الحوار المتمدن - موبايل



الدعاء على اسرائيل

ماجد الحداد

2017 / 7 / 9
القضية الفلسطينية


#الدعاء_على_اسرائيل

سألني صديقي سؤالا ازليا عن شوكة اسرائيل التي لا تزال ويستخدمها الكثيرين لدحض خرافة السحر والأعمال والجن لو صدقت لماذا لم تستخدم لإزالة اسرائيل ...
فبناء على ما طرحناه عن قانون الجذب وتركيز الوعي الجمعي بصب اللعنات والدعاء على المنابر يوم الجمعة على اليهود واسرائيل لماذا لم يعمل قانون الجذب على ازالتها اذا ؟
بصراحة هو سؤال يسبب معضلة لكن اجابته بسيطة جدا لكنها لا ترى من موقعك يجب ان ترتفع لتعرف اصل المشكلة ...ألا وهي النبوئة...
وبرحاء قرائة كل حرف بعقلانية وحيادية شديدة بدون تعصب ...
المجتمع الإسلامي للا يريدون دمار اسرائيل اثناء الدعاء في خطب الجمعة ... نحن يهمنا وجودها لكي نطمئن انفسنا ان نبوئة حرب النهاية بيننا وبينهم صحيحة ... يعني لدعم فكرة ظهور المهدي وعلو اسرائيل الثاني الذي فسروه أنه الآن ... لو لم توجد تلك النبوئة التي نحاول مستميتين ان نحققها لاجتمع الوعي الجمعي على ازالة اسرائيل ولزالت فعلا
ولأن اليهود يعملون معك على تثبيت فكرة هيرماجدون وحرب النهاية هم والمسيحية المتهودة الطديدة في الولايات المتحدة وشهود يهوه الخ ... يعني العالم كله يعمل على تثبيت اسرائيل حتى اعدائها من المسلمين ...
كما ان الأدعية الحالية على المنابر هي لتحنيط الهوية السياسية لإمبراطورية الخلافة حتى لا تذوب وتتحلل مع الزمن فيجب تأجيجها بدعاء صارخ حزين على مجد صلاح الدين الضائع ...
كما أن الماسوشية تضمن بقاء الأمل لإرتباطه باللذة ... وهو ما نراقبه امامنا في الواقع بين عصر الشهداء واحمل صليبك وتطبير بعض طوائف الشيعة ليقف اخيرا ويظهر في ندب السنّة على امجاد الأقصى والأندلس الضائعين ... ولصناعة مؤامرة نستطيع التكتل عليها والتماسك كحجة قوية للبقاء ..
باختصار شديد ... اعدكم ان الدعاء على اسرائيل لن يزيلها ... لأن هدفهكم جميعا ابعد من ذلك ...
الجميع بانتظار النهاية ...
وانتم من ستصنعونها بإيديكم ...
#انسان_يفكر







اخر الافلام

.. راوة.. هل هي آخر معارك داعش؟


.. الحدود العراقية السورية .. ومناورات طهران


.. باريس.. على خط الجدل اللبناني




.. ما يجب أن تعرفوه عن مشروبات الطاقة


.. واشنطن وأربيل.. الحلف المهزوز