الحوار المتمدن - موبايل



استراتيجية الولايات المتحدة الامريكية بعد داعش 2

جواد الديوان

2017 / 5 / 30
مواضيع وابحاث سياسية


امام الولايات المتحدة بعد داعش خيارات محدودة، منها الخيارات المتطرفة وتتمثل في الانسحاب من الشرق الاوسط اوالانغماس فيه، وخيارات معتدلة اخرى تناولتها في الحلقة الاولى. وخيار انسحاب الولايات المتحدة من الشرق الاوسط، والعودة للداخل بعد محاربة الارهاب منذ تسعينات القرن الماضي اجراء راديكالي يبعد القوات الامريكية عن الشرق الاوسط الكبير ويقتصر على حمايات سفاراتها. وممكن ان تستمر واشنطن في الغارات الجوية في محاربة الارهاب، وهو اجراء يتشابه مع الانتقام وليس معالجة انتشار الارهاب.
وبعد الانسحاب، سيتم التركيز على الهجوم الوقائي ضد التهديدات الوشيكة الحصول، وتنفذ بواسطة طائرات Drone (الطائرات بدون طيار) او طيران بعيد المسافات ومحدود الامكانيات. وبذلك لن تسعى الولايات المتحدة الامريكية الى خلق شركاء في حربها على الارهاب من الصفر كما فعلت في افغانستان والعراق. وكذلك تقلل من تواجدها العسكري في الشرق الاوسط.
الانسحاب العسكري يؤكد مواجهة بوسائل غير عسكرية. وسيتم التركيز على الاستخبارات وتعزيز القانون في داخل الولايات المتحدة، وفي خارجها سيتم التركيز على تبادل المعلومات (تعاون مخابراتي)، وتامين الامن للدبلوماسيين بالتعاون مع الجهد المضاد للارهاب في الدول الاخرى.
ويضاف للنشاطات بعد الانسحاب تقديم مساعدات محدودة لدول الشرق الاوسط لتطوير امكانياتها العسكرية. وبالتالي فان الانسحاب يعني ببساطة ان تترك امريكا موطيء اقدامها في الشرق الاوسط، وقد اسستها خلال اكثر من عقدين من الزمن، وكلفتها الاف الارواح من جيشها ومليارات من الدولارات.
والانسحاب من الشرق الاوسط يعني فشل التدخل العسكري الامريكي في حل مشكلة الارهاب في المنطقة (الدول الاسىلامية). وربما التدخل العسكري الامريكي فاقم الامور سوءا، فقد بذر الغضب في داخل الولايات المتحدة الامريكية (معارضة التدخل) وكذلك خارجها (الارهاب نموذجا لذلك الغضب) وهو اتجاه بالضد منها.
وبالامكان النظر للانسحاب باعتباره حرمان الارهابيين من اهداف مغرية، اي القوات العسكرية الامريكية وخاصة عند قتل الابرياء بالخطا مثلا. كما انه يحرم الارهابيين من دعاية مهمة بالاشارة الى احتلال القوات الامريكية للاراضي المقدسة.
وكما يجدر الاشارة الى ان الارهابيين بعد الانسحاب يوجهون اسلحتهم الى الحكومات الديكتاتورية او البوليسية، حيث لن يجد الارهابيون هدفا اخر غيرها. وسيمنع الانسحاب تحول المتطرفين الى راديكاليين!.
نشاط الولايات المتحدة الامريكية بعد الانسحاب يقتصر على تنفيذ بعض العمليات، وبالتالي تقل الحاجة للقوات المتواجدة حاليا في الشرق الاوسط. وربما توصل الامريكان الى ان الحياة والعيش مع الخطر الارهابي افضل من ردود الفعل المبالغ بها عند اي فعل ارهابي يطال القوات او الانشطة الامريكية. وهذه الافكار تاييد واضح للانسحاب من الشرق الاوسط او الاستعداد لتنفيذ الانسحاب، ويتم اسناد التاييد بما يوفره ذلك من مليارات الدولارات سنويا.
ومن مخاطر الانسحاب من المنطقة، انه يوفر للمتطرفين والارهابيين دعاية كبيرة بالاشارة الى هروب الولايات المتحدة الامريكية من المواجهة، ولم تستطع محاربتهم! وما اشار اليه صدام حسين واعلامه في 1991 بعد طرده من الكويت، واسماه النصر وتخوف القوات الامريكية من مواجهة الدرع العراقي مثالا واضحا لذلك.
ومن الاضرار الاخرى، انه اي الانسحاب يعرض الدول الحليفة للولايات المتحدة في الشرق الاوسط لخطر الارهاب. ومن الحقائق دور الولايات المتحدة الامريكية في الحفاظ على استقرار منطقة الشرق الاوسط، وبذلك فان الانسحاب يؤثر سلبا على استقرار الشرق الاوسط.
وغياب تاثير الانسحاب على خطر الارهاب من الاضرار الكبيرة. ورغم ان تواجد القوات الامريكية يشكل استفزاز للجهاديين وسبب مباشر لغضبهم، الا انه هناك الكثير من الامور التي تثير الجهاديين مثل قيم الولايات المتحدة التحررية ومساعداتها للدول التي تقمع شعوبها، مما يسبب ردود فعل عنيفة ضد الولايات المتحدة الامريكية، سواء انسحبت من الشرق الاوسط ام لم تنسحب.
متابعة الاحتمالات اعلاه، فان الانسحاب لن يبعد الولايات المتحدة الامريكية عن الارهاب، بل العكس سيحرمها من الادوات التي تجعل الارهاب اسير تموضعه او مكانه اي ستتوسع الرقعة التي يعمل بها الارهاب.
ومن مراجعة احتمالات الانسحاب والتاثيرات على الارهابيين، لن يقدم اي رئيس للولايات المتحدة على الانسحاب، ولابد من التذكر لتخوف ادارة اوباما من الانسحاب رغم نجاح عملية قتل اسامة بن لادن.







اخر الافلام

.. 21-10-2017 | موجز الواحدة ظهراً.. لأهم الأخبار من #تلفزيون_ا


.. أخبار عربية | توقع توفر 3 مليون #آيفون إكس فقط عند بدء الطلب


.. أخبار عربية | تونس تعفي المقيمين في الخليج من تأشيرة الدخول




.. هذا الصباح- علماء فرنسيون يتحدون الجاذبية


.. هذا الصباح- أسطول من سيارات الأجرة الكهربائية في بولندا