الحوار المتمدن - موبايل



حاء النازح

مراد سليمان علو

2017 / 5 / 9
الادب والفن


عناقيد الموز لن تعيد اليك سعادتك التي خطفتها القرود.
كلّ عقاقير العطّار القريب لن تجدي نفعا مع معدة مثقوبة.
قارورة خمرتك المعتقة طعمها في فمك كبول طفل ضاحك.
عمّا تبحث في ليلك الباقي ؟.
وما الذي وجدته قبلا في نهارك الراحل؟
أغتسل بدموع خوائك الزاحف.
ليس من الضمير أن تكون ذكيا.
الخوف زاوية قائمة ـ ستموت فيها ـ دون أن تنفرج.
أنتهى زمن الحبّ عندما وضعت الحرب أوزارها.
لأنك كما تعرف على قلة ذكائك
الحاء لم يعد حبّا
الحاء لم يعد حربا
الحاء حرف آخر في مؤخرة النازح!
*******







اخر الافلام

.. مشاركة الفنان الكبير حسين نعمة في اغاثة العوائل الفقيرة في م


.. نظرة على الأفلام والسينمائيين الفائزين بجوائز الدورة 71 لمهر


.. نموذج يحتذى به من الجيرة الحسنة بين الفنان اللبناني امير يز




.. هيفاء وهبي.. من منصات الجمال والغناء إلى -لعنة كارما-


.. مهرجان كان السينمائي يمنح الياباني كوريدا السعفة الذهبية