الحوار المتمدن - موبايل



تنويه وتوضيح حول بعض الكلام السوقي بحقي!

بير رستم

2017 / 6 / 26
أوراق كتبت في وعن السجن



بير رستم
بني أنت الذي تدخل صفحتي وتوجه كلاماً غير لائق لي وتحاول أن توصفني بأتفه العبارات ليكن بعلمك إنني خلال عامين أصبحت في أعلى هيئة قيادية لحزبك؛ الحزب الديمقراطي الكردي سابقاً والكردستاني لاحقاً حيث انتسبت إليه من بعد نوروز ٢٠٠٥ وخلال أشهر كنت أمثله وأمثل الجبهة الوطنية الكردية مع صديق آخر في عضوية إعلان دمشق عن محافظة حلب وبعام ٢٠٠٧ كان المؤتمر وبعد طلب عدد من الرفاق وإلحاحهم ترشحت عن عفرين.

وهكذا ورغم رفضي لمسألة التكتلات والتي عرضت عليّ من قبل بعض الرفاق في القيادة وكذلك ورغم القوائم الجاهزة على طريقة قوائم "الجبهة الوطنية التقدمية" السورية ومحاولة البعض الآخر الاحتجاج وشطب اسمي وذلك تحت ذرائع عدة منها؛ مسألة سنوات حزبيتي القليلة أو علمانيتي ولا دينيتي، فإنني تمكنت تجاوز العقبات لأكون في اللجنة المركزية ولو على مقاعد الاحتياط ومن ثم لأكون بعد ذلك بفترة قليلة ضمن الأعضاء الأساسيين.

وبالتالي فهي واحدة من إثنتين؛ إما إنك صادق في كلامك وبالتالي تحكم على رفاقك وحزبك بالتفاهة ليسمحوا وخلال سنتين لرجل مثلي يحمل من تلك الصفات التي توصفني أنت بها ليصل لأعلى مركز قيادي أو إنك كاذب في كل إدعاءاتك وإنني أملك من الصفات والأخلاق ما يجعلني أكسر بعض القواعد الحزبية المتزمتة لكي أكون في مكان البعض الآخر ربما يحتاج لسنوات وسنوات كي يصل لذاك الموقع .. وإنني أترك لك وللإخوة المتابعين الخيار والتعليق!

..................................................................................................

ملاحظة (1)؛ عزيزي نجيب الحسن .. أشكرك على ما تقوم به من مشاريع وجهود لخدمة قضايا الوطن وكذلك بخصوص مستقبلك مع تقديري لثقتك بي وبكتاباتي وبخصوص بعض الكلام السوقي فقد كنت كتبت رداً على بعض أولئك السفهاء الذين يستسهلون إطلاق الأحكام بحق الآخرين ولكن ودرءً لبعض الانتقادات من بعض الإخوة؛ بانني أعطي أهمية لمثل ذاك الكلام السفيه، فإنني لم أنشره ولكن وبعد أن كتب أحدهم التعليق السابق _ستجدون التعليق في الملاحظة الثانية_ فها إنني أنشره على صفحتي وبالمشاركة مع صفحتك لتصل الرسالة له وللآخرين من أمثاله، كون لا يشرفني الرد المباشر على هكذا إمعات تافهة بصراحة.

ملاحظة (2)؛ "الأجهزة الأمنية والمخابرات السورية لعبت دورا كبيرا لزرع العملاء داخل المجتمع والاحزاب الكوردية ولا يزال ( المثقفين او من ينسبون لانفسهم انهم مثقفين وكتاب ) على تنسيق كامل وبالبعض بدأ بالقفز من مكان الى اخر ومن حزب الى حزب وتيار الى تيار ... ما فهمت يعني مثقف او كتاب كوردي بينحكم شهر وباقي رفاقه بينحكم سنوات بالسجن والمعتقلات مع انهم كانو في اجتماع واحد ..مثال فقط".







اخر الافلام

.. مصر تنفذ حكم الإعدام في 9 أشخاص أدينوا باغتيال النائب العام


.. مصر تنفذ حكم الإعدام بحق مرتكبي جريمة اغتيال النائب العام


.. معاناة ذوي الإعاقة اللاجئين بالحدود السورية التركية




.. ماهو جديد مناشدات الأمم المتحدة حول سوريا؟


.. مكتب الأمم المتحدة: ندعم مصر فى مكافحة الإرهاب وتجفيف منابعه