الحوار المتمدن - موبايل



أنين الصمت

محيى الدين غريب

2017 / 7 / 7
كتابات ساخرة


منذ الخليقة وصيرورة العدم هى لغز الحياة الذى يحار فيها الإنسان فى صراعه بين الوجود والفناء، فهو يرتعد من الموت إرتعادا لمجرد التفكير فيه، ويِرتَدَعَ منه إرتداعا فى كل مرة يقترب منه. وعلى مر العصور كان لفضول الإنسان الفضل فى إستكشاف المزيد من منازع الموت وأهواله، بل إستطاع أن يوظف طاقة خياله ليخترع الأديان والأساطير والفلسفات لبعث الأمل والتخفيف من الخوف الماثل حول مصيره.

كان من بين ما تمنىت أن أحققه خلال رحلتى الأخيرة قبل الموت وأنا فى العقد الثامن من العمر أن أكتب كتابا أخيرا* ، بعنوان "أنين الصمت"، أسرد فيه تفاصيل خوض تجربة للتعرف والتقرب من الموت، والإعداد لتقبله كحقيقة واقعة، ومن ثم توديعه.

ولأننى أؤمن بان لكل شئ صدى حتى الصمت، إما أن نتلقاه ضجيجا وإما أن نحسه شدوا أو أنينا، كان على أن أتحمل أنين هذه التجربة التى لابد لها أن تكون تجربة صامتة، ستحمل بالطبع الكثير من الأنين فى طياتها، وبالقطع لن تحمل أى أملا لأى أمل، وبالضرورة ستنتهى بوداعا أليما لحياة لم نختارها، حياة أرغمنا عليها بكل حوافرها وروائعها ومآسيها.

كان لابد لخوض هذه التجرية مجبرا أن أتعرض للجدل حول مسألة الخلود والعدم في رحلة الموت والخوف من المجهول، والخوض فيما كون الموت سقوط أبدى بلا نهاية، أم رحلة فريدة.
وكان لابد أيضا تأكيد أن الموت، من وجهة نظرى، هو أبدي لا حدود له، وليس إلا رحلة نحو العدم المطلق.
كان لابد لخوض هذه التجرية مجبرا أن أعيش، ولو فى الخيال معانات ألم فراق الحياة وتبعثر المكان والزمان وكل ماهو مقبض وحزين. ومجبرا أيضا سماع أنين الصمت، وما أكثره قابعا متربصا هنا وهناك.

وبعد تفكير عميق وطويل، قررت أن لا أخوض هذه التجرية. وكم كنت سعيدا بذلك لأكون بعيدا عن مكابدة الموت وأحزانه ما أستطعت فى الفترة القصيرة التى تبقت من حياتى.
ربما كان ذلك قرارا صحيحا، وربما كان خاطئا، وربما كان ليتركنى حائرا بين هاجس الموت الإنساني و هاجسه الوجودي.

ومع ذلك يتشكك الفيلسوف الألماني آرثر شوبنهاور، أن الموت ربما هو الهدف الحقيقي للحياة.؟

. لم تتعدى كتبى المتواضعة عدد أصابع اليد الواحدة بدافع هوايتى وحبى للكتابة*







اخر الافلام

.. بوكس أوفيس| تعرف على إيرادات السينما الأمريكية لهذا الأسبوع


.. دردش تاغ - ما رأيكم في الأفلام المستقلة؟


.. مهرجان الفيلم العربي بواشنطن يدخل عامه الثاني والعشرين




.. ا?سرة «الخلية»:النقيب عمرو صلاح شهيد «الواحات» دربنا علي موا


.. الفنانة أروى تتحدث عن غنائها باللون الشعبي