الحوار المتمدن - موبايل



فلاح بهادر وكريم عبدالله في الميزان النقدي

عمر مصلح

2017 / 7 / 13
الادب والفن


قصيدة النثر ليست حيثة العهد كما يعتقد البعض، لكن التجنيس ظهر متأخراً.. فلو تأملنا ملحمة گلگامش ونشيد الإنشاد في التوراة، لتأكدنا من أنها تنتمي لهذ الجنس.
وكلنا نعرف أن الرسول الأعظم لم يقل الشعر.. إلا أن أول اتهام وجه له.. أنه شاعر كذاب.
ومن هنا سإلج عوالم قضيدة النثر، ومن هذا المنطلق سأكون شاهد عصر على تجربتين مهمتين.
هما فلاح بهادر وكريم عبدالله.. إذ أنهما يشتغلان النص الحديث بتكثيف صوري واحتزال لغوي، وبإنشاء لوحات حروفية عميقة المعاني، سهلة الإستيعاب.
وحسب ماقاله أحد كبار النقد العربي ابو الفرج قدامة بن جعفر، أن ائتلاف اللفظ مع المعنى، وسماحة اللفظ أي سه لة مخارج الحروف، والخلو من البشاعة، والفصاح.. هي الغرض المقصود.
ويقول أن نعوت أغراض الشعر التي نحتها الشعراء من المعاني، هي جزء من كل، وإن مايعم جميع المعاني من نعوت الشعر فهي:
صحة التقسيم، وصحة المقابلة، وصحة التفسير، والتتميم، والمبالغة، والتكافؤ والطرافة.
وفلاح بهادر وكريم عبدالله يمنحان فرصاً كبيرة، ومساحات شاسعة للتأمل والتأويل، إذ يتركون ـ أحياناً ـ النهايات مفتوحة، أي أنهما يشتغلان بناءً مسرحياً كاشتغال المسرح الملحمي.
ولفلاح بهادر خصيصة أخرى، وهي الإشتغال دائرياً، وهذا اقتراب واضح من مسرح صاموئيل بيكيت العبثي.
وعوداً على بذء فإن صفات الشعر المطابق والمجانس وهما داخلان في باب ائتلاف اللفظ والمعنى، أي أن تكون معانٍ متغايرة قد اشتركت في لفظ واحد، وألفاظ مانسة.. فإما المطابق فهو مايشترك في لفظ واحد.
أما أوكتافيو باث فقد أعلن في كتاب الصوت الآخر أن العلاقة بين الشعر والحداثة أبعد ماتكون عن الوضوح.. وهذا ما اشتغل عليه الشاعران.
إذ انتخبا النزوة ركناً فارتكنا إليها، وعمما الجمال، بعد أن تأكدا إن الحداثة انتقالية وغير ثابة، وإن مصطلح معاصر يدل على صفة تتلاشى باللحظة التي نطلقها على الشيء، وسرعان مايصير الحديث عتيقاً.. وتتلاشى الآيدلوجيات ويبقى الشعر.
وكلا الشاعرين يعيان اللعبة وأصول ونتائج ماستؤ ل إليهالآمور.. لذا قدمت شهادتي بحقهما كشاعرين مهمين.
وبعد هذا أود الإشارة إلى ظاهرة استدعتني اليها مقدمة أوكتافيوباث التي تنص على مايلي:
" إلى الأقلية الهائلة "
وهو يقصد الشعراء قطاً.
لا أولئك الذين أسميهم بشعراء الفيس بوك، الذين توهموا أن قضيدة النثر عبارة عن جمل عشوائية، وخواطر سيئة الصياغة والإنشاء، وهذا بفضل الجهلاء وبعض النقاد الإستمنائيين والمستفيدين، ولكن يبقى النص الرصين محسوماً بكلمة شرف.







اخر الافلام

.. خاص - خسارة كبيرة للوسط الفني وللثورة.. السوريون ينعون فدوى


.. الكويتيون يشيعون الفنان عبد الحسين عبد الرضا


.. غدًا - لقاء خاص وحصري مع الفنان العالمي لويس فونسي صاحب اغني




.. مدير مهرجان الإسماعيلية للفنون الشعبية نسعى لإستعادة الجزء ا


.. هذا الصباح- أفلام الرعب.. أضرارها وفوائدها