الحوار المتمدن - موبايل



قصة قصيرة..ثائر

نائلة أبوطاحون

2017 / 7 / 11
الادب والفن


في أزقة المخيم المعتمة وأثناء الاجتياح، سارت بخطى مترددة، تستكشف الطريق قبل أن يغادر ذلك الرابض -في مخبئه منذ أيام- عرينه، فالجيش قد ملأ الأزقة والشوارع بحثا عنه.. وهي كأي أم تريد له السلامة.
فاجأها .. وهو يقفز من فوق سور بيتها المتهاوي، ليهبط في فناء الدار، كنمر متوثب للقتال ، دقات قلبه تتسارع ، وصوته اللاهث يستنجد بها: خبئيني يا خالة.
بسرعة قفزت صورة ابنها القابع في السجن في فضاء العقل والوجدان، وأمام ناظريها -حية- تحثها على  التصرف بحكمة.







اخر الافلام

.. سلمى أبو ضيف: بدايتي كانت في الإعلانات والتمثيل جه بالصدفة


.. وفاة ملكة موسيقى السول أريثا فرانكلين


.. #هاشتاغ_خبر | #إيران استخدمت خدعة سينمائية في عرض صاروخها ال




.. سلمى أبو ضيف: التمثيل خلاني أعرف نفسي أكتر وأثق فيها


.. افتتاح نادي السنيما المستقلة بسينما الهناجر