الحوار المتمدن - موبايل



نصيحة من كاتب عربي إلى الملك محمد السادس

مروان صباح

2017 / 5 / 27
مواضيع وابحاث سياسية


نصيحة من كاتب عربي إلى الملك محمد السادس

خاطرة مروان صباح / في عهد عمر بن الخطاب ، استوعبت دولته كامل أراضي الإمبراطورية الفارسية الساسانية وحوالي ثلثيّ أراضي الإمبراطورية البيزنطية ، ويشير التاريخ ، عندما تولى ابن الخطاب الحكم ، صعد إلى منبر رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ، من أجل تحديد برنامجه المستقبلي ، وكان قد ألقى خطبته التى تحولت مع مرور الزمن ، إلى أساس من أسس المنطق ، وأثناء صعوده إلى المنبر ، توقف عمر عند درجة التى كان قد اعتاد النبي الوقوف عليها ، ثم تركها وترجل درجة ، وأيضاً فعل ذلك ، حيث كان ابو بكر الصديق يقف ، تركها وانخفض درجة ، وقال مقولته الشهيرة ، هذا المكان الذي يليق بك يا ابن الخطاب ، في المقابل ، نجد عمامات ، قد تكاد تلامس السماء ، تقف اليوم على منابر ، أطول من برج ايفل ، رغم أنها ، تُخطىء بالنحو ، وعلمها لا يرتقي إلى مستوى طفل في دولة ابن الخطاب ، فأي حال أنت به أيها عربي ، أهو انحطاط ، بالتأكيد انحطاط ، ومن جانب أخر ، يؤكد التاريخ ، بأن الناحية المعيشية للخطاب ، تكاد تنطق أغلب نُخيلات المدينة ، بأن عمر كان يستظل تحتها ، ويخلد إلى النوم .

في الحقيقة ، وكوني عربي مسلم ، أجد أحياناً ، أنني أخجل من هويتي ، عندما اُشاهد مظاهر ، كتلك التى يمارسها ملك المغرب ، رئيس وزراء ووزراء يقفون أمام الملك محمد السادس ، ينحنون ، كأنهم يركعون ، وهناك من يُقبل يده بطريقة مذلة لا تليق بالأدميين ، حتى لو افترضنا ، مجرد إفتراض ، أنهم عبيد ، فالمسألة ، مسألة سلوك إنساني ، لأن ، أصل الفكرة التى ينتمي إليها المسلمون ، بما فيهم الملك ذاته ، إخراج الناس من الظلمات إلى النور ، أي أن ، المعنى الجوهري للفكرة، إخراجهم من الجهل الذي يؤدي بالإنسان إلى الذل والانحطاط ، فكيف من الممكن أن يصدق المرء ، بأن ، هؤلاء الوزراء أصحاب علم ، أبداً ، لأن ، وظيفة العلم ، رفع مِنْ شأن صاحبه ، فكيف يمكن لملك عربي ، أن يقبل هذه الأفعال ، رغم أن ، نسبه يعود إلى الحسن المثنى ، هل المثنى شبيه جده ، كما تذكر كتب التاريخ ، يقبل إهانة الناس واستعبادهم ، أبداً .

الشيء بشيء يذكر ، تاريخياً ، كان الملك الراحل الحسين بن طلال ، في مواقف مثل هذه ، على الفور ، يسحب يده ويتمتم بصوت خافض ، بقوله إستغفر الله العظيم ، لم يسمح على الإطلاق لأحد تقبيل يده ، وفي حادثة ، مازالت تحتفظها ذاكرتي جيداً ، كنتُ بعد الشروق عام 1994م ، خارج من مسجد الطباع متجهاً إلى إشارة السيفوي ، لمحتُ من طرف عيني سيارة اصطفت إلى جانب سيارتي ، وشعرت ، أن هناك رجل ، بلحية بيضاء ، يرتدي على رأسه غترة حمراء وعقال ، ينظر إتجاهي ، في اللحظة الأولى ، توقعت أنه يعرفني شخصياً ويريد إلقاء التحية عليّ ، فإلتفت إليه ، لأجد أنه الملك حسين ، بابتسامته العريضة ، فألقيت التحية وأنزلت نافذة السيارة ، وقلت ، السلام عليكم ، فقال وعليك السلام ، ثم نظر إلى رجل الحماية الذي يقود السيارة ، وأمره بفتح النافذة ، ثم قال ، الله يصبحك بالخير يا ابني ، فقلت ، ما أجمل أن يقف الملك عند الإشارة الحمراء ، هنا ، توارت ابتسامته ، وقال لي ، بصوت ممتزج بالجهوري والرخامة ، وظيفتي كخادم هذه الأمة أن أراقب تنفيذ القانون ، فكيف لي أن أُخالفه ، ثم تبسم وقال ، حفظك الله ، وانطلقت السيارة والذي لفت انتباهي ، كانت بمفردها .

