الحوار المتمدن - موبايل



مرة أخرى

قاسم عيدو مراد

2017 / 4 / 16
الادب والفن


هذه المرة أيضاً
لم يأخذني
الحبّ معه
هذه المرة أيضاً
سألوحُ لسرابِ
الطيورِ الهاجرة
من حانوتِ أحزاني
آهٍ
أتاملُ من جديدٍ
أكاذيب السحرِ
والشعوذةِ
عشرُ سنواتٍ
أنتظرُ
أمام أبوابِ العشرة
بصمتٍ
وبكاءٍ
قدوم الحبّ
آهٍ
ويورق بكائي
سنبلةً
لا تحمل
حبة حبٍّ
يملأها الأنين







اخر الافلام

.. مدير أمن القاهرة يتفقد تأمين دور السينما والمتنزهات بوسط الع


.. لقاء الفنان والمخرج ماجد الدرندش على قناة الحرة عراق وهموم و


.. ...موسيقى الفرقة العراقية -بروجيكت ناين هاندرد فور-.. دع




.. يسرا: تقييم الفنانين يعتمد على «السوشيال ميديا» وليس التاريخ


.. شاهد أخطر ألعاب السيرك داخل حديقة الحيوان فى ثالث ايام العيد