الحوار المتمدن - موبايل



مكه المكرمة ملكيه خاصه

سامي الاجرب

2017 / 7 / 4
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


مكه المكرمة ملكيه خاصه
بقلم : - سامي الاجرب
مكه المكرمة مهد عقيدة المسلمين بكافة الوانهم وأطيافهم .
مكه المكرمه أول بيت أقامه الإنسان وشيد على الأرض , قد بناه آدم وحواء , ليكون رسالة لبني آدم وحواء من بعدهم في البناء وإعمار الأرض , مكه المكرمة أول بيت بناه آدم وحواء بوحي من الله جل جلاله ليبدأ العقل والجينات تسجل وتوثق بداية العلم البشري , وليكون بيت الله العلي العظيم في الأرض لا ملكية خاصة لأحد عليه كونه يخضع لملكية إلهية حصريه , ومنه وفيه يكون التواصل بين الإنسان المؤمن وربه الذي خلقه وسواه وأحسن خلقه , مكه المكرمة هو بيت الله العزيز الحكيم العليم لتحج إليه المؤمنين المسلمين يبثون همومهم وشكواهم لله وحده , وليلتقون بهِ للتعارف بين عموم المسلمين , ونقل المعارف عن بلاد المسلمين , عن معاشهم وحياتهم وأفراحهم ومعاناتهم ومشاكلهم وكل ما ينفع المسلم لأخيه المسلم , مما يؤدي هذا لبناء التراحم والتكافل والتظامن والإخاء والتأخي والمودة والمحبة البينية , مما يؤدي أيضا هذا لتكوين البنيان المرصوص بين عاموم أهل الاسلام في مشارق الارض ومغاربها .
مكه المكرمة , يجب أن تكون لكل المسلمين جميعا دون إستثناءات , دون عقبات وخلافات ومشاحنات وتناحر وتنابز وتنافر وبغضاء وكراهية وعصبية , دون قيود وحدود تحد من قيام المسلم الموحد بالله جل جلاله من زيارة مكه المكرمة متى شاء وكيفا شاء , إن كانت زيارات العمرة , أو الحج , أو زيارات طبيعية للصلاة والطواف , والتبرك بقدسية الكعبة المشرفة , والتعبد والتهجد والنافلة , أو للبحث والدرس والتأليف عن تاريخ مكه المكرمة المجيد , ذلك الذي لم يتطرق له الأدباء والمفكرين والفلاسفة والمؤرخين .
مكة المكرمة وكعبتها هي بيت الله جل جلاله لكل المسلمين عالميا , ولكل مسلم أن يجلس بها وبكعبتها حتى يشفي غليله الإيماني بالله وحده لا إله إلا هو , ومن التقرب لله العلي العظيم فهو رب النفوس والقلوب التي تشتاق وترنوا وتهفوا لخالقها , ففي نفس وأنفاس الإنسان من روح الله القدوس , تلك روح الإيمان والتقوى والعشق الإلهي الصافية النقية .
ثم يرحل عن مكة المكرمة متى شاء , دون إكراه وإرهاب وترهيب وإجبار وطرد من بيت الله الرحمن الرحيم , فتلك مكة المكرمة مدينة الله السميع العليم في أرضه , ومن صد عنها صد عباد الله عن السبيل والتقوى والتقرب لله جل جلاله , مكة المكرمة شاء الله جل جلاله أن تكون مضافة لعباده , فيها يتقربون لخالقهم , وفيها يبتهلون ويسبحون ويصلون و يركعون مع الركع ويسجدون مع السجد .