وظيفة الكاتب ، نصح الحاكم والنظام والمجتمع ، وإذا، الكاتب تنازل عن هذه المهمة ، يصبح بركب المهرجين ، ومن هذا المنطلق ، أنصح الملك محمد السادس ، بعمل مراجعة شاملة للبرتوكول المكلي المعمول به ، لأن الدنيا تصلح بالكفر والعدل ولا تصلح بالايمان والظلم ، وقد قال رسولنا الكريم ، عن هذه الأفعال ، يفعلها الأعاجم مع ملوكهم وأنا رجل منكم ، أي لا يصلح فعلها معه ، وأيضاً من عمل الكاتب ، تقديم المقارنات ، فعندما أُشاهد ولي عهدكم ، كيف يتعامل معه رجال كبار في العمر ، أخجل وأشعر بحجم الذل الذي يلتف حول رقابهم ، في المقابل ، أراقب حفيد الملك حسين ، وولي عهد الملك عبدالله الثاني ، على الأخص ، في مشاركاته الشعبية ، أجده ، رغم أنه عسكري ، إلا أنه ، يقصد في مشيه ، كأنه يمشي فوق السيوف ، خجلاً من أن يجرح مشاعر من حوله ، ويلتفه تواضع يأسر من حوله .

وهنا ، لا بد من التذكير أو الاحرى التصحيح ، بأن النسب ، لا يعني أبداً ، الصعود على بؤس الناس بقدر ما هو تكليف ومسؤولية ، بل الأصل منه ، إخراج الناس من البؤس والجهل إلى العلم والأنسنة ، ورفع من كرامة الإنسان ، لأن ، من شروط الإنسان ، أن يكون آدمي ، والآدمي ، لا يفعل سوى أفعال تضيف للأنسنة ، لا تنقص منها ، وهنا أيضاً ، من حق المرء ، أن يتخيل مشهد من مشاهد القيامة ، عندما ينادي المنادي ، يا حسن المثنى تقدم ، بالطبع ، سيأتي بعلمه وأعماله وتأتي سلالته ، بأعمالها ، حسب رأيك ، ما هي الأعمال ، التى ستأتي سلالته بها ، تقبيل الايدي والركوع وتجويع وإهانة الناس ، لقد سبقنا ابن الخطاب بقوله ، بئس الوالي أنا، إن شبعتُ والنَّاس جياعاً، وألحقها بوضع معادلة ارتباطية ، عزة المسلم بالإسلام ، أي ممارسة قيمه ، وقال النبي الكريم ، لأبنته فاطمة ، اخاف يوم القيامية ، تأتي الناس بأعمالها وانت تأتي بنسبك ، يوم لا انساب ، وقال محمود درويش في قصيدة ، الهوية ، أبي من أسرة المحراث / لا من سادة نجب / وجدي كان فلاحاً / بلا حسب ولا نسب / يعلمني شموخ الشمس قبل قراءة الكتب / وبيتي كوخ ناطور / من الأعواد والقصب / فهل ترضيك منزلتي / انا إسم بلا لقب ، وأخيراً ، لا يوجد خلاف ، إن أردت ، أن تسير على السجاد الأحمر ، لكن ، لا تمشي على ألم الشعب ، لأن ، العزة يعني القوة ، والذل يعني الإنهيار وتراجع الدولة .والسلام
كاتب عربي







اخر الافلام

.. نتنياهو... بين حبال الفساد وأبواق الحرب


.. الجبير يطالب طهران بتغيير سلوكها ووقف دعمها للإرهاب


.. تحديات بانتظار المبعوث الدولي الجديد لليمن




.. مصر.. القطاع الخاص إلى مجال السكك الحديدية


.. الشمال السوري... بين تجاذب وتنافر القوى الإقليمية والدولية