الحوار المتمدن - موبايل



ثائر وفقط

فوزية بن عبد الله

2017 / 6 / 24
الادب والفن


أنا لا أكرهكم
أنا فقط أتألم
أتألم من أجلي
من أجلكم
من أجل جيل سوف يأتي
انا لا أصرخ في وجوهكم
أنا فقط غاضب
غاضب من الحاكم والمحكوم عليه
غاضب لاني اضعت حلم الطفولة
ان نلعب سويا
ان نضحك سويا
ان نتقاسم قطعة الخبز
أنا لست ناقما
أنا فقط حزين
حزين لأن الطفل الساكن فيا
قد مات
قتلوه تجار الرب
قتلوه حتى تتحقق النبؤة
قتلوه واقاموا راية الرب على قبره
أنا لا أحتقركم
أنا فقط تائه
لم أعد أعرف أين هي الطريق
كل طريق تنتهي بمتاهة
وكل متاهة لها ألف طريق
أنا لم أتخلى عنكم
أنا فقط هربت
هربت من هول القيامة
فالقنابل تغتال أشجار مدينتي
والمرتزقة اعلنوا انفسهم حراسا للوطن
أنا لم أنساكم
أنا فقط نظفت الذاكرة
كانت كتعويذة تلحق بي اللعنة كلما تصفحت تاريخها
تزرع الرعب في ربوع قلبي
وتجعل عقلي كصندوق أسود
أنا لم ابيعكم
أنا فقط اشتريت نفسي
بعدما باعوها في سوق النخاسة
أنا أحبكم
آ تدركون؟







اخر الافلام

.. زيارة لودريان إلى تونس: ترجمة الوعود إلى أفعال؟


.. متى تأخذ الرواية السعودية لاغتيال خاشقجي شكلها النهائي؟


.. حلمي بكر: -الموسيقى العربية- لا يقل أهمية عن جامعة الدول الع




.. الحصاد - اغتيال خاشقجي.. تناقض الروايات يزيد حرج القيادة الس


.. جيهان مرسى: مهرجان الموسيقى العربية الأهم على الساحة