحياة المترامية الاطراف، الحياة الروحية التي لا يدرك كنهها الا العرفاء والمريدون، من المتصوفة امثال ابن عربي والحلاج و أبي يزيد البسطامي واضرابهما. هذا المعراج الروحي له نكهة لا نستطيع أن نتذوق طعمها نحن البشر العاديون.
يقول الخيام في ترجمة وتعريب احمد رامي:
سمعتُ صوتاً هاتفاً في السحرْ
نادى من الغيب غفاة البشرْ
هبوا إملأوا كأس الطلى قبل أنْ
تملأ كأسَ العمر كفُ الَقَدرْ
وهذا المقطع الرائع للباحثين فيه رأيان، الرأي الاول: يرى أن الخيام يدعو فيه الى شرب الخمر والتعجل في ذلك قبل فوات الاوان، ويعنون بـ "الاوان" الموت ومن بعده الفناء، حيث لا حياة ولا نور ولا وجود غير وجودنا هذا في الحياة الدنيا، بمعنى آخر أن كل البشر تعود ترابا كما خلقت من تراب، أي تعود الى الاصل وهو التراب. وهذا هو تفسير الوجوديين والماركسيين، من الملاحدة وسواهم.
فقول الخيام:
هبوا إملأوا كأس الطلى قبل أنْ .... تملأ كأسَ العمر كفُ الَقَدرْ
هي دعوة واضحة الى الشراب والسكر، ومنها الى العبث وترك الوجود الحقيقي، وانكار واجب الوجود، بتعبير الفارابي، فالطلى هو اسم من اسماء الخمرة.
يوقل البحتري:
شرب على زهر الرياض يشوبه.... زهر الخدود وزهرة الصهباء
من قهوة تنسى الهموم وتبعث الـ... شوق الذي قد ضل في الأحشاء
يخفى الزجاجة لونها فكأنها... ............في الكف قائمة بغير إناء
ولها نسيم كالرياض تنفست... .........في أوجه الأرواح والأنداء
وقال بعضهم:
قلتُ والراح في أكف الندامى... كنجوم تلوح في أبراج
أمداماً خرطتم لمدام.......... أم زجاجاً سبكتم لزجاج
وديك الجن الحمصي:
فقام تكاد الكأس تخضب كفه... وتحسبه من وجنتيه استعارها
مشعشعة من كف ظبي كأنما........ تناولها من خده فأدارها
فظلنا بأيدينا نتعتع روحها... وتأخذ من أقدامنا الراح ثأرها
وللخمرة اكثر من عشرين اسماً، منها:
1-المدام
-2 القهوة
-3 الراح
4 -الرحيق
5 -السلاف
-6 السلافة
-7 الخرطوم
-8 القرقف
-9 الشمول
-10 الخندريس
-11 العقار
12 -الاسفنط
-13 المقدية
-14 الصهباء
-15 المشعشعة: وهي الممزوجة و كذلك المعرقة والمصفقة
-16 العاثق : الخمر القديمة
-17 البتع : نبيذ العسل
-18 الجعة: نبيذ الشعير
-19 المزر: نبيذ الحنطة
20 -السكركة: نبيذ الذرة وهو شراب الحبشة
-21 الطلاء: المطبوخ بالنار
-22 المصطار: الحامض من الخمر
-23 المزاء: ضرب من الأشربة
24 -السكر: كل شراب يسكر
25-القمحان: الزبد الذي يعلو الخمر
-26الحباب: الطرائق التي تكون من المزج.
وان العديد من هذه الاسماء قد جاء ذكرها في ديوان الخيام!، ونعتقد ان ذلك يعود الى قوة شاعريته، وانه ضليع في الثقافة العربية ومرادفات الكلمات العربية وسياقاتها.
واما الرأي الثاني فيعتقد: ان الخمرة التي يشير اليها الخيام، والتي اسماها في هذا المقطع الطلى، هو لا يعتقد الخمرة الدنيوية والتي تنتهي خلال سويعات وربما لحظات، بقدر ما يقصد بها الخمرة الالهية، أي الذوبان في العبودية والسكر في معراج الوصول الى الذات الالهية، وذلك بالنشوة وفقدان الالم الدنيوي للشعور باللذة الحقيقية، هذه اللذة غير المنقطعة وليس لها حدود، ولا تنفد كما تنفد خمرة الدنيا، ويفقد شاربها عبق بهجتها كأن شيئا لم يكن.
ان اختلاف الباحثين في تفسير ومفهوم فلسفة الخيام يعود، باعتقادي، الى ميولهم الفكرية والعقائدية والفلسفية، بل وحتى النفسية. وهذا الاختلاف لا يفسد للود قضية. وانا اميل الى الرأي الثاني، وهو الذي حدى بي ان ابحث في فلسفة الخيام.







التعليقات


1 - عمر الخيام والمعري
الرصافي ( 2017 / 4 / 13 - 17:20 )
عمر الخيّام مناثر جدا بافكار وقصائد الفيلسوف ( ابي العلاء المعري ) ونراه كثيرا يصيغ افكار
المعري في قصائده واشعاره ..تحياتي للكاتب .

اخر الافلام

.. أحلام مستغانمي.. كاتبة وروائية جزائرية - ج1


.. أحلام مستغانمي.. كاتبة وروائية جزائرية ج2


.. دبي هي بندقية القرن الـ21.. برأي أحد أكبر شخصيات عالم العمار




.. تزايد الاهتمام بالآثار في السعودية


.. مصر: ما مبررات قصر إصدار الفتاوى على قائمة محددة من العلماء؟