الحوار المتمدن - موبايل



لقطات غير مصورة

جودت شاكر محمود

2017 / 6 / 6
الادب والفن


اللقطة الأولى:
نحن مخلوقات ليلية مضيئة
محاصرون داخل أكاذيب
لا يمكنها أن تحل محل الحقيقة
لكننا نعشقها
فهي تحتل جزء من ذاكرتنا الماضوية
والتي نتخندق بها في معاركنا الفكرية
برؤى ما زالت قائمة في مخيلة
أتلفها "زهايمر" العصر
والمتخفي في اللاوعي الجمعي
من عصور غائرة في الجاهلية.
اللقطة الثانية:
الغموض يدفعني
للبحث عن ملاذات آمنة
بعيدا عن ينابيع مظلمة تفيض بالموت السريري
أحاول تشتيت مخاوفي
عبر رغبات خرافية
والاختباء بين ظلال من الكلمات الفنتازية
وقصص ملحمية عن إنجازات في عالم من الوهم
لم تسطر في صفحات التاريخ
وتفاهات لا معنى لها
عن أفكار صلدة متعددة الألوان.
اللقطة الثالثة:
تيار من رؤى الماضي يحدد مصيري
تلك التشوهات المذهلة عن الحقيقة
تقصفني بخرافات بالستية
وأنا اقتحم ظلاميات الفكر
باحثا عن حقيقتي
عن الصمت الإلهي
في مدينتي التي تصم الآذان
حينما تُذكر ُالحقيقة.
اللقطة الرابعة:
محلول من الخرف البشري
قد أورف في غابة مرهفة بالحزن
في وقت متأخر من الليل
حاولت التغلب على أرقي
والولوج بين الأطر المفاهيمية
التي تجسدها صور من الهذيان العقلي
والتي تغيب عنها الرؤى المعرفية
الملئ بالاستعارات وآليات الفكر الجدلي
في حين طقوس من الهراء
تملأ دهاليز عقلي المغيب بالأفيون
عن عالم آخر قد يمنحني المتعة
التي حرمتُ منها في عالمي هذا
فما تسعفني سوى حبة من (LSD)
أحقق من خلالها رغباتي المؤجلة
.......... هنا والآن
البصرة-أوائل-2017







اخر الافلام

.. الشاعر العراقي الكبير طالب الصالحي .. وقصيدة الردي


.. أشرف ذكي عن مسرحية «ليلة»: النوع دة مهم من المسرحيات الكوميد


.. هذا الصباح- مهرجان للموسيقى العربية الارتجالية بألمانيا




.. هذا الصباح-الترجمة الآلية تفتح آفاقا جديدة لقطاع الفندقة


.. أنا و أنا - حلقة الفنانة سمية الخشاب .. الجمعة 17 نوفمبر 201