الحوار المتمدن - موبايل



شنكال

قاسم عيدو مراد

2017 / 4 / 20
الادب والفن


أسقي جذوري
في رمالٍ قاحلةٍ
ومن أغصانِ الأسى
أقطفُ ثمرتي
لأعود بها إلى شنكال
تلك المدينة الجريحة
التي لا زلت تشتكي
همومها
لقطرةِ ماءٍ
لبزوغِ الفجرِ المتعبِ
لدمعةِ الثكلى
لنجمةٍ سقطت من سماءِ
لــ(خيري) الشهيد
لـ(لالش)المزار
***
شنكالُ يا شنكال
نام الليلُ
والطفلُ ساهدٌ
من وجعِ الجرحِ
أي وجعٍ هذا ؟
أي جرحٍ هذا ؟
فيهِ خيوط العنكبوت
فيهِ سم العقرب
***
شنكال , يا شنكال
أنظري
كسروا منجلك
حرقوا حقولك
في موسمِ الحصاد
وأغتالوا اصوات البلابلِ
في أرضكِ
شنكالُ يا شنكال







اخر الافلام

.. السعودية.. نظام رقابي لضمان احترام الأعراف في السينما


.. -في الضباب-.. فيلم فرنسي يفترض تعرض باريس لدخان سام يقتل كل


.. 40 دار سينما في حوالي 15 مدينة سعودية خلال السنوات الخمس الم




.. اللقاء الكامل للفنان محمد صبحي


.. المراجعة النهائية للصف الثاني الثانوي في مادة اللغة الانجليز