الحوار المتمدن - موبايل



الجزائر و المغرب مدعوان لشجاعة القرار حول التقاعد

كمال آيت بن يوبا

2017 / 5 / 19
مواضيع وابحاث سياسية


شعارنا : حرية – مساواة – أخوة حقيقية
شكر خاص للجنرال الجزائري المتقاعد خالد نزار على تحليه بالمروءة اللازمة وتحليه بالمسؤولية والشجاعة الأدبية والتاريخية و الأمانة تجاه الشعب الجزائري و المغربي و كل الشعوب التي لا تزال ترزح تحت الهيمنة الفرنسية المتعجرفة و المتكبرة (المقصود هنا الطبقة السياسية و ليس الشعب الفرنسي كله) حينما قال لقناة الشروق الجزائرية التي يراها الملايين من البشر عبارته الشهيرة بما معناه باختصار : si on avait instauré depuis depuis 1962 une démocratie en algérie , on aurait coupé le cordon ombilical avec la France.
و ترجمتها هي لو أننا أسسنا ديموقراطية في الجزائر منمذ 1962 لكنا قطعنا الحبر السري مع فرنسا .
هذه العبارة لها دلالة تاريخية لرجل يدافع في آخر أيامه عن شعوب مضطهدة .
و لمن يشك في التدخل الفرنسي الفج في الشؤون الإفريقية فما عليه سوى الإطلالة على ما وقع في دولة إفريقيا الوسطى خزان الأحجار الكريمة (la reserve de diamants) و اليورانيوم حين أوعزت إلى الضابط الذي كان يعمل في الجيش الفرنسي و هو بوكاسا بالإنقلاب على قريبه المنتخب ديموقرطيا فأسست ديكتاتورية هناك .و حينما كان بوكاسا في زيارة لليبيا بعد أن ساء إقتصاد دولة إفريقيا الوسطى قامت قوات الباراكودا الفرنسية بإنقلاب عسكري ضده و هو في بنغازي بليبيا آنذاك 1979 20 سبتمبر.بل ساقته فرنسا لمطار عسكري فرنسي بطائرته (بمطار إفرو evreux ) و أبقته لأيام هناك وحيدا في الطائرة بشكل تعسفي كما حكى ذلك بعد الإطاحة به .(أنظر الفيديو).هذا لا يعني أنه برئ و لكن يعني أن من أوعز له بالانقلاب على قريبه هو من إنقلب عليه .
و إذا كان وزير الخارجية الفرنسي الذي قال للفرنسيين حينما كان ساركوزي رئيسا لفرنسا أن تدخل فرنسا العسكري ضد القذافي في ليبيا هو إستثمار للمستقبل ،فيمكن الفهم من ذلك أن التدخل العسكري الفرنسي في المغرب و الجزائر و غيرهما إبان ما سمي "حماية" خلال القرن الماضي (حماية لنهبهم لثروات إفريقيا ) هو أيضا إستثمار لمستقل ذلك القرن أي بعد إنسحاب فرنسا العسكري من البلدين في الماضي و الآن أيضا.
و هل من غريب الصدف أن يكون الإنقضاض على القذافي الأهبل من طرف القوات الفرنسية و غيرها يتم في شهر سبتمبر نفسه كما حدث مع بوكاسا لكن في سنة 2011 أي بعد 32 سنة ؟
المهم أنه لم يفلت من قبضتهم .
بدون المزيد من الأمثلة في كثير من البلدان الإفريقية ، فهذه الدروس و التهديدات للزعماء الأفارقة كافية للاستدلال على ان هذه سياسة فرنسية دائمة طالما أن حاجة فرنسا للمواد الغذائية و الخام و غير ذلك و بأبخس الأثمان في إزدياد و دائمة .
فلا يكذب علينا الفرنسيون (أقصد الطبقة السياسية) اليوم بأي عبارات مثل "فرنسا تبدأ صفحة جديدة" أو "الماضي لن يعاد"...
و لذلك فإن قوانين التقاعد في المغرب والجزائر بإيعاز من صندوق النقد الدولي الدراع المالية لفرنسا و التي مستنا بشكل غريب و غادر بنا ليست مفهومة رغم المعطيات التي تم الكشف عنها منها تصريح رئيس لجنة مجلس المستشارين عزيز بنعزوز حول التقاعد (أنظر الفيديو أسفل المقال) .
