الحوار المتمدن - موبايل



حقوق الإنسان وتلوث المحيط

عبد اللطيف بن سالم

2017 / 5 / 16
حقوق الانسان


حقوق الإنسان وتلوث المحيط
تعليقا على ما عبّر عنه أخيرا أهالي مدينة القلعة الصغرى بتونس وأهالي حي المنازه وحي الرياض والزهور وبالخصوص مستشفى سهلول الكبير من تذمّر من الغازات الخانقة المنبعثة من المعامل والملوثة للمحيط الطبيعي والبشري منذ زمن دونما اتخاذ الاحتياطات الضرورية واللازمة لحماية مملكة الحيوان والنبات والبشر التي من أجلها ولفائدتها وليس لمضرّتها قامت الثورة الصناعية في العالم .
أكثر المتسببين في التلوث في العالم هم أصحاب رؤوس الأموال الصغار منهم أو الكبار وخصوصا منهم هؤلاء الذين لا يُبالون بغيرهم ولا يفكرون إلا في الربح السريع لهم كيفما كانت السبلُ وكيفما كانت الأحوالُ فلا يتقيدون بشروط بعث المصانع والمعامل أو هم يندفعون في إنشائها دونما تفكير في ما قد تتسبب فيه لاحقا من تلوث وقد يكون ذلك عن جهل أحيانا أو عن دراية في أحيان كثيرة وعدم اكتراث متعمد .
هذا بالإضافة إلى الذين تورطوا منذ زمن بعيد في تعقيد حياة البشر والعبث بمصادرهم الطبيعية وإنهاك قوى أرضهم ، أمهم التي أنجبتهم والتى صارت اليوم مريضة بما أصابها من تلوث و تكاد لم تعد قادرة على المزيد من تلبية حاجاتهم ورغباتهم الدائمة في الحياة الهانئة . ألا يتنافى هذا كله مع حق الإنسان في عيش كريم وسليم على هذه الأرض ؟ أوليس من أجل كل ذلك كانت قمم الأرض وقمم المحافظة على المحيط التي التأمت المرّات العديدة في ما بين أمريكا والدانمارك وفرنسا والمغرب وغيرها من الدول دونما جدوى ظاهرة إلى حد هذه الساعة .
لا يخفى على أحد أن من أهم نتائج الثورة الصناعية هذه هو ظهور تلك الشركات العابرة للقارات المهيمنة على المصادر النفطية في العالم وإنشاؤها للمصانع التحويلية ومصانع الأسلحة وخلقها للفتن لاستمرار الصراعات والحروب بين البشر وتخريب العالم ومع الأسف فإن هؤلاء المجرمين في حق البشرية كلها كانوا من الأوائل من ضمن المؤسسين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان لذا فمن الأحسن القول : هل لا أرحنا أنفسنا من زيف الكلام الذي لا يتحوُّل إلى فعل والذي ملأ الدنيا وشغل الناس دونما جدوى ؟ أوليس زيف الكلام هذا هو بمثابة العملة الصعبة المزيّفة والتي هي في الحقيقة لا تساوي شيئا ؟







اخر الافلام

.. معركة تلعفر.. وحرب النازحين الجدد


.. مجلس الأمة الكويتي يبحث السماح بالتحاق البدون بالجيش


.. العلاقات الأميركية-المصرية تصطدم بحائط الحريّات وحقوق الإنسا




.. العلاقات الأميركية-المصرية تصطدم بحائط الحريّات وحقوق الإنسا


.. مأساة النازحين السوريين تبلغ مستوى خطيرا