الحوار المتمدن - موبايل



حينما ناديت

كيفهات أسعد

2017 / 4 / 21
الادب والفن


حينما ناديت...
كيفهات اسعد

حينما ناديت بالحرية
لم أطلب الشيء المستحيل
فهو ما تلقيته في مدارسكم وشعاراتكم
حينما ناديت بالحرية
لم اكن ضد اهلي وأصدقائي هناك
حينما ناديت بالحرية
كنت اشتري العنب البلدي من السويداء
وأعصره في دمشق
وأخمره في السلمية
واشتري ( اليانسون ) من الساحل السوري
أخلطه في حلب
كي أشرب كأسا من العرق البلدي الذيذ في قامشلي
حينما ناديت بالحرية
كنت اقرأ القرآن في كنائس باب توما
وأرتل الإنجيل في جامع بني أمية
حينما ناديت بالحرية
كل الدول الحاضرة في سوريا
لم يك سوى فاصلة في سطر مليء بالعتابا
ولا أفرق بين العكال ورباط البوط المقدس
حينما ناديت بالحرية
كنت أغني مع كل السوريين لسوريا
( ماما ماما يا انغاما )







اخر الافلام

.. دردش تاغ - ما رأيكم في الأفلام المستقلة؟


.. مهرجان الفيلم العربي بواشنطن يدخل عامه الثاني والعشرين


.. ا?سرة «الخلية»:النقيب عمرو صلاح شهيد «الواحات» دربنا علي موا




.. الفنانة أروى تتحدث عن غنائها باللون الشعبي


.. هذا الصباح- الأدب السوداني وتداعيات القاص