الحوار المتمدن - موبايل



سعدي بلغت الأسف ولم تجير

سعد محمد مهدي غلام

2017 / 7 / 10
الادب والفن


ليست عثرة تلكم عوق لسانك أدرد
ضاق الزمان يوما بقبيلك عاج تداركه
ما فيك في فيك ضاقت السبل كف يكفيك ما كسيت
نافحت عنك أقارع طواحين ظلك ،عاندت عارفا ضلك لأرومة
العمر أرذله لا أبا لك ليس طوله ،تقصر وهو يطول
منا وأيك لست منهم ؛مفخرة
تتزيهمر الأيقونة ؟كثير
لا تفرق ناقة عن بعير ؟كثير
عمر والعمر عمر ،تلعن العتمةو لديك أنامل قدها لتنير
علينا لا عليك كثر منك الكثير
وثني أمحق سيكار درناته ،سل لسان الأعاجم
كردنة الأمين أمزع قناعها،شيعنة ممتطي دبابة عره
أزفر السوج بوجه الزفير،أنبش قبور عورات
أسفرعمن خان الأمانة،عث خرابا بالخراب لا تحرق الأخضر باليابس
طفح كيل الخبال شمت عادينا تخلط الدمع بالسؤر
ذاك من نصب وهذا من لو طاردك أو طاردته يدلقه
قددت قمص العديد جلهم أنت المحق
لتسفر عن بهق وجرب وسفلس قبح قراد مستمكن أجسادهم
جيب ساتر تشقه لماذا ؟حسبي المنعم يلطف بك تهلك النفس وديعة الكريم
لاتتأبط متاع السفهاء أترى فات قطارك أم بعده يسير ؟؟







اخر الافلام

.. حاكم دبي يطلق أكبر تحد للترجمة في العالم العربي


.. هذا الصباح- المؤثرات البصرية في الأفلام السينمائية


.. عشق آباد: افتتاح الدورة الخامسة لألعاب الصالات والفنون القتا




.. تفاعلكم : صورة تكشف فريق الفنان عمرو دياب المفضل لكرة القدم


.. مقهى درويشي يقدم شايا بمذاقات مختلفة وحضارة وثقافة طهران