تلك مكة المكرمة , لا يجوز لأحد ولا يجب وغير مقبول أن تكون تحت سلطةٍ إحتكاريةٍ حصريةٍ لحاكم ما , فهي بيت الله العلي القدير لعباده في الارض , فيجب أن تكون أبوابها مشرعة لكل المسلمين دون صد ورد وقيد وحد , فالإحتكار في عقيدتنا إن كان عقائديا أو تجاريا أو غير هذا وذاك من المحرمات , فكيف إن كان إحتكار بيت الله جل جلاله لسلطة دنيوية خاصة , فهذا قمة الحرام ومطلق المحرمات , ثم ولا حصرية في الإسلام , على قاعدة هذا لي وهذا لك , فالإسلام شمولي لعموم أبناء الإسلام في الارض من إنسٍ وجان , فالقرآن يقول , إنما هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فإعبدون , أفضل العبادات في بيت الله الكعبة المشرفة بمكة المكرمة من الله جل جلاله , عليه لكل مسلم أن يذهب لبيت الله مكة المكرمة دون قيود وشروط وحدود , وحواجز وموانع وقوانين وضعية تقف بوجه المسلم المؤمن وتصده وتمنعه من زيارة مكة المكرمة كونها ملكية عامة لكافة المسلمين وليست خاصة . وهي وقف إسلامي عام , لكل مسلم فيها أحقية عقائدية , إن كان مسلم من الأوائل أو من الأواخر , فلا فرق ولا تفرقة بين المسلمين , وإن أكرمهم عند الله أتقاهم , وعلى أبواب مكة المكرمة أن تفتح وتشرع على مصرعيها ليرى الله الرحمن الرحيم أتقى عباده وأحبهم إليه وحبهم له , هنا من يقف أمام قيام المسلم بزيارة مكة المكرمة عمرة أو حج أو زياراتٍ نافلةٍ على مدار العام , فقد صد عن سبيل الله سبحانه وتعالى .
وتلك الإدعاءات والتخرصات والمغالطات والمهاترات والخزعبلات والأكاذيب , أنهم يأتون للحج والعمرة ثم يتسربون في البلاد بحثا عن العمل وغير ذلك من الحجج الهلامية, فهذه إدعاءات باطلة جملة وتفصيلا , وفارغة من مضامينها ومفاعيلها ومصدقيتها , ومقولات وفرضيات ونظريات يستترون بها للصد والرد عن سبيل الله جل جلاله , فمن يضع قوانين وإجراءات تحفظ ملايين الكيلومترات بدقة متناهية من الحدود البرية والبحرية , الا يستطيع وضع إجراءات وقوانين تجرم زوار مكة المكرمة من الخروج منها , فكيف من وضع موانع وحواجز وضوابط لتلك الملايين من الكيلومترات وحرم الطير الطائر من دخول السعودية , يستطيع وضع ضوابط خارج حدود مكة المكرمة والمدينة المنورة , ثم محاسبة المهربين المتاجرين بالحجاج والزوار بأشد حساب وعقاب
أن العقول التي تضع السدود أمام تدفق السيول والأنهر , بكل إحكام وإتقان ومنعة , يستطيع العقل المفكر الواعي أن يضع الحواجز والموانع والقيود لضبط الخروج والتهرب والتهريب خارج الأرض المقدسة , حتى يصل الزائر والمهرب لقناعة أن من المستحيل الخروج بصورة غير شرعية , نعم فمن جاء للعبادة والتعبد لوجه الله العلي العظيم , مستحيل أن يفكر بمتع الدنيا ويبحث عن عمل رخيص بسيط زهيد , وللحقيقة هناك ممن لهم غايات العمل والتجارة , لكنهم من القلةِ القليله, فلا يجوز أن نحرم ونجرم الكل من أجل أفراد ضالة .
