الحوار المتمدن - موبايل



الجيل الثروة عند سليم الجبوري...

وليد حسين النوفل

2017 / 4 / 19
اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق


سليم الجبوري ....ان ثروتنا الحقيقية هي ليست التي التي تحت الارض من النفط والغاز والمعادن وحسب، ان الثروة الأعظم التي يمتلكها العراق هي العراقي والجيل الجديد.________________!!!!!!!!!!!
‎ونقول له.....
‎عن أي جيل تتحدث ..؟
‎الجيل الذبيح بحروبكم الطائفية العبثية.....
بعد ان كان جيلاً قوياً تهابه الدول..
ام الجيل...
‎النازح والمشرد في الخيام واصقاع الارض
بعد ان كان يتعايش الجميع اخوة متحابون في وطن واحد
‎ الجيل الذي اتخذ من صالات القمار والكوفي شوب وبيوت الدعارة وتعاطي المخدرات اوكارا لهدر وقته وسحق مستقبله
وضياع ذاته
ام الجيل الذي امتهن السلاح واصبح الارهاب ومسرح الجريمة المنظمة مهنة له لينتقم الابرياء و من الواقع المزري الذي اوصلتموه اليه
الجيل الذي ملأ السجون واصبح ملاذا امناً له ...
الجيل اليائس من المستقبل الكاذب الذي يعيش اعلى حالات البطالة ...والبطالة المقنعة والفقر المدقع ...
ام الجيل الفاشل تربويا وعلمياً والانحدار نحو الامية المتفاقمة...بعد ان كان متفوقاً في العلم وتخرج منه الألأف من الأساتذة والعلماء ...
‎ لقد خلقتكم جيلاً ضائعاً لايعرف ماذا يفعل وماذا يريد...
‎جيلاً تتقاذفه التيارات الطائفية والمخابراتيه لتوظيفه ضد امن العراق وشعبه...وتشبعت افكاره بسرطان الطائفية والحقد وهي غريبة على شخصيته
‎جيلاً ربيتموه على الغش والسرقة والقتل
‎جيلاً لاامل على من تبقى منه من الضياع الا اليسير مادمتم تتحكون فيه ..
‎نحن أيضا أملنا في في هذا اليسير من الجيل فنحن شعب لانيأس...
‎ فهذا اليسير هو بصيص املنا بان يقتلعكم ويقتلع افكاركم المريضة وسياساتكم الغبية...فهو أمل الشعب في التغيير لكي ينهض ويعود بالعراق من جديد بلد محترم بين بلدان العالم ...مركز أستقطاب لكل من يبحث عن العلم والتطوير والحضارة الانسانية..........







اخر الافلام

.. إيران وأذرعها الإقليمية.. ماذا بعد الإدانات الدولية؟


.. الحرب في اليمن.. جبهات تنتظر الحسم


.. غوطة دمشق الشرقية.. مجاعة على الأبواب




.. الألغام الأرضية.. حقول الموت المبرمج


.. الأجواء السورية .. بين موسكو وواشنطن