الحوار المتمدن - موبايل



عبث المحاولة!..

يعقوب زامل الربيعي

2017 / 7 / 17
الادب والفن


سليلة عشقي
تناغي الهوى،
هوىً،
وبالهوى، من سعير الهوى
تداوي ألم الأخذِ.
فكم صدرها بثقل الهوى،
هوى، على شغفي،
ومال بالوعيد ، إله فمها،
على جاهلية فمي.
لديانة إله الفائض
رَقْقَنا أرق النوم،
وبلا طائل لملمنا شتات الخافت
وكنا احتطنا من هذيان الاعناق
بالهمس المحشو
بماء الملح،
ولكي لا نترك أثراً
لسلطان اليقظة
على زبد الرمل،
رحنا نتلمس جوف البحر
ملاذا لدم الاسماك
لكن عبثاً توسلنا خشب العوّم
كي ننجو من بطن الموجة.







اخر الافلام

.. زحام شديد على سينمات وسط البلد فى ثالث أيام عيد الفطر


.. ازدحام على سينمات وسط البلد فى ثالث أيام عيد الفطر والشرطة ت


.. المخرج «رؤوف عبد العزيز» :عن فوق السحاب« أنا ضد المزايدة علي




.. ما لم تعرفه عن الفنان الشاب الراحل ماهر عصام


.. يسرا الهواري.. موسيقى مستقلة تتحدى آليات السوق