الحوار المتمدن - موبايل



قصيدة بعنوان -فلسطيني-

نائلة أبوطاحون

2017 / 4 / 24
الادب والفن


.........
أنا للفجر عنوان
إذا ما الشمس قد طُمست بأيديهم
وألقوا نورها المخطوف
في جُبّ وفي عمق الزنازين
........
أنا الإعصار ﻻ أهدا ..
إذا ما الجند ساموني
ورشوا الملح فوق الجرح يُدمينى
على أرضي أمزقهم
بأحجارى وسكيني
سأطعمهم كوعد الله في "الإسراء"
زقومي وغسليني
........
فلسطيني
بقلبي شعلة الاصرار
بي قبَس ً.. أنا من وهْج حطين
ونفحة عزة جاءت
من التاريخ و الأجداد..
تجري في شراييني
وسيفي الصارم البتار
يمحو الظلم من أرضي
وكالأشواك أحصدهم
لأعْلي راية الاسلام
يمضي عاليا ديني
........
أنا كالبحر لم أنضب
فماء النهر يرفدني
وما القطر يغسلني ويرويني
ومهما أعملوا فينا
من التقتيل والتهجير ..
من قصفى
سيأتي يومهم حتما
وفيه أذيقهم عصفي
كعنقاء..
سأصرخ من رماد الموت محتجا
على موتي
أشد يدي على المقلاع مُنتفضا
وبالسجيل أرشقهم
يثور النبض في قلبي
ليُحييه ويُحييني
فلسطيني
فلسطيني







اخر الافلام

.. وزير الثقافة تفتتح الدورة الرابعة لملتقى القاهرة الدولي للخط


.. مقتل خاشقجي: هل تصمد الرواية السعودية أمام التشكيك الغربي؟ ب


.. -غاندي الصغير- رشح للأوسكار عن فئة الأفلام الوثائقية للمخرج




.. مهرجان باكو لموسيقى الجاز في أذربيجان


.. مراسل #الجزيرة: العنوان الكبير لخطاب #أردوغان أن الرواية الس