الحوار المتمدن - موبايل



عبث المحاولة!..

يعقوب زامل الربيعي

2017 / 7 / 17
الادب والفن


سليلة عشقي
تناغي الهوى،
هوىً،
وبالهوى، من سعير الهوى
تداوي ألم الأخذِ.
فكم صدرها بثقل الهوى،
هوى، على شغفي،
ومال بالوعيد ، إله فمها،
على جاهلية فمي.
لديانة إله الفائض
رَقْقَنا أرق النوم،
وبلا طائل لملمنا شتات الخافت
وكنا احتطنا من هذيان الاعناق
بالهمس المحشو
بماء الملح،
ولكي لا نترك أثراً
لسلطان اليقظة
على زبد الرمل،
رحنا نتلمس جوف البحر
ملاذا لدم الاسماك
لكن عبثاً توسلنا خشب العوّم
كي ننجو من بطن الموجة.







اخر الافلام

.. مهرجان قرطاج يعرض مسرحية لفنان مؤيد لإسرائيل


.. برنامج زنود الست الفنانة دالي قصة حياة الفنانة جليلة العراق


.. بافاروتي.. الغائب الحاضر في مهرجان الجم للموسيقى السمفونية ب




.. هنا اختبأ السادات..-بيت ماجد- بالقلعة ملجأ الفنانين والسياسي


.. مهرجان جرش للثقافة والفنون .. الدورة الثانية والثلاثون