ومكة المكرمة اليوم هي ملكية خاصة للدولة السعودية , إحتكارية وحصرية وإقطاعية وإستثمارية وتجارية وسياحية , وسيل جارف من ورق النقد الدولي , التي تصب بخزينة السعودية , والسبب شيوخ الدول العربية والإسلامية التي تترزق من الريالات السعودية , كي يسكتون ويصمتون ويغضون الطرف عن إحتكار السعودية لمكة المكرمة وجعلها ملكية خاصة , فمكة المكرمة أولا وأخيرا هي ملكية ربانية إلهية , وهي لعباد الله المسلمين المؤمنين من أمة الإسلام جميعا , فلو كان لنا خليفة واحد , على دولة واحدة , لما واجه المسلم الإحتكار والصد والرد والقيود والشروط والحدود , لكن الامة العربية والإسلامية عشرات الدول , فمن حق شعوب هذه الأمتين أن تطالب دولهم وحكوماتهم , أن تكون على مكة المكرامة [ هيئة إدارة وإشراف عامة , تمثل مجمل الدول العربية والإسلامية على قدم المساواة والعدل والإنصاف ]
فلا يجوز قطعيا أن رعايا دول مجلس التعاون الخليجي , يحجون ويعتمرون كما يشاءون , ويزورون مكة المكرمة والمدينة المنورة للصلاة والتعبد متى شاءوا وكيفما شاءوا في حلهم وترحالهم . ثم ويجب أن تكون مكة المكرمة للفقراء والأغنياء والأقوياء , حيث نرى الأغنياء والأقوياء يحجون ويعتمرون بكل سهولة ويسر , لما لهم من قدرات مالية ونفوذ وواسطات , وعند الفقراء الذين يجمعون مصاريف حجهم وعمرتهم قرشا على قرش , يتوسلون ويقبلون الأيادي وكأنهم ذاهبون لحفلة في قصور السلاطين , هل هذا إسلامنا ..؟! هل هذا يقبله الله ورسوله ..؟! وتقره عقيدتنا وإيماننا , ألم يقل القرآن الكريم , كلمة الله لعباده الحاكم والمحكوم , إنما المؤمنون إخوة , فكيف يذهب الأغنياء والأقوياء وهم شباب وبصحة جيدة للحج والعمرة , وينتظر الفقير على الدور وحسب العمر , وما أن يأتيه الدوار وإذ بهِ يعج بأمراض الروماتزم وهشاشة العظام والمفاصل وغيرها من الأمراض المانعة للحج والعمرة .
يجب أن يكون الحج للشباب ليتعمق بإيمانه وإسلامه , وأن يكون الحج والعمرة والزيارات الطبيعية لمن شاء ومتى شاء , دون صدود وحدود وقيود وشروط وغيرها من المعيقات المفتعله . من هنا نريد مكة المكرمة للجميع دون إستثناءات ومحرمات وممنوعات قانونية وذرائع أمنية ومبررات وحجج الإزدحام والتزاحم والعمل , لا يجوز قطعيا أن تحرم شباب أمتنا العربية والإسلامية من الحج والعمرة والزيارات الطبيعية لأسباب ومسببات منها الإختلافات والمشاحنات السياسية بين السعودية وكافة الدول الإسلامية والعربية , فإن عقيدتنا ومقدساتنا فوق الجميع , وفوق تلك المهاترات السياسية الجوفاء .
تقاتلوا وتحاربون وإختلفوا وتشاحنوا وتباغضوا وإضربوا بعضكم بعضا بالصواريخ والطائرات , وإشربوا دماء بعضكم بعضا وإثملوا بها حتى الثمالة وحتى الإرتواء , إنما مكة المكرمة إبعدوها عن خلافاتكم وصراعاتكم وسيوفكم و حروبكم البينية , نحن نريد كشعوب مسلمة أن نحج ونعتمر ونزور مكتنا ومديتنا كما نشاء ومتى نشاء , دون قيود وصدود وحدود وشروط .
حقا لو كانت هناك دول عربية وإسلامية واعية صادقة مع الله اولا وأخيرا , ومع أنفسهم وشعوبهم , ومع عقيدتهم الصادقة , لأوقفوا الحج والعمرة الجماعية لسنوات حتى تصبح مكة المكرمة للجميع , ولا تخضع لقوانين وأنظمة إحتكارية وحصرية لدولة السعودية وكأنها ملكية خاصة , وأن تقام لمكة المكرمة والمدينة المنورة [ هيئة إدارة شؤون المقدسات الإسلامية المكية ] وأن يبقى المنصب الفخري خادم الحرمين الشريفين لملك المملكة السعودية حصريا .