لقد كنا مع حق الفرنسيين في الحياة و واسيناهم حكومة و رئاسة و شعبا و كأسر الضحايا ، ببيانات التعازي التي أصدرناها في حينه ، في إطار الإتحاد الربوبي لشمال افريقيا والشرق الاوسط و برسائل مباشرة للرئاسة الفرنسية و بمقالات أحد عناوينها "أنا شارلي أنا إيزيدي" je suis izidi je suis Charlie ...عند تعرض المواطنين الفرنسيين سواء داخل أوخارج فرنسا لهجومات إرهابية. و قمنا بإدانة هذه الاعمال العدائية بأشد العبارات ضد السياح الفرنسيين و المخطوفين منهم و ضحايا الارهاب سواء داخل فرنسا أو خارجها . و الآن أيضا ندين و نشجب أي عمل إرهابي يستهدف الفرنسيين كلهم. و نتمنى أن لا يصيبهم شيء في المستقبل.
فهذا الموقف ينبع من مبدأ أساسي و قاعدة لتكويننا العلمي و الفلسفي و الاخلاقي والذي ساهم فيه أساتذة فرنسيون في أغلبهم غاية في اللطف والوداعة والرصيد العلمي ومن قناعتنا ان حقوق الانسان هي قيم عالمية .و ينبع أيضا من إنتماء أجدادنا لأروبا من الناحية الهوياتية و التاريخية والبيولوجية .فنحن ننتمي للسلالة القوقازية التي تسمى أيضا السلالة الأوروبية .وأنا شخصيا أجدادي يونانيين Greek و إن وجدتُ في شمال افريقيا فلاسباب تاريخية لا داعي لذكرها الآن.و لو كنت أعرف هذا الأصل الذي تؤكده الابحاث والحجج الدامغة العلمية منها والتاريخية و البيولوجية و الثقافية التي لا تقبل شكا ولا جدالا ، قبل تاريخ معين قريب، لما بقيت في شمال افريقيا للحظة واحدة بكل صراحة.
و الآن لو تتاح لي الفرصة لمغادرة شمال افريقيا لبلد أجدادنا اليونان لما ترددت لحظة و لن أهتم باي شيء سواء تعلق الامر بافريقيا أو غيرها إلا ما يتعلق بالمجال العلمي الحديث الصرف في مجال الجيلوجيا والبيولوجيا . لأن ما عانينا منه رغم كوننا ناس مسالمين هوالشيء الكثير بسبب السياسة الفرنسية الغاشمة حتى أصبحنا نشاهد ما يفوق الجنون و العبث واللامعقول .شيء لا يصدق صراحة .
المشكلة هو أن هذا القانون غير القانوني في التقاعد يشكل عائقا أمام هذه الهجرة لليونان أنا و أسرتي .لماذا ؟
غير قانوني . لأنه لم يحترم العقدة التي أبرمناها مع وزارة التعليم سنة 1978 وفق القوانين الجاري بها العمل و يشكل في حقنا تمييزا واضحا بيننا و بين من خرجوا قبلنا في نفس الظروف و من نفس المدارس العليا للأساتذة التي سهر على تكويننا فيها الفرنسيون..لأنه يفصل في نصه المنشور بالجريدة الرسمية المغربية بالضبط بين نهاية خدمتنا القانونية نحن المزدادين سنة 1957 التي هي 31 ديسمبر2016 وما بعدها أي 1 يناير 2017 .ثم يغير ما كان معمولا به ودخلنا على أساسه للتعليم .
إن الزيادة في مدة الخدمة تحتاج لعقدة جديدة و حوار جديد مع الموظفين . أو على الأقل لو تركوه إختياريا .
من الناحية القانونية نحن قد أنهينا خدمتنا في 31 ديسمبر 2016 مع الوزارة الوصية وفق القوانين الجاري بها العمل التي وقعنا العقدة على اساسها و التي كان يُحتسب فيها تاريخ الميلاد بالنسبة للذين ليس لديهم تاريخ ميلاد إبتداء من 1 يناير من نفس السنة .و يتقاعد الموظفون عند بلوغهم حد السن كما يسمى في النص القانوني و هو 60 سنة.
و يا ريت على الأقل من حيث المبدأ لو بعد الزيادة لستة اشهر بالنسبة للمزدادين سنة 1957 لم يغيروا احتساب ال31 من ديسمبر من نفس السنة الذي لم يَرد في نص القانون المجحف المنشور بالجريدة الرسمية .
لأن هذا التغيير يجعلنا قد إزددنا سنة 1958 و ليس سنة1957 .
فهل هذا معقول ؟؟؟؟
إنها دعوة ماكرة من صندوق النقد الدولي للمسؤولين المغاربة بعدم إحترام القانون و سيادته و مساواة الناس أمامه .
