الحوار المتمدن - موبايل



مطرود من رحمة الرب

فوزية بن عبد الله

2017 / 7 / 3
الادب والفن


احتاروا في امره
فلا يوجد نص صريح في ذلك
قال الاول نحرقه
قال الثاني نرميه من شاهق
قال الثالث ندعه يفعل في سره ذلك
فانتم تعلمون
ان حب الغلمان أشهى و لي في ذلك مآرب
قال آخر
ويحُك آ ستخرج عن ملة ابيك الحنيف
و الله ما كان سيقبل ذلك
قال آخرهم
فليكن بين ذلك وذلك
بين وعيد و صمته
اتركه يعيش في سره
ويتمنى يوما يخرج الى النور
ولا تكفوا عن التهديد
و اغمضوا العيون كلما رأيتموه
هكذا تستعبدونه
وقولوا له ان له رب رحيم
ولكن اياكم وإياكم ان تقبلوه
فيكتشف سر اللعبة
فيقلب المعبد
وتنقلبون بين اهلكم صاغرين







التعليقات


1 - بعد اذنك
احمد علي الجندي ( 2017 / 7 / 25 - 17:13 )
اختي الكريمة ما هو دينك

اخر الافلام

.. العربية.نت اليوم.. هذا سر ابتسامة الفنان السعودي عايض


.. عرين عمرى: الفنان الفلسطيني عبر عن فلسطين أكثر من السياسيين


.. -موسيقى من أجل السلام- في بيروت




.. -موسيقى من أجل السلام- في بيروت


.. ناشر بسور الأزبكية يشكو من الشروط التعجيزية التى وضعتها وزار