الحوار المتمدن - موبايل



قولوا لا .. لأردوغان

امين يونس

2017 / 4 / 15
كتابات ساخرة


( ... توّجَهَ رجب طيب أردوغان ، إلى منطقةٍ شعبيةٍ فقيرة في إسطنبول ، لحشد التأييد للإستفتاء على الدستور ، وكسب الأصوات ... فقّدَمَ خمسون دولاراً لرجُلٍ رَث الثياب ، قائلاً لهُ : لاتنسَ أن تعطِني صوتكَ في الإستفتاء وتكتب : نعم لتغيير الدستور . رفضَ الرجل الفقير إستلام المبلَغ ، وقال : لا أريد فلوساً ، أريد أن تعطني حماراً ! . إستغربَ أردوغان من طلبهِ ، لكنهُ وعدهُ خيراً . في الصباح ذهب أردوغان إلى سوق الحمير ، وسأل عن أسعارها ، فأخبروهُ أن الحمار بأربعمئة دولار . توجهَ رجب إلى المنطقة الشعبية ، وإلتقى بالرجُل الفقير ، فقالَ لهُ : .. ياعزيزي ، ان الحمار بأربعمئة دولار ، وأنا أحتاج إلى ملايين الأصوات ، فإذا صرفتُ على كُل واحد أربعمئة دولار ، فسوف أخسرُ كثيراً وميزانيتي لاتتحمّل .. هل تتكرَم وتأخذ خمسين دولاراً ؟ أجابَ الرجُل متهكماً : أردتُ الحمار لكي أصعد على ظهرهِ ... وأنتَ تُريد أن " تصعد " على ظهري بخمسين دولاراً فقط ؟ يا أخي إعتبرني حماراً ! ) .
............
صحيحٌ أنهُ إستفتاءٌ على تغيير الدستور في دولةٍ أخرى ... صحيحٌ بأنهُ لدينا مئات المشاكل هنا في العراق ببغداده وأربيله أولى بإهتمامنا ... صحيحٌ بأنهُ لا ينبغي التدخُل في الشؤون الداخلية لدُول الجوار .
ولكن .. و " لكن " كبيرة جداً بحجم مأساتنا : ان تُركيا شأنها شأن إيران ، تتدخّل بشكلٍ سافِر في كٌل صغيرةٍ وكبيرةٍ في العراق . أن تُركيا كانتْ طيلة السنوات الماضية مرتعاً للجماعات الإرهابية المختلفة ومكاناً لتدريبها فكرياً وعسكرياً ، ومَمَراً لعبورهم إلى العراق . تُركيا تستغل خلافاتنا الداخلية خير إستغلال لمصلحتها . تركيا لديها قوات عسكرية مدججة بالسلاح في أطراف الموصل . تركيا مُسيطرة على أمننا الغذائي . تركيا تتحكم بمواردنا من المياه .
لهذهِ الأسباب كلها ، فأن إستفتاء يوم غدٍ الأحد 16/4/2017 ، يهمنا ويهمنا كثيراً . فلو فازَ أردوغان وحصل على نعم للتغييرات الدستورية ، فسيتكرس نهجه الدكتاتوري التوسعي الشوفيني ، وسيحاول إشعال الحرائِق في المنطقة ، والتي لابُد أن نصطلي بلهيبها .
...........
أنهُ يريد بِكُل صفاقة ، أن يصعد على ظهرنا ... وبِكَمْ ؟ بخمسين دولاراً فقط !







التعليقات


1 - مصيبة الانتخابات والتزويـــر
كنعان شـــماس ( 2017 / 4 / 15 - 19:41 )
نكته اردوكان وشراء الحمار لطيفة وتسلم يا استاذ امين . بالمناسبة اذا كانت الانتخابات في امريكا تـــــــــــــــــــزور فلماذا لاننظر الى الانتخابات التركية كفصل ضروري في هذه المسرحية على الاقل لرفع العتب متى ينتهي هذا الكابوس تحيــــــــــة

اخر الافلام

.. هذا الصباح- مبادرة لتدريس الموسيقى والغناء لأطفال لاجئين


.. صباح العربية: -جود- فيلم يحكي قصة كفاح السعوديين


.. المايسترو سليم سحاب.. مبادرة شخصية لتدريب أطفال مشرّدين على




.. فنانون أفغان يحولون الجدران الإسمنتية في العاصمة كابول الى ج


.. هذا الصباح-معرض بالمكسيك يجسد أبطال فيلم الرسوم -كوكو-