الحوار المتمدن - موبايل



ياصديقي الشاعر

محمد الذهبي

2017 / 5 / 20
الادب والفن


ياصديقي الشاعر المتسول الذي لم يخجل من صفيحة زيت
هنالك شعراء مسؤولون يوزعون الغنائم
ويدعون انهم صعاليك
يعتنون بربطات العنق والوان البدلات
والاحذية المستوردة خصيصا
ويتمتعون بالشعر والرفاهية
عكسك تماما
لماذا تموت اذن من اجل كلمات عابرة
وامرأة عابرة
وفكرة عابرة
حين سرقنا معا قوتنا في زجاجتين من الخمرة غير الفاخرة
تثاءب النادل حينها
وجاء الشاعر المسؤول يفتش عنا في كومة من نفايات الشعر
هل تعلم انك افقدتني توازني حين تقيأت الخمرة
لنعيد الكرة ونبحث عن بار آخر لايحوي رجال الشرطة والشعراء
ماقيمة ان تكون شاعرا ولاتبصق في وجه المسؤول
ماقيمة ان تكون شاعرا ولاتبحث في البارات عن بيت للشعر
ماقيمة ان تكون شاعرا ولاتموت وحيدا







اخر الافلام

.. أطفال غزة يستعينون بالموسيقى لمحو آثار الحرب


.. on screen: أحمد صلاح حسني يعود لعالم الموسيقى من جديد


.. on screen: مريم الخشت تروي كواليس دخولها لعالم التمثيل




.. on screen: لقاءات حصرية مع أبطال فيلم شنطة حمزة


.. on screen: -تغطية لاحتفالية الفنان حكيم باطلاق أغنيته الجديد