الحوار المتمدن - موبايل



حوار الصمت

مراد سليمان علو

2017 / 4 / 29
الادب والفن



(حوار الصمت)
مراد سليمان علو

في حبي لكِ
لماذا ترتدين الشك يقينا
وأنا الناسك الفقير
لم أرض يوما
غير حبكِ لي دينا
فماذا تسمّين الحبّ
وأول كلّ اسم
ينقلب حرفه عندي سينا
ولماذا كلّ العيون
عدا الأسودَ في عينيكِ
خرافة وطريق جنون
إن كنت لا أحبك
ما بال قلبي يرقص لك
وأرى صورك
بستان مواعيد
وأعياد قبل العيد
إن كان هذا ليس حبا
فكيف اجعلكِ
كل مرة تضحكين
وكيف يكون الحبّ
وفي قصائدي أنتِ تنامين
إن أصابك شكٌ
لنبدأ من جديد
ونزيل معا هذا الجليد
وما بين رفض وقبول
وصعود ونزول
وتوقف مطر العشق
نعلن مرة أخرى
وقت الهطول
وستعلمين بأنني
لا أجيد غير لغة واحدة
لملمت أبجديتها من عينيك
وما بين شكواي وغموضك
تعلمت في غابة الحبّ
شدو العنادل
فما بالك لا تنصتين
إن كان هذا ليس حبا
لماذا مع شدوي
تتمايل على كتفيك الجدائل
سأكتب قصيدة جديدة
اسأل فيها القمر
لماذا أنت وحدك
تختلفين عن النساء
ولماذا القصيدة
إذا لم تكوني فيها
تشبه الصحراء
وتهاجر من جداولها الماء
إن كان هذا ليس حبا
كيف تعلمت التسلل كل ليلة
خلف الشاشة
لأبحث قبالة اسمك
عن نجمة خضراء
تدعوني للدخول
وتتكثف في روحي الدهشة
ويغمر قلبي الذهول
ماذا يكون هذا
وأنتِ لا تزالين
كلمة سرّ القبول
وبعد كل هذا النار
وحدك دائما على بياض الورقة
ويعلن الشعر عن الأنتصار
فتولد القصيدة من عينيك
ومن شفتيك يولد القرنفل والبهار
إن لم يكن هذا حبا
فهو تصابي وانتحار
وليل في أوله يبحث عن نهار
أحبك ياسيدتي
ولكن بصمت
فأنا شاعر لا يجيد
لغة الحوار
















اخر الافلام

.. هذا الصباح- المديح النبوي..ثقافة يتعلمها الموريتانيون منذ ال


.. عن قرب | كوميدي تحولت إفيهاته لنغمات موبايل


.. لقاء الفنانة ميس كمر على قناة فنون وحديث عن مشوارها الفني




.. تفاعلكم: أبناء نجوم يدخلون عالم التمثيل لأول مرة في رمضان


.. مسرحية في بيروت لدعم مستشفى في غزة