الحوار المتمدن - موبايل



هل سيُغادر - البشير - إلى السعودية ؟

عادل الخياط

2017 / 5 / 20
مواضيع وابحاث سياسية


هل سيُغادر " البشير " إلى السعودية ؟
عادل الخياط


( ملاحظة : الموضوع كُتب قبل صدور خبر رفض البشير لحضور اللقاء الأميركي السعودي )

هل سيُغادر بناءً على دعوة سلمان له , للإلتقاء به يرفقة ترامب عند قدومه للسعودية ؟ . بالنسبة لي أعتقد جازما انه لن يأتي , وأراهن على ذلك . لعله يرغب في الذهاب لإعتقاده ان ذلك ربما يُخفف من وطأة الحُكم الصادر بحقه من محكمة العدل الدولية بواسطة لقائه برئيس الدولة صاحبة النفوذ الأول في العالم . ورغم ذلك فهو لن يذهب , والسبب سايكولوجي محض , فجرعة الخوف التي حقنها في جسده القضاء الجنوب أفريقي عن طريق قاضي مدينة " بريتوريا " الذي أعلن قبل مغادرة البشير " جوهانسبورغ " عندما كان يشارك في مؤتمر الإتحاد الأفريقي قبل سنتين , الذي أعلن حينها : أن "الرئيس عمر البشير لن يتمكن من مغادرة جنوب أفريقيا طالما لم يصدر حكم نهائي في القضية وعلى السلطات اتخاذ كل الإجراءات الضرورية لمنعه من ذلك". . القول : أن جرعة الخوف تلك كانت من اللعنة إلى حد أنه إلى اللحظة ليس على يقين أن تلك اليد القدرية بالفعل قد إنتشلته من أطراف تخوم الجحيم , وكان سلوكه وهو في بوابة الطائرة التي هبطت به في مطار الخرطوم , كان سلوكه مرآة ناصعة لذلك الخوف , فقد لوح بقبضة يده هاتفا : الله أكبر " لكن الحقيقة في دواخله تقول انه كان فاردا ذراعيه رافعا رأسه إلى السماء وبعينين دامعتين وهو يقول : شكرا شكرا يا إلهي , لا أصدق إنني نفذت من قضبان لاهاي التي سوف تمتد بي حتى الزفير الأخير !.. ولا مجال للتساؤل هنا ان شيخ السعودية حليف له وليس على شاكلة القضاء الجنوب أفريقي , فجرعة الخوف التي تم توصيفها هي التي تغل عناقه على الإنطلاق نحو أي تضريس خارج تخوم هيكله رغم إكتناف هذا التضريس كل مقومات الأمان !

الجانب الآخر يتمحور حول سلمان شيخ السعودية , والتمحور على هيئة تساؤل يقول : لماذا دعا شيخ السعودية البشير لحضور قمته مع ترامب رغم علمه ان واشنطن ترفض مثل هكذا واقع ؟ يبدو ان هذا الشيخ ليس على بينة بمضغة بما يدور خارج إطار عقاله , حسن , لكن ماذا عن اللفيف الذي حوله ؟ هل هُم بذات المستوى ؟ : ماذا تعني بذات المستوى , طبعا بنفس المستوى .. كذلك عندما تحسبها في خط آخر فسوف تصل إلى ذات النتيجة , وهي ان هؤلاء لكونهم نتاج نظام قبلي فإنهم يعتقدون أو يُسقطون تلك القبلية على جميع كيانات العالم لتغدو هذه الكيانات عبارة عن قبائل أو عشائر مثل عشيرة أميركا أقوى عشائر العالم , من الممكن أن تُفدى لها الخيل والبعران والخرفان فتسقط الدعاوي والملفات , لكن فِديات العصر الحالي ليست البعران والخرفان إنما براميل الزفت الأسود . وهكذا وعلى هذا التأسيس ترى شيخ قبيلة بني سعود دعا البشير للقدوم للسعوية مطمئنا إياه بالقول : خلاص , انت بس تعال وحنه ندفع النذر وانت طيح على اخوك الشيخ ترامب واطبع بوسه على خده وهاي هي وتنتهي المسألة !!

أقسم بكل أرباب الكون أن هذا الحديث هو الذي دار تلفونيا بين شيخ السعودية سلمان والحاكم السوداني عمر البشير .







اخر الافلام

.. 22-07-2017 | تطبيق من -أمازون- سينافس واتسآب.. وعناوين أخرى


.. أخبار عربية - مدن وبلدات سورية تشهد تظاهرات منددة بممارسات -


.. 22-07-2017 | نشرة أخبار اليوم.. لأهم الأخبار من #تلفزيون_الآ




.. هذا الصباح- الهنود الحمر.. وما زال صراع البقاء مستمرا


.. النشرة الجوية الأولى 2017/7/22