الحوار المتمدن - موبايل



الاوضاع السياسية في العراق في ظل صراعات القوى العالمية والاقطاب الأقليمية !!

الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي

2017 / 5 / 23
مواضيع وابحاث سياسية


قرار
الاوضاع السياسية في العراق في ظل صراعات القوى العالمية والاقطاب الأقليمية !!

١- تحول المجتمع العراقي منذ حرب الخليج سنة 1991 الى مركزا للصراعات والحروب بين القوى العالمية والاقطاب الاقليمية. تشكل حرب الموصل احد الامثلة البارزة لهذه الحروب والمواجهات بين القوى العالمية والأقليمية في المنطقة. هذه الحرب انهت الوجود السياسي وسلطة داعش بعنوانها كيان ودولة ولكن هذا لا يعني انتهاء المنافسة والصراع بين شتى القوى والمجاميع المتصارعة.

2- اما من ناحية الاوضاع الداخلية للعراق فان الحرب والمصادمات والمنافسات بين القوى الاسلامية – القومية فانها تشكل عاملا اساسيا في اوضاع العراق. لا تزال الدولة والمجتمع في العراق بعيدان عن دولة ومجتمع مدني.

3- في نفس الوقت، تتطور الحركات الجماهيرية الأعتراضية المطلبية والعلمانية. ان النضال الجماهيري بشكل يومي في ساحة التحرير وساحات المدن الاخرى لا يزال يشكل مركزا للصراع على السلطة والتواجد المباشر للجماهير والاضرابات العمالية في معامل الطاقة الحرارية في الزبيدية وذي قار وعمال نفط الجنوب وعمال القطعات الأخرى للطبقة العاملة، والنضال الطلابي وخاصة في الجامعات حيث طرد الطلبة ممثلي قوى الاسلام السياسي مثل العبادي والخزعلي من جامعاتهم، ونضال الحركة المساواتية المتمثلة في حركة ركوب الفتيات للدراجات الهوائية، والنضال ضد الأعدام ومناهضة تزويج القاصرات، كلها حركات مناضلة في العراق، وتشكل في كليتها نضالات موجهة ضد العملية السياسية برمتها.

4- ان الاوضاع السياسية ومجرى النضال الطبقي في كردستان العراق تختلف كليا بالقياس الى باقي مناطق العراق. ان العامل الحاسم في اوضاع كردستان هو مواجهة العمال والجماهير؛ اي التسع والتسعين في المائة من الشعب، ضد حكومة الاقليم والأحزاب القومية الحاكمة. وفي الأوضاع الراهنة فان استقلال كردستان يهيئ ظروفا اكثر ملائمة لتصعيد النضال وتقدم العمال والجماهير الكادحة الى الامام ضد الحكومة وسلطة الأحزاب القومية الكردية.

بناءا على هذه الاوضاع وبالأعتماد على الحركات الأعتراضية للعمال والنساء والشباب والشابات في العراق يضع الحزب على كاهله هذه المهام والوظائف:

ا- توجيه النقد العميق للدولة والقوى الأسلامية- الطائفية- القومية، والنضال من اجل بناء دولة ومجتمع متمدن وعلماني غير ديني وغير قومي.

ب- فضح ومواجهة فعالة ضد الأقطاب الرجعية في المنطقة والقوى العالمية المساندة لهم (دول امريكا، روسيا، تركيا، الجمهورية الأسلامية في ايران، السعودية، قطر، وغيرها ....) والتدخل العسكري والسياسي لهذه القوى في العراق.

ج- رفع راية العلمانية والمدنية والتمدن وتوجيه النقد الأشتراكي والعمالي لاعمال وسياسات واستراتيجيات النظام العالمي الجديد التي حولت الدولة والمجتمع العراقي الى ساحة وميدان للقوى القرو- وسطية.

د- النضال الفعال ضد الفقر وحرمان العمال والجماهير، والسعي لتنظيم العمال والدفع باتجاه الحركة المجالسية والنضال المباشر للعمال.

ه- الدفاع عن استقلال كردستان لانه يشكل خطوة مهمة لتطور نضال العمال والجماهير في كردستان ضد البرجوازية والقوميين الكرد.

و- لعب دور قيادي داخل الحركات الأعتراضية وابراز قيادة اشتراكية ثورية ضد كل القوى البرجوازية والنضال المستمر لبناء مجتمع حرَ وانساني.

يعتبر الحزب ان النضال ضد الدولة والقوى الاسلامية- الطائفية- القومية خطوة لانتزاع السلطة من يد كل البرجوازية وتأسيس الدولة الأشتراكية في العراق .

من مصوبات
المؤتمر الرابع للحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي
20 آيار 2017







اخر الافلام

.. شاهد: الخرفان تعوض السيارات في شوارع مدريد


.. مقتل شحص وإصابة ثلاثة خلال إقتحام 300 مهاجر للسياج الفاصل بي


.. جبهة الحديدة ... تعزيزات عسكرية جديدة للمقاومة اليمنية المشت




.. إيران ... تعديل وزاري لامتصاص موجة الغضب الشعبي


.. كردستان العراق ... الحزب الديمقراطي في الصدارة