الحوار المتمدن - موبايل



عزيزى العربى المسلم بالفيسبوك والواقع كفاك تخلفا ورجعية وظلامية ج2

ديانا أحمد

2017 / 6 / 30
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


استكمالا للمقال السابق

تاسع عشر. عزيزتى العربية المسلمة بالفيسبوك والواقع. انبذى وارفضى السلفية والاخوانية والدعشنة والحجاب والنقاب والعباءة. واشتغلى بالاشغال النسوية من تريكو وكروشيه وكنافاه وتفصيل ولاسيه ومكرمية. واشتغلى انت والعربى المسلم فى الشطرنج والالعاب الاولمبية والصناعة والزراعة والابداع والفنون والعلوم والاداب والحريات الكاملة الغربية. انصرفوا عن قمعكم الاسلامى وارهابكم. افيقوا وكونوا بشرا. اتجهوا للعمران والانتاج وليس لارهابكم الاسلامى التكفيرى التخريبى.

عشرون. اعتنق الصوفية بتسامحها مع كل البشرية والاديان وسهولتها. واحترم الحضارات القديمة الفرعونية والسورية والفارسية والعراقية والهندية والصينية والرومانية والاغريقية. ولا تطع المتخلفين المسلمين الذين يهاجمونها ويشتمونها ويكفرونها.

حادى وعشرون. احترم نجمات البورنوجرافيا ومحبى وقراء ومشاهدى البورنوجرافيا والايروتيكا.







اخر الافلام

.. المسماري: نقاتل داعش والقاعدة وجماعة الإخوان الارهابية


.. ما هو مصير الجرحى والمصابين بميليشيات أسد الطائفية؟


.. كاتدرائية القديس إسحاق صاحبة الدخل الأكبر في سان بطرسبورج




.. رمضان فرصة للجالية المسلمة ببلجيكا لمحو الصور النمطية عن الإ


.. قالوا| عن أحمد سعد وعلاقته بالإخوان وسمراء النيل مديحة يسرى