الحوار المتمدن - موبايل



قصيدة طنينُ وطن

صلاح حمه أمين

2017 / 6 / 29
الادب والفن



وطنٌ ...
من أعصارٍ
و طوفان
تنام في ثنايا جلدهِ
حروبٌ مغلفة ٌ
ببيادق جُندٍ
وبيارق سلام
قُبتهُ هامة الموت ،
من بين شِعابهِ
ينزلقُ ملاك ٌ أعمى
مُكدساً وقتهُ للهلاك
حولهُ جنرالاتٌ
ونياشين
يمشطون بالنار
أتربة الروح ....
وأحلاماً مزقتها الدماء ،
بين ظلالهِ
أبحثُ
عن راس سلامٍ طري
أقود حشود أحلامي
صوب مستنقعٍ
فيه تتمزقُ أشلاؤنا
من كوته
تطل الروح على أنين أوتار الحياة
وعلى وطنٍ
بلا سقفٍ
ولا رأسٍ
ولا....
( حمراء تحت الشمس
يملأها طنين الناس والذباب ) (1)
يمرُ على مقبرة الشهداء
يدنو بعيونٍ عمياء
صوب وطنٍ
يزحفُ
على
بطنه
نحو الصباح ....

وطنٌ
لرياحه
أجنجة ٌ تغطي مماليك الجنرالات
لرياحه
عويل أراملٍ
وخوذٍ
وطبول حروبٍ
لاتنتهي أبداً
لرياحه
أشرعةٌ
و
بوصلة
أبداً لاتوصله
لأية ميناء ....

وطنٌ
كلما حُصرت
يعوي جنرالاتهِ
بأناشيدٍ وطنية
يلتهمون لحمهِ
ويقذفون عظامهِ
لفوهات مدافعٍ تحاصره

وطنٌ
منذُ عقودٍ
يزرعون في أحشائه
ألغامٌ
وقنابل موقوتةٍ
لاتنفجر
إلا
بهِ .....

وطنٌ
لاتتركه طنين الذباب
وفوهة القناص
أن يواصل حلمهُ

وطنٌ
ينفي كل يومٍ
أقماره

وطنٌ
يفتشً كل يومٍ
عن حلمٍ يأويه
ويُسجلُ أحلاماً في سجل الوفيات

وطنٌ
( يركضُ كحمارٍ
في ناعور الدنيا
عطشانٌ
يصبُ الماء
بغير سواقيهِ ) (2)

وطنٌ
يتفسخ
يرمي جثث قتلاه
في كوةٍ من أنين

وطنٌ
يكرسُ كل صباح
جُلّ وقتهِ للقتل
و
الذبح

وطنٌ
يغزوهُ كل يومٍ
تتارٌ
و
أعرابٌ
و
عجمٌ
و
أتراكٌ
و
بساطيل جنودٍ
و
عمائم

وطنٌ
يتشظى كل صباحٍ
فوق مقابرٍ
و
كواكبٍ
و
قارات
يُقبلُ كل يوم
أحذية غُزاتهِ

وطنٌ
يتكأ على عكازٍ
من النفط
يستجدي كسرة خبزٍ
وأمان

وطنٌ
مفعولٌ به
يركض حافياً في الطرقات
باحثاً عن خبر
كان وأخواتها

وطنٌ
يُهاجرُ كل يومٍ
يُقذفُ من نوافذ الغربة
فينكسر

وطنٌ
يُحملُ كل يومٍ
نعشهُ فوق الأكتاف

وطنٌ
منذ عقود
يبحث عن جلاديه

وطنٌ
( يجرفهُ الكناسوون
مع القمامات في أخر الليل ) (3)

وطنٌ
يستلمُ الهول والموت
حِصصاً عبر بطاقات التموين
(يُصْرفُ الموتُ بأسعار البارحةِ) (4)
وحلٌ
يُنبتُ أشباه رجالٍ
وصعاليك
وحولٌ أَسنةٌ
تتجمعُ فوق الأرصفة
وفي الشوارع
والأزقات
وطناً للبعوض
والخُبُلِ
والأسافل .

وطنٌ
( دعائمه الجماجمُ و الدمُ
يُعمرُ الدنيا
ويتهدمُ ) (5)

وطنٌ
لا وطنٌ
ولا
ضريح
سحبٌ تُمطرُ
بِغالاً
ونِعاج

وطنٌ ....
بلا
واوٌ
ولا
طاءٌ
ولا
نونٌ

و
طـــــــــــــــ
ن

ٌ
وطـــــــــــــــــــــــــــــــــن
_________________________
1 ) إستفادة من مسرحية (الذباب) للكاتب والمفكر الفرنسي جان بول سارتر
2) إستفادة بتصرف من الشاعر عدنان الصائغ
3 ) إستفادة من قصيدة (الى بدر شاكر السياب ) للشاعر محمد الماغوط
4) إستفادة من الشاعر سليم بركات
5) إستفادة بتصرف من الشاعر عبدالمحسن عقراوي







اخر الافلام

.. ويكيبيديا تعلن اضرابها احتجاجا على التغييرات الحديثة في قوان


.. فيديو.. استوديو وارنر يقدم لعشاق هاري بوتر فرصة لرؤية أبطال


.. حل امتحان التابلت في مادة اللغة الفرنسية- أولى ثانوي




.. هل يصبح ممثل كوميدي شهير رئيس أوكرانيا المقبل؟ | عينٌ على أو


.. إطلالة مميزة لآسر ياسين وزوجته..ومحمود حميدة يخطف الأنظار في