الحوار المتمدن - موبايل



مقدمات وتداعيات استفتاء أردوغان الانقلابي

بدر الدين شنن

2017 / 4 / 21
مواضيع وابحاث سياسية


وأخيراً بعد سنوات من الصراع مع قيادته الحزبية ، وانشقاقه عنها ، وتأسيسه حزب العدالة والتنمية اليميني ، ذي النزعة العثمانية . وبعد سنوات من التآمر المنهجي ، والقمع ، للمعارضة العلمانية ، والقومية ، واليسارية ، وتواصل الحرب العنصرية ضد الكرد . وبعد أن فتح حرب الإرهاب الدولي ، المجلوب معظم عديده الهمجي من مختلف دول العالم ، بالتعاون مع القوى الاستعمارية والرجعية العربية وإسرائيل .. على سوريا . التي أدت منذ 2011 إلى الآن ، إلى قتل متوحش لمئات الآلاف ، وتدمير الكثير .. الكثير من العمران ، وتهجير متعمد ونزوح للملايين ، والتجارة بهم ، وبعذاباتهم وإذلالهم . وبعد اعتقال وتسريح عشرات آلاف الأتراك ، من العسكريين ، والموظفين ن والصحفيين ، بذريعة محاولة إسقاطه بانقلاب عسكري ـ سياسي .

بعد هذه السلسلة من الغدر والتآمر ، والحرب ، والاعتقالات ، تمكن أردوغان ، من انتزاع الفوز التعسفي في استفتاء مريب انقلابي .
وتملك سلطة السلطان الظلامية المشتهاة ، المرفوضة شعبياً ، وإنسانياً ، وأخلاقياً ، وحضارياً .
وتوج رأسه بالتاج المصنوع من غضب ولعنة الكرد ، والمطرودين من وظائفهم .. وكذلك من غضب ولعنة عذابات وآلام ، ودماء السوريين .. ذاك التاج المرصع برموز أدوات القتل المتوحش ، والتمير الهمجي ، في سوريا والعراق .

وقد ضخم سيناريو الاستفتاء " الانقلاب " ونتائجه ، ضخم شخصية أردوغان في الداخل .. وزاد من استنكار واندهاش الكثيرين في الخارج . كما زاد من مخاطر استبداده على استقرار ووحدة الشعب التركي ، في مختلف الصراعات القائمة ، وأولها المسألة الكردية ، والمسائل الهامة الأخرى ، المتعلقة بالديمقراطية والعلمانية . والأخطر والأهم من تلك التداعيات ، بعد أن تصور نفسه متمكناً من عرش السلطان ، هي مطامعه التوسعية ، التي بدأ مسار بلوغها بحربه القذرة ضد الشعب السوري ، وسار خلال الحرب على خطى أجداده السلاطين .. بالذبح .. والتهجير .. وتغيير الواقع السكاني .. والاحتلال بالحديد والنار .. بذريعة إقامة مناطق آمنة للمهجرين ، وقواعد ثابتة لقواته المسلحة العدوانية .

وإذ يشعر أردوغان أنه بلغ مرتبة السلطان .. ومجاله الدولي صار مفتوحاً أمامه أكثر ، سيما في زمن صنوه الرئيس الأمريكي " ترامب " . فإن الإقليم ما عدا حليفته " إسرائيل " . صار تحت مرمى حروب ونيران أردوغان ، وأهدافًاً لنهبه وتوسعاته . إذ أن للسلطنة العثمانية ، تجلياتها الصارمة ، وعقليتها العنيدة الجامحة ، التي لا تعترف بحق الشعوب بتقرير مصيرها ، ولا بحدود السيادة للدول ، خاصة تلك الدول المجاورة ، التي لديها ثروات طبيعية .. ومجالات حيوية للاستغلال السياسي والاقتصادي .

ولعلها ليست مصادفة فقط ، أن تتزامن بعض الأنشطة الدولية المستنكرة لمذابح الأرمن في العهد العثماني قبل أفوله بقليل .. مع أنشطة أردوغان بحصار وقمع الآخر ، من أجل الوصول إلى العرش الإمبراطوري . وكأن هناك ربط عضوي ، بين نوعية الحكم السلطاني العثماني ، مع البطش ، والذبح ، والتخلف .. بدلالة أنه بعد الإعلان عن فوزه في الاستفتاء .. ارتفع منسوب الكراهية له والخوف منه .

ولعلها ليست مصادفة فقط أيضاً ، أن تتزامن أيام ذكرى الذبح والتهجير ، والتشريد اللئيم الظالم للشعب الأرمني ( 24 نيسان ) مع الحشد الأردوغاني ، لاستكمال انقلاب الاستفتاء .. ليصبح سلطاناً فخوراً بأجداده المضرجة أياديهم بدماء الشعوب .

ومن خلال البحث التاريخي للعقلية العثمانية الظلامية ، يمكن فهم مهازل وسيرورة السلطنة ، وتعاملها التعسفي مع الآخر ، المغاير لمفاهيمها الشاذة وممارساتها السوداء ، سيما باستخدام إثارة العصبيات الدينية ،والتحريض على المذابح تجاه الأقليات العرقية والدينية ، أو بالتواطؤ معها بالسكوت عنها ، وعدو تقديم المساعدة لإنقاذ ضحاياها . ولذا لم يكن بوارد لدى أردوغان ، المتفاخر بعثمانيته ، أي مسوغات إيجابية ، أو محفزات لطرح الاستفتاء بآفاق إيجابية تشجع وتطمئن الشعب للإقبال عليه . مثل لن :
* يعتذر للشعب الأرمني عن المذابح التي تعرض لها إبان ،، وبتشجيع من السلطات العثمانية ، وراح ضحيتها .. ملين ونصف ملين أرمني .. ووضع برنامج شامل سياسي ومادي وأخلاقي ، للتعويض عما جرى بحق الضحايا الأرمن .
* أن يوقف الحرب المجزرة التي يذبح فيها الكرد ، الذين يدقون أبواب التاريخ منذ سنين طويلة لانتزاع حقوقهم الإنسانية المشروعة العادلة .
* وأن يسهم بقوة وصدق بإنصاف السوريين ، الذين ، أطلق عليهم منذ ست سنوات ، بمشاركة منظومة الإرهاب الدولي ، أطلق جحيم الحرب القذرة لإعادة إخضاعهم للإمبراطورية العثمانية ، بعد أن طرد السوريون أجداده السلاطين قبل مئة عام من بلادهم .
وهكذا اتضحت لعبة الانقلاب الأردوغاني الطويل بغطاء الاستفتاء .

لا تهنئة للشعب التركي بإحياء الاستبداد العثماني .

بل طوبى لوحدتكم .. ولنضالكم لاستعادة جمهوريتكم الديمقراطي العلمانية .

لقد قالها أردوغان بنهاية الاستفتاء للشعب التركي .. كش جمهورية .. كش ديمقراطية وعلمانية .
لكن ليس غريباً في وقت قريب .. أن يقول الشعب التركي لأردوغان .. كش ملك .. السلطان مات .







اخر الافلام

.. الانتخابات الإيرانية.. ومعارك روحاني الوهمية


.. حزب الله.. في عين الإعصار


.. معارك الشمال السوري تشعل الجدل بين تركيا وواشنطن




.. الحشد الشعبي.. حرب معلنة وحروب خفية


.. ترامب يجدد الوعود التي أطلقها خلال حملته الانتخابية