الحوار المتمدن - موبايل



شنكال

قاسم عيدو مراد

2017 / 4 / 20
الادب والفن


أسقي جذوري
في رمالٍ قاحلةٍ
ومن أغصانِ الأسى
أقطفُ ثمرتي
لأعود بها إلى شنكال
تلك المدينة الجريحة
التي لا زلت تشتكي
همومها
لقطرةِ ماءٍ
لبزوغِ الفجرِ المتعبِ
لدمعةِ الثكلى
لنجمةٍ سقطت من سماءِ
لــ(خيري) الشهيد
لـ(لالش)المزار
***
شنكالُ يا شنكال
نام الليلُ
والطفلُ ساهدٌ
من وجعِ الجرحِ
أي وجعٍ هذا ؟
أي جرحٍ هذا ؟
فيهِ خيوط العنكبوت
فيهِ سم العقرب
***
شنكال , يا شنكال
أنظري
كسروا منجلك
حرقوا حقولك
في موسمِ الحصاد
وأغتالوا اصوات البلابلِ
في أرضكِ
شنكالُ يا شنكال







اخر الافلام

.. اقتصادهن.. لقاء مع أول منتجة ومخرجة سينمائية في الإمارات ناي


.. كاظم الساهر يحيي حفل رأس السنة على مسرح أوبرا دبي لأول مرة


.. الفيلم الفلسطيني -واجب- يحصد جائزتي أفضلْ فيلم وافضل ممثل




.. حصاد الإبداع في مهرجان دبي السينمائي


.. النحت على الجليد.. حديقة أميركية أبدعها 35 فنانا