الحوار المتمدن - موبايل



فرنسا تقرر لنفسها و لغيرها ماكرون رئيسا

كمال آيت بن يوبا

2017 / 5 / 2
مواضيع وابحاث سياسية


شعارنا : حرية – مساواة – أخوة حقيقية
من بين المرشحين الكثيرين هذه المرة على غير العادة للرئاسيات الفرنسية حصلت مارين لوبين Marine Le Pen و إمانويل ماكرون Emmanuel Macron على أعلى نسبتين من الأصوات على التوالي 21,7% و23,9 % ، حسب ما أعلنت عنه وسائل إعلام فرنسية ،يوم الاحد 23 ابريل 2017 ، تؤهلهما للدور الثاني من رئاسيات فرنسا في 7 ماي المقبل.
عادة يفوز في الدور الثاني المرشح الذي حصل على أعلى نسبة في الدور الأول .لكن هنا يبدو أن النسبة التي حصلت عليها زعيمة حزب الجبهة الوطنية الفرنسية العنصري و المتقدمة بالنسبة للنسبة التي حصلت عليها خلال رئاسيات 2012 (حصلت على % 17 في 2012) لا تبتعدعن نسبة إمانويل ماكرون كثيرا( 23,9 %).هذا يعني أن فئة عريضة من الفرنسيين صارت تميل لأفكار زعيمة الجبهة الوطنية العنصرية .و لولا تكثير المرشحين في هذا الدور الأول ربما لِقطع الطريق إلى قصر الإيليزي الرئاسي على مارين لوبين ، لفازت فيه دون الحاجة للدور الثاني .الغريب أن اغلب المرشحين للرئاسيات ينتمون للمحافل الماسونية بما في ذلك مارين لوبين .
في الدور الثاني اي في 7 ماي المقبل ربما سنشاهد نسب 49% و 51% للمرشح الفائز والمرشح الذي يليه .ترجمة هذه الارقام المتوقعة عمليا في اعتقادي هي أن نصف الناخبين الفرنسيين تقريبا سيصوتون لصالح مارين لوبين .
هذه النتيجة ستكون خطيرة على مستقبل الجاليات المهاجرة في فرنسا و خاصة المسلمين و كذلك على شعوب شمال افريقيا حتى لو لم تفز لوبين في الرئاسيات فمابالك إذا فازت .
فحزبها يرفع شعارات علنية عنصرية ذات طابع ديني مثل "أخرجوا الغرباء من فرنسا" "فرنسا أولا للفرنسيين" "لا للاسلام في فرنسا".مثل هذه الشعارات رأيناها عند الحوثيين في اليمن الذين يرفعون لافتات كبيرة مكتوب عليها " الموت لامريكا ، الموت لاسرائيل ، اللعنة على اليهود"
أغلب المرشحين للرئاسة الفرنسية المقصبين من الدور الأول دعوا الفرنسيين للتصويت لصالح ماكرون الذي كان وزيرا للمالية في حكومة الاشتراكي فرانساوا هولاند الرئيس المنتهية ولايته كأخف الضررين .لكن هذا لا يجعل تصويت الفرنسيين لماكرون كتلبية لتلك الدعوة شيئا اكيدا . يبقى ضمير الفرنسيين و حريتهم في التصويت ووعيهم السياسي كل هذا هو ما ستحسم نتيجة الدور الثاني .
و رغم ذلك فقد أشارت استطلاعات الرأي لنوايا الناخبين قبل الدور الأول للانتخابات الرئاسية إلى فوز ماكرون بالرئاسة .
فهل سيحافظ الفرنسيون المستطلعة أراءهم حول نوايا التصويت بوعودهم أم قد يغيرون آراءهم بعد أسوعين من الدور الأول اي يوم 7 ماي المقبل؟؟؟؟
إن مارين لوبين تعبرفي الواقع عن الوجه الحقيقي للطبقة السياسية الفرنسية ، وجه بدون مساحيق و لا مكياج و تعبر عما يخفيه الآخرون المناوؤون لها من الطبقة السياسية الفرنسية في انفسهم حينما يخاطبون الآخرين من غير الفرنسيين و خاصة العرب و هم ينافقونهم .و هي بذلك صريحة مع الفرنسيين و مع الآخرين غير الفرنسيين .و يمكن توقع خطواتها .بينما المنافقون لا يمكن التنبؤ بما يمكن ان يقدموا عليه من سياسات و دسائس .لأنهم لا يقولون الحقيقة .
و بالتالي يمكن طرح السؤال هل سيفوز فعلا ماكرون أم تحدث المفاجأة و تصبح مارين لوبين أول رئيسة لفرنسا عكس التوقعات، فتُحدث الزلزال في فرنسا والعالم و خاصة جنوب المتوسط ؟







اخر الافلام

.. أخبار عربية - جرحى يمنيون يسافرون للعلاج على نفقة الإمارات


.. موجز الأخبار- العاشرة مساء 2017/11/19


.. أربيل تطالب برفع الحظر الجوي عن الإقليم




.. في موسكو إرهاب من نوع جديد.. عبر الهاتف


.. أسواق العبيد- في #ليبيا تثير الغضب والاستنكار.. ومجموعة أخرى