الحوار المتمدن - موبايل



الهروب

جودت شاكر محمود

2017 / 7 / 6
الادب والفن


فقدتُ شهيتي على التفكير
أحلامي مؤجلة
وشم من الصمت...
مرسوم على نوافذي المعرفية
المفتوحة على مخاوف
هي الأكثر جنونا
المشاعر من حولي متضخمة
والأضواء تتلاشى بعيدا
والرائحة المفرطة بالضجر
تملئ أنفاسي
فلا يسعني عمل أي شيء
سوى إطفاء جهازي "الموبايل" و"المحمول"
والهروب من العالم الرقمي
لأستعيد حريتي وخصوصيتي
التي افتقدتهما بسبب هذه التكنولوجيا


منتصف-2014







اخر الافلام

.. كل يوم - يوسف زيدان: اسرائيل عملت شارع باسم ام كلثوم واحنا ه


.. حفل خيري تحت شعار الموسيقى ضد السرطان


.. سابقة من نوعها في تونس.. مهرجان أفلام لتوصيل -صوت المثليين-




.. طلعت زكريا وريم البارودى يكشفان كواليس فيلم حليمو أسطورة الش


.. أحمد عيد يواسى طفل بكى تأثرا بأحداث فيلم خلاويص