الحوار المتمدن - موبايل



تعليق على نص أمبرتو إيكو المفتوح

سعد محمد مهدي غلام

2017 / 7 / 12
العولمة وتطورات العالم المعاصر


كتاب النص المفتوح صدر من اﻻيطالي الروائي والناقد بلغته عام1962وترجم للعربية في اوخر الستينات عن ترجمة فرنسية له .الرجل من ابرز الدارسين لعلم الجمال في كتابه المشار اليه كسواه من كبار عمالقة النقد كان تحت تاثير البنيوية ولذلك كتابه كان دروس بﻻغية وسيميائيات للبحث في المعرفة واللغة ومحاولة لتقديم مطالعة تؤسس.ﻻستطيقا حداثوية لكنه ام يغفل الجانب التوصيلي واستثمر ما حققته روايته من شهرة واسعة في الغرب نعني *رواية الوردة *
يقول: امبرتو*يقترح المختصون بالشعرية*البويطيقا* في مجال البنيات التي تتحرك داخل بنيات وضمنها نتحرك نحن ؛ يقترحون مجموعة من اﻻشكال التي تستدعي حركية اﻻفاق وتعددية التاويﻻت.ولكن من الجلي ان اي عمل فني ليس مغلقا ، وان كل واحد بمفرده يتضمن ،بصرف النظر عن اي تحديد ظاهري، ﻻنهائية من*القراءات*الممكنة.
ويعود ليقول*ان كل عمل فني منذ الرسوم المنحوتة على الصخر ....هو الموضوع المفتوح على التذوق الﻻنهائي.
المتمعن الحصيف للعبارات المارة الذكر، رغم انها مبتسرات ضيقة، اﻻ ان ما يخرج به حتما؛ ان الرجل ﻻيعني بالنص المفتوح ؛ما فهمه البعض بشكل خاطئ .انه يعني ان كل النصوص المتضمنة نهايات ﻻمحددة للفهم تتبدل زمكانيا وتبعا لمتغيرات عقل المتلقي ،وتاثير المحيط ،دون خوض في تﻻبس الاجناس وﻻخلط اﻻنماط وﻻاعادة رسم خارطة جديدة للتجنيس والتنميط كل على جنب. و حتى تداخليات في ادوات اﻻبداع واستعارات هي قديمة وليس جنسا لما بسمى بالنص المفتوح- رواية* بشرى البستاني* الحب* فيها منظوم، وتفعيلي ،وقصيدة نثر؛ لكنها رواية، وليست هي اﻻولى. هرمان هسة وغيره الكثير ادخل الشعروالموسقة في الرواية. كما ان في الفن؛ نرى اعمالا فيها رسم بادوات لونية مختلفة وتدخل في المنجز منحوت من ادوات مختلفة حديد ورخام وقصدير ويستخدم الخط واﻻساليب الفنية البﻻستيكية المختلفة ،وهي اعمال
قديمة للتجريب وليس ﻻستبدالها بماهو المستقر من اﻻجناس واﻻنماط. ما نعنيه هو ما قاله: ديستوفيسكي قبله بعقود كثيرة، عندما طلب الية تقديم قراءة لرواية انا كارنينا؛ فاجاب: ان هذا يعني اعادة كتابتها من جديد. فالقراءة الجديدة الخلق المغاير والكاتب اصبح غير ما كان علية. الم يقل ديمقريطس؟ اننا ﻻندخل النهر مرتين ....ﻻعﻻقة لهذا بما تأوله البعض قصديا او ﻻ ولكن حاولوا ان يمرروا لفكرة النص المفتوح :الذي اخذ باﻻنتشار ﻻسباب لسنا بصددها ولكن ﻻنقول: اﻻان شيوع التبادلية العامة ،واستشراء البرغماتية، ودخولها ؛في كل شئ لغايات ﻻعﻻقة لها باﻻدب. هي واحدة من اسباب ذلك الشيوع .حتى تفسيرات اقوال روﻻند بارت حول اﻻجناس واختﻻط امر المفهوميات جهﻻ او تجاهﻻ حدا بالبعض بتلبيس اﻻجناس ببعضها وتشبيكها مع التنميط ،وهي من متطلبات بعض التداولييين؛ ﻻغراض نفعية ذرائعية، ولتخريب العملية النقدية التي ﻻحت بوادر استقرار مفاهيمي معياري لها؛ للعودة الى مدخﻻت خطيرة المرمي ؛منها العودة للتاويل القبﻻني التلمودي ...لن نتوسع وهذا المنشور للتنويه على ان تكون لنا مباحث تعنى بتلكم الموضيع والتي ابعادها اكثر مما يراه البعض.....







اخر الافلام

.. أخبار عربية - قتلى وجرحى في القصف الروسي والمعارك الدائرة ف


.. 19-09-2017 | موجز الخامسة عصراً لأهم الأنباء من #تلفزيون_الآ


.. أخبار عربية - البيت الأبيض يؤكد موقفه بالانسحاب من اتفاقية ب




.. ماريا يتحول إلى إعصار من الفئة الخامسة ويبدأ باجتياح الكاريب


.. إسرائيل تفتتح أول قاعدة عسكرية مشتركة مع الولايات المتحدة عل