الحوار المتمدن - موبايل



المطالبة بجسد فراشة غريبة

مروة التجاني

2017 / 7 / 4
الادب والفن



1
أخفض الآن جنحي للصرخة
أضحك الآن كي أجرح الآخرين
و أطارد ما شئت من شجرات البتولا مدججة بالملائك والحاصدين أعاتب ؛ عودي ..
أعاتب : ملغومة شرفاتي ، عودي ..
فتغلق أغصانها وتطير .
و أطارد ماشئت من حجل تتقاذفه الجاليات .
أعاتب : عودي
لنسقط في شرك السائحين ،
أو لنسقط في ثورة مثلما يسقط الثائرون .
البار يمتلئ ،
الحرب تمتلئ ،
الحلم يعلو ونار السفير
تتهجى مواقدهم واحداً واحداً ..
( هل أكون السفارة كي تطمئن حقائبهم والطرود التي تحتوي رأس طفل ؟ .. )
عرفت الجنادب غادية والغدير
يتخبط كالديك في مائه .


2
وأخيراً
أشهد مسرى الوردة في حنجرة المحظيات وأجرف ناري وجسوري .
أستبدل واجهة البحر بتابوت
وأقيم الحفلات على شرف الموج المدحور
وأعلق نواساً بين الشجر
وأعلق نواساً بين الله وبين الناس : انتظروا
لأعالي الصين تغيب ،
وصارية القفقاس وقزوين تغيب ، وأدخل ساعاتي
تحت لواء الثلج المحلول ومخلوقات العنف على ملأ يحلج أغصاناً دامية ..
أعلن :
هذا مسراي ،
مزجت لكم لبني ببيارق بيزنطة ؛
هذا مسراي ومسرى القبر المركوز إلى جانب جذعي ،
هذي مقصلتي الخضراء ،
وتلك جسوري
تدخل حاملة قبعة الله إلى ملكات المطر .


3
وأخيراً
عولت على سنبلة أنشر فوق عوارض ثدييها جسدي وثيابي
وأنام إذا لزم الأمر ، ولكن
كشفوا الأيام معي حاشية وجنودا
فأغاروا من شق اليقظة يستعرون وعادوا هاوية ونجودا
تسترخصها الطير وتنذرها بمضارب أعشاش ؛
كشفوا الأيام معي وتغاضوا عن بيرق سفح يبكي ،
وجذوع تبكي ،
وأنا أبكي ،
أشتاق وأبكي ،
أشتاق وأشتاق وأشتاق ،
وأطلب من ورق الأجساد مراكب للسفر .
فلتترجل آسيا عن صهوة أحجاري حين تعود الأسر الملكية عبر مضيق الجرح وتشتاق وتبكي .
حين أدبجها حاشية لرسائل ميعادي وأنام على فخذ النهر فيسفحني النهر ،
ويملأ بي دورق أسلافي ، وما خلف الأسلاف :
أنا النبض ولا ثالث لي
فلتترجل آسيا بأسم الجرثومة ،
باسم الصندل والحجل اللاهث ، باسم الثمر ،
أترجل ،
فلتترجل آسيا عن هذا الحجر .


4
أعد ..
أنت وعدتنا ، ما سمعنا ،
وكانت يداك سماوية والضمير
مهرجاناً : سمعناك في البحر ، قلنا اصطفى جهة .
ما سمعنا ..
سمعنا ..
- : جاء مرتعشاً واختبأنا ، بكينا معاً ..
- : جاء مرتعشاً جارحاً
أيقظ العسكري وتابوته ..
- : جاء كالمستجير
وافعاً وجهه ، مالئاً راحتيه
بالمياه وخوف المياه وريش الصقور .

5
كل دم يهذي .
كل خليج يستدرجه الماء إلى الغبطة يهذي.
رئتي تستقبل أشجاراً وسواحل تهذي ..
لو ينهض واحدكم ويدل عليَّ متاهي
ويدل الغابة ؛ لو يتعلق بي ويعلق في جفني زماناً وبلاداً في دورق هذا السعف القتال.
ولو يشهد واحدكم ،
نصف الواحد ،
ربع الواحد وامرأة ، كي نركض في ثورة قومي من عاصمة
للبحر
لعاصمة
للبحر
لعاصمة ..


ها أنذا أركض ،
ها : تنشق مياهي ،
يترنح طابور الجند وينفصل الذكر المختوم بأنثاه عن الثورة ن
أركض في ثورة قومي .


- سليم بركات سيدنا وإلهنا الأكبر / ديوان كل داخل سيهتف لأجلي وكل خارج أيضاً .







اخر الافلام

.. هذا الصباح- تطبيق للتواصل بين عشاق الموسيقى والعازفين


.. صباح العربية: رغدة متوحشة نجمة كوميديا أفلام القاهرة


.. فيلم Mike Boy بتوقيع المخرج السعودي حمزة طرزان




.. الفنان جهاد عبدو في أول تعليق له على المظاهرات في ايران وموا


.. فن الخط والموسيقى وسيلتان ترسمان الأمل على وجه شاب سوري