الحوار المتمدن - موبايل



لقاء المساء

جودت شاكر محمود

2017 / 7 / 10
الادب والفن


هذا المساء أعربت عن سرورها
بابتسامة مشرقة كالشمس
حاولت أن تلقي كل مخاوفها القديمة
لكن...
هناك حزمة مشتركة من العواطف
تجمعنا لبعضنا
وتدعونا...لكسر جدران الصمت
لتبادل الأنفاس واللمسات
هل تشتاق لي؟
تعال...قبلني
قالتها: وهي تستقبلني بأذرع مفتوحة
أما أنا...
فليس هناك خيار آخر لي
سوى الاستسلام
لأحضانها الدافئة


البصرة-أوائل-2017







اخر الافلام

.. الشاعر العراقي الكبير طالب الصالحي .. وقصيدة الردي


.. أشرف ذكي عن مسرحية «ليلة»: النوع دة مهم من المسرحيات الكوميد


.. هذا الصباح- مهرجان للموسيقى العربية الارتجالية بألمانيا




.. هذا الصباح-الترجمة الآلية تفتح آفاقا جديدة لقطاع الفندقة


.. أنا و أنا - حلقة الفنانة سمية الخشاب .. الجمعة 17 نوفمبر 201