الحوار المتمدن - موبايل



حاء النازح

مراد سليمان علو

2017 / 5 / 9
الادب والفن


عناقيد الموز لن تعيد اليك سعادتك التي خطفتها القرود.
كلّ عقاقير العطّار القريب لن تجدي نفعا مع معدة مثقوبة.
قارورة خمرتك المعتقة طعمها في فمك كبول طفل ضاحك.
عمّا تبحث في ليلك الباقي ؟.
وما الذي وجدته قبلا في نهارك الراحل؟
أغتسل بدموع خوائك الزاحف.
ليس من الضمير أن تكون ذكيا.
الخوف زاوية قائمة ـ ستموت فيها ـ دون أن تنفرج.
أنتهى زمن الحبّ عندما وضعت الحرب أوزارها.
لأنك كما تعرف على قلة ذكائك
الحاء لم يعد حبّا
الحاء لم يعد حربا
الحاء حرف آخر في مؤخرة النازح!
*******







اخر الافلام

.. العاصمة الفرنسية تحتفي بثقافة -بلاد الشمس المشرقة-


.. رواية جديدة لمقتل جمال خاشقجي


.. سينما نهاية العالم ... مهجورة تنتظر عرض فيلمها الأول ?




.. تعرّف على مستوى الطالب السوري في اللغة الأجنبية| أخبارهم


.. ماهي أجمل أغنية من تراث السويداء بصوت الفنان مصطفى أنور| جدو