الحوار المتمدن - موبايل



الهروب

جودت شاكر محمود

2017 / 7 / 6
الادب والفن


فقدتُ شهيتي على التفكير
أحلامي مؤجلة
وشم من الصمت...
مرسوم على نوافذي المعرفية
المفتوحة على مخاوف
هي الأكثر جنونا
المشاعر من حولي متضخمة
والأضواء تتلاشى بعيدا
والرائحة المفرطة بالضجر
تملئ أنفاسي
فلا يسعني عمل أي شيء
سوى إطفاء جهازي "الموبايل" و"المحمول"
والهروب من العالم الرقمي
لأستعيد حريتي وخصوصيتي
التي افتقدتهما بسبب هذه التكنولوجيا


منتصف-2014







اخر الافلام

.. حاكم دبي يطلق أكبر تحد للترجمة في العالم العربي


.. هذا الصباح- المؤثرات البصرية في الأفلام السينمائية


.. عشق آباد: افتتاح الدورة الخامسة لألعاب الصالات والفنون القتا




.. تفاعلكم : صورة تكشف فريق الفنان عمرو دياب المفضل لكرة القدم


.. مقهى درويشي يقدم شايا بمذاقات مختلفة وحضارة وثقافة طهران