أما أدارة شؤون مكة المكرمة والمدينة المنورة لا يجب أن يكون فيها شيخ واحد لعشقهم المتأصل للرشاوي , وسهولة خداعهم سياسيا , بل هيئة كفاءات , فتخضع للهيئة ورئيسها المنتخب كل عام من أعضاء الهيئة التي تجمع كمجمع إسلامي مركزي ممثلين عن دولهم العربية والإسلامية , ومن أهم مهام تلك الهيئة إنتخاب المجلس التنفيذي , يقوم على تشريع الحج والعمرة والزيارات الطبيعية دون قيدا أو شرط , وأن يقوم ببناء مدن للحجاج ببيوت صغرى للعائلات , وأخرى للعزابية , على أن تكون محترمة تقدر كرامة الإنسان المسلم الراقي الحضاري , تحيطها حدائق غناء , وبعد إتمام بناء هذه المدن الراقية والتي تصلها كافة الخدمات الإنسانية الحديثة .
يقوم المجلس التنفيذي , بهدم الفنادق والمباني المحيطة في الكعبة المشرفة , حتى تصبح ساحة الكعبة المشرفة واسعة تتسع لملايين الحجاج والمعتمرين , ويستظل الحجاج فيها تحت مظلات , وعلى الأرائكة يتكأون , ولا يكون هنا فواصل بين الكعبة المشرفة وأخر مظلة من المظلات بأخر الساحة الدائرية , أما بخصوص الطواف والسعي والمروة , فإن هذا بسهولة ويسر , إعتمادا على مبدأ تسلسل الدول التي تدخل مكة تباعا , والتي تأتي لطواف وداعا .
ثم أن الصلاة في الفنادق الشاهقة وفي القصور والبيوت على الجبال باطل شرعا وكفر ظاهري , إنطلاقا وعلى مبدأ أن الصلاة على ظهر الكعبة باطل لإنعدام القبلة , حيث أصبحت القبلة تحت أقدام المصلي , وتلك هي الصلاة في الفنادق الشاهقة إذ باتت الكعبة تحت أقدام المصلي , ولم تعد الكعبة قبلته , كما لابد من التنويه هنا أن برج الساعة يجب أن يهدم بأسرع وقت ممكن , فلا بيت أو بناء يعلو على بيت الله جل جلاله , ولنا عبرة في فرعون الذي طلب أن يبنى له صرحا ليخرج إلى الله غرورا وكبر وتكبر , وإن على السعودية هدمها كي لا تكون فال سيء , وذلك من إقتراب ساعة زوال شمس السعوديه وجوديا , وعلى السعودية هدم سريع لبرج المملكة في الرياض لوجود عليه قرنين , وهذا له مدلولاته المخيفة , كما على السعودية أن تضع لها دستور وضعي , وتكف عن القول أن القرآن دستورها , لما يوجد في القرآن من أيات التي تحذر وتحرم وتجرم من إتخاذ اليهود والنصارى أولياء , فمن إتخذهم منكم , فإنه منهم , فعليكم الحذر من هذه الآيات , فأما قانون ودستور بشري يتحرك بهِ السياسي كما يشاء , وإما القرآن الإلهي الذي يحذر بعدم إتخاذ أعداء الله وعدونا أولياء .
نرجع إلى مكة المكرمة ماديا , ففي الواقعية المادية الرأسمالية ستكون السعودية هي المستفيد الأكبر والأول من الحج والعمرة على النمط والنهج الجديد تحت إدارة هيئة إدارة الشؤون والمقدسات المكية , من خلال الرسوم والضرائب على المواد السلعية والغذائية والإنشائية والماء والكهرباء ورسوم الطرق على سيارات الصغيرة للحجاج والحافلات الجماعية , أما أجرة الإسكان الرمزية فهي ستبقى للهيئة , ورسوم دخول خيام ساحة الكعبة وخيام جبل عرفات وخيام منى رمزيات تبقى للهيئة للصرف على تطوير مكة المكرمة والمدينة المنورة .
