الحوار المتمدن - موبايل



لقاء المساء

جودت شاكر محمود

2017 / 7 / 10
الادب والفن


هذا المساء أعربت عن سرورها
بابتسامة مشرقة كالشمس
حاولت أن تلقي كل مخاوفها القديمة
لكن...
هناك حزمة مشتركة من العواطف
تجمعنا لبعضنا
وتدعونا...لكسر جدران الصمت
لتبادل الأنفاس واللمسات
هل تشتاق لي؟
تعال...قبلني
قالتها: وهي تستقبلني بأذرع مفتوحة
أما أنا...
فليس هناك خيار آخر لي
سوى الاستسلام
لأحضانها الدافئة


البصرة-أوائل-2017







اخر الافلام

.. كل يوم - يوسف زيدان: اسرائيل عملت شارع باسم ام كلثوم واحنا ه


.. حفل خيري تحت شعار الموسيقى ضد السرطان


.. سابقة من نوعها في تونس.. مهرجان أفلام لتوصيل -صوت المثليين-




.. طلعت زكريا وريم البارودى يكشفان كواليس فيلم حليمو أسطورة الش


.. أحمد عيد يواسى طفل بكى تأثرا بأحداث فيلم خلاويص