الحوار المتمدن - موبايل



إذهب غرباً

مروة التجاني

2017 / 6 / 29
الادب والفن



- هكذا يكون الترحال والسفر كما شرحه الممثل الرائع باستر كيتون في فلمه الخالد ( إذهب غرباً - 1925م ) ، بدون سرد للإسباب نراه يخرج من كوخ صغير حاملاً كل أثاث منزله ليتجه بعدها إلى البائع ومقابل مبلغ زهيد من المال يبيع كل شئ __ المفارقات تحدث هنا عندما تبدأ رحلة السفر بقطعة جبن وخبز وبلا مال ، خالياً وكأنك خارج لتوك من معركة كبرى أو هي حرب ثالثة ؟ لا ندري بعد .




- في ولاية انديانا واجه حشد هائل من البشر والوجوه وبالتأكيد لم يتخلق بينهم رابط ، أكان كيتون مستودع بشري يشبه غرف التخزين في القطارات حين مواعيد سفرها ؟ المدهش هو صناعة الزمن في الفلم وخاصة حين ينتظر حليب البقرة في أراضي الغرب الأمريكي .. وأنت تشاهد هذه اللقطات ستعرف كيف يصنع الزمن وأن كان في حياتنا اليومية الراهنة ، أترون يا أحبتي هذا البشري يقضي كثير من زمنه المصنوع بإتقان بين الحيوانات .. الأبقار والخيول والثيران .. أوتعرفون يا أصدقائي كيف تخرج صحراء الغرب أثقالها ؟ .




- الآن وجد كيتون الصديق - البقرة حين واجه الموت فأنقذت حياته . ما الكوميديا يا عزيزي باستر؟ وصديقك يقف بين ممارستك لحياتك الطبيعية كأن تقضي بعض الوقت في حانة ؟ ، لم أرك حزيناً بل خرجتما معاً وها أنتما تستعدان لقضاء أول ليلة معاً .. حقاً كاد عقلي يسقط خارجاً وهو يرقص ضاحكاً .. مجدداً شكراً يا باستر كيتون .




- يحول كيتون حياة العامل لمتعة كما يحدث اليوم لكثير من البشر فالعامل يأتي مشتاقاً للآداة والطبيب يصنع من الصرخات لحناً والكاتب يحن للقلم والكتابة وكيتون يقودنا إلى درب الحنين اليومي ، أم هي الوحدة هي ما جعلته يؤمن بهذا الصديق وأكثر من ذلك تهبه من علمك لتحميه في حياة الغرب القاسية؟ .. يا للهول حين رفع سلاحاً في وجهك طالباً منك الإبتسام ، لتفعها إذن وحينها سنجد أعيننا وقد أبحرت في دموعها وتركتنا وحيدين .. تماماً كي نبحث عن صديق .



- في منتصف الرحلة نرى الحرب تدور تلك التي تسألنا بشأنها ، عندما عاد لنقطة البداية حيث وجوه الحشد الهائل لم تعره إنتباهاً كانت ثمة وجوه أبقار مألوفة إقتحمت المدينة ولنقلب الصورة في الألفية الثانية ونتسائل ماذا سيحدث لو أقتحم البشر البشر ؟ ولا زلنا نرصد رحلتك الرائعة مع الصديق - البقرة .



- رابط الفلم لمن يجرؤ على تحمل ضحك العقل :

https://www.youtube.com/watch?v=zOPl56Uw5jc







اخر الافلام

.. هذا الصباح- فنان يبتكر مجسمات صغيرة من الصلصال


.. روسيا2018 | فنانة روسية معجبة بمحمد صلاح


.. وفاء عامر والفنانات يقدمون واجب العزاء في الفنان الراحل ماهر




.. بكاء وانهيار الفنان أحمد عزمي في عزاء الراحل ماهر عصام


.. كريم محمود عبد العزيز وأحمد سلامة في عزاء الفنان ماهر عصام