الحوار المتمدن - موبايل



شنكال

قاسم عيدو مراد

2017 / 4 / 20
الادب والفن


أسقي جذوري
في رمالٍ قاحلةٍ
ومن أغصانِ الأسى
أقطفُ ثمرتي
لأعود بها إلى شنكال
تلك المدينة الجريحة
التي لا زلت تشتكي
همومها
لقطرةِ ماءٍ
لبزوغِ الفجرِ المتعبِ
لدمعةِ الثكلى
لنجمةٍ سقطت من سماءِ
لــ(خيري) الشهيد
لـ(لالش)المزار
***
شنكالُ يا شنكال
نام الليلُ
والطفلُ ساهدٌ
من وجعِ الجرحِ
أي وجعٍ هذا ؟
أي جرحٍ هذا ؟
فيهِ خيوط العنكبوت
فيهِ سم العقرب
***
شنكال , يا شنكال
أنظري
كسروا منجلك
حرقوا حقولك
في موسمِ الحصاد
وأغتالوا اصوات البلابلِ
في أرضكِ
شنكالُ يا شنكال







اخر الافلام

.. مدير أمن القاهرة يتفقد تأمين دور السينما والمتنزهات بوسط الع


.. لقاء الفنان والمخرج ماجد الدرندش على قناة الحرة عراق وهموم و


.. ...موسيقى الفرقة العراقية -بروجيكت ناين هاندرد فور-.. دع




.. يسرا: تقييم الفنانين يعتمد على «السوشيال ميديا» وليس التاريخ


.. شاهد أخطر ألعاب السيرك داخل حديقة الحيوان فى ثالث ايام العيد