المهم أن تكون مصاريف الحج والعمرة محدودة وبسيطه وزهيده , مع منع الدول الإسلامية والعربية من إبتزاز الحجيج والمعتمرين برسوم ليس لهم بها حق شرعي وقانون , بل عليها كدول أن تدفع كل حسب قدراته الماليه لتطوير مكة المكرمة والمدينة المنورة , كون الدول تأتي لخدمة شعوبها لا لإبتزازهم وسرقتهم بإسم القانون , ثم ويجب أن يكون الحج على الهوية دون تأشيرات من السفارات , وعلى الدولة السعودية الحصول على صورة طبق الأصل عن الهوية سارية المفعول , وهذا للأمنيات .
أما إن إستمر الحج والعمرة فنتازيا سياحيا وتجاريا , فهذا حج وعمرة باطل شرعا , ولا يمت للحج والعمرة الإيمانية , وشركيا أيضا حيث تحول من حج وعمرة لوجه الله تعالى , حيث صار هناك إشراك مع الله شيء أخر وهو الفعل السياحي التجار المادي , وتلك الآية تقول , والذين يشترون بآياته ثمنا قليلا , فآيات القرآن كلمات الله عز وجل جلاله المحرمه أن لا نشترى بعقيدته وكلماته ثمنا قليلا . وآية الحج تقول , وأذن في الناس بالحج يأتونك رجالا , وعلى كل ضامرا يأتين من كل فجٍ عميق , عل كل ضامرا وهي تعني كل من يذهب للحج ليذهب حسب المواصلات التي تناسبه , بسيارته الخاصة , أو دراجته , أو على حصان , أو على طنبور , أو بطائرة , أو سيرا على الأقدام , أو سباحة , فما شأن الدول أن تجبر الحج والمعتمر أن يكون جماعي بالحافلات , إنسان على سبيل المثال , يريد أن يأخذ أمه وأبيه وزوجته وأبناء بسيارته الخاصة , وأنتم كدول ما شأنكم في تقييد حركة الحج أو المعتمر بحجج واهيةٍ كاذبةٍ مخادعةٍ تضليليةٍ , حتى الأطفال يعرفونها أنها للإبتزاز المالي , اليست هذه تجارة بعقيدة الله جل جلاله ..؟!
فيا أيها المسلمون المؤمنون , دعوا الحج والعمرة بعيدا عن السياحة والتجارة والسياسة والإبتزاز المقونن , دعوه نقيا لوجه الله تعالى , الا يكفي أن المساجد أصبحت للفرق والجماعات والتيارات , والكل منهم يدعي أبوة الإسلام ووريثه الحصري , والآخرين كفرة مرتدين إن لم نتبع إحداهم , لن نتبعكم , كفى إسلامنا تشويه وتلويث وتمزيق وتفتيت, وإتركوا لنا مكة المكرمة طهور من ملوثات وتشوهات الفرق والبدع والمذاهب والطوائف المستترة بثوب الإسلام , مع أن الله واحد ,والإسلام واحد , والقرآن واحد , والنبي واحد , والله يخاطبنا قائلا , إن هذه أمتكم أمة واحدة , سبحان الله كيف جعلوا منه الف إسلام وإسلام. الا تتقوا الله يوم لا ينفع فيهِ مالا ولا بنون ولا نيشان ولا تيجان ولا صولجان ولا جند ولا سيوف ولا إف 16 , ولا جاه ووجاهةٍ ولا سحيجةٍ مرتزقةٍ ولا مفتي باع أخرته بدنياه .
بقلم , سامي الاجرب







اخر الافلام

.. كل يوم - المرأه في الاسلام


.. قلوب عامرة - متصلة : سلفي عايز يتجوز في بيتي و اطلع انا و عي


.. المالكي يقول عبارة المجرب لا يجرب تعود للامام علي وليس المر




.. تجدد القتال بين جيش ميانمار وأقلية الكاشين المسيحية شمال الب


.. متصل : بصلي في البيت مع زوجتي دائماً عادا العشاء في الجامع ه