شيء خطير يدفع في اتجاه الفوضى و التسيب و ضرب استقرار البلدان في صفر بطريقة خبيثة لم اشهدها في حياتي .
إنهم يريدون منا التمرد على الدولة التي تجمينا و ننتمي لها الآن أي على أنفسنا و دفع الناس للانتحار.لذلك فلا يستغرب احد محاولات و عمليات الانتحار التي صارت تنتشر بوتيرة كبيرة في المغرب .
لا يمكن أن يقوم بمثل هذه الأعمال إلا الذين لا يهمهم الآخرون ولا يريدون الخير لهم مثل صندوق النقد الدولي الذي يعطيك باليمين ما يسلبك باليسار.
لذلك قلنا أن فرنسا هي المسؤولة عن افساد التقاعد في الجزائر والمغرب بناء على معطيات كثيرة . (أنظر أيضا المقال السابق "فرنسا مسؤولة عن قوانين التقاعد في الجزائر والمغرب")
فالمسألة سياسية تتغيأ إستمرار الهيمنة الفرنسية على المنطقة وليست اقتصادية.
لأن صندوق النقد الدولي ترأسه شخصية فرنسية تخدم مصالح فرنسا ونحترمها طبعا .لكنها ليست ملاكا لا تخطئ في أعمالها .
و إلا فأي معنى لكلامها عن ما تسميه اصلاح التقاعد في ظل بيان أعضاء من مجلس إدارة الصندوق المغربي للتقاعد الذي جاء فيه هذا المقتطف :
" أكد الأعضاء (أعضاء مجلس إدارة الصندوق المغربي للتقاعد) على ان تهويل ملف التقاعد عبر أرقام مغلوطة، من أجل تمرير ما يسمى بالإصلاح على حساب المنخرطين النشيطين والمتقاعدين، مسجلين استغرابهم من سياسة الحكومة في التعاطي مع هذا الملف، بهدف الدفاع عن قاعدة ظالمة ومغلوطة، تقضي بالمساهمة أكثر والعمل لفترة أطول من أجل معاش أقل."
إن أعضاء مجلس إدارة الصندوق المذكور قد قالو ا أن هناك فائضا و ليس نقصا .
و حتى لو إفترضنا كان هناك نقصا فالتستر عليه من طرف صندوق النقد الدولي يعني تشجيع الفساد المالي و عدم الدعوة لمحاسبة المتورطين .و هذا شيء خطير يضرب مصداقية البنك في صفر و كذلك مصداقية الدولة ..
إ حترموا عقولنا و مشاعرنا أيها الناس العقلاء كوننا إنسان و لسنا أشباه إنسان أو كوباي (فئران تجارب) .
و أخيرا أوجه هذا النداء الذي يساند الجهود التي تقوم بها التنسيقية الوطنية المغربية لإلغاء خطط التقاعد و يعضدها،
للمسؤولين حقيقة و فعليا عن هذه القوانين سواء كانوا في باريس أو نيويورك أو المغرب أو الجزائر كي يتحلوا بالشجاعة و لا يخافوا أحدا و يمثثلوا للحق و القانون و ليس للاستبداد أو القوة العسكرية و ليتراجعوا عنها قبل فوات الأوان لتقوية الجبهة الداخلية لهذه الدول و عدم دفع المتهورين للتضحية بأمنها و استقرارها. .
فليكونوا إذن شجعانا ...
و نتمنى لهم النجاح ..

رابط الانقلاب على بوكاسا من طرف قوات الباراكودا الفرنسية و هو في بنغازي بليبيا (بالفرنسية):
https://www.youtube.com/watch?v=cJ2n05v85iI
رابط فضح إستغلال فرنسا لليورانيوم في دولة إفريقيا الوسطى دون مقابل من طرف بوكاسا نفسه :
https://www.youtube.com/watch?v=v5T22nB3fpI
رابط الإنقلاب على بوكاسا
https://www.youtube.com/watch?v=NEHfHBMo0Qo
رابط كلام رئيس لجنة تقصي الحقائق عزيز بنعزوز حول ما راج بخصوص تقاعد الموظفين:
https://www.youtube.com/watch?v=ZSNubc9PVq0







اخر الافلام

.. الحريري سيعلن موقفه النهائي من الأزمة في بيروت


.. سلطنة عمان تحتفل بالعيد الوطني السابع والأربعين


.. النشرة الجوية الثانية 2017/11/18




.. مصر تفتح معبر رفح لثلاثة أيام فقط


.. نشرة الإشارة الثانية 2017/11/18