الحوار المتمدن - موبايل



لاتتبلد

ال يسار الطائي

2017 / 6 / 25
الادب والفن


كلُّ مساء
والحلمُ المخبول
يغرقني في املٍ يتجدد
يغامرُ بيَ
في اركانِ غرفتي
و على وقع انفاسي يتهجد
لا تستوحش الظلام
ناغمْ صوتك المبحوح
اعتدت الرفض خيارٌ يتمرد
أُسعدُ او لا أُسعدْ
عض الناجد بحرقة

كفاك غفو حالم برخوٍ يتمدد
الغفوة يا حلمي
يطيب لها نشوة الترنح
فتُنسي الصفع الموجع فوق الخد
تنسي القيد
تنسي القروح الموجعات
كالوشم المشؤوم مرسوم على اليد
هذا الليل يمضي
بالنجم بالكواكب البيض
و الفجر آتٍ فدع الهوان الاسود
لا تتبلد !!
إن رأيت الصلبان تغتال مؤمنيها
لا تتبلد!!
إن رأيت الأهلة تنحر مهاجريها
لا تتبلد !!
إن رأيت نجمة داوود تتمدد
لا تتبلد !!
فلا كلُّ الصلبان ابن مريم
و لا كل الأهلة محمد
ونجمة داوود تتهشم اضلاعها
تتهاوى و تتبدد...
لا تتبلد !!!
ال يسلر الطائي







اخر الافلام

.. سينما ركود فى زمن الداونلوود.. تاريخ ربع قرن لدور العرض بكفر


.. العلاج بالموسيقى والغناء نهجا سلكه.. كورال مصر لذوي القدرات


.. فن الخط العربي - الحلقة 16 - الجزء 1- بي بي سي إكسترا




.. هل ينجح لبنان في تحقيق إنجاز سينمائي عالمي من خلال فيلم زياد


.. بتحلى الحياة – بودي صفير – مخرج فيلم ملا علقة