الحوار المتمدن - موبايل



ة ر و ث

نبيل الخمليشي

2017 / 7 / 17
الادب والفن


خذلنا الصوت الأصيل
القادم من شارع بورقيبة
ظنناه لن يخفت أبدا
سوف يمتد و يصدح أكثر
ومن بعده سوف تأتينا المسرات
لنا ولسكان سيدي بوزيد الشغل
ولتطاوين وكل المدن الممتدة
من البحر إلى البحر العدالة و الحرية
تحالفنا مع قوات دولية
قوية و شبه قوية
لنخلد أسماء قرانا وأزقتنا
وشوارع مدننا
...
ليبيا
أجدابيا
العقيلة
بن جواد
الحلفاء يغازلون هلال النفط من الجو
البريقة
رأس لانوف
السدرة
وللآخرين كل الآخرين الدمار
الكتائب تأخذ كل الجثث معها
وتغادر نحو سرت، مسقط رأس العقيد
...
سوريا
طائرات للتحالف الدولي
تغمز خبثا لطائرة روسية
طارت قرب قاعدة حميميم
تتجه شمالا لملاقاة طائرات تركية
ترقبها طائرات إسرائيلية
ما سهت لحظة في الأجواء
والعالم يتفاوض من أجل حل
يناسب تضحياتنا
ويتوقف قتالنا حول الأسماء
الرقة
دير حافر
درعا البلد
حي الزهراء
القلعة
القلمون
طرطوس
تدمر تدمرت
نسينا الجولان
ونسينا نومهم في أحضان الأعداء
الحسكة أصبحت ولاية للبركة
دير الزور ولاية للخير
والكل يتمدد كيفما شاء
وما بقي من سكان حلب الشهباء
التحقوا بريف دمشق
كي لا يعلقوا بين شمال الشمال
وجنوب السويداء
والفنادق الفخمة في العواصم الأخرى
تستقبلنا بما يليق بنا من غباء
...
العراق
الاحتلال بصلفه وبتجاعيد خبثه
دلنا على أبو غريب
وأكملت الثورة
نشرها باقي الأسماء كاملة من دون استثناء
مدن كثيرة وشوارع لعاشوراء
حلبجة
تكريت
النجف
الجوسق
الرمادي
السماوة
الفلوجة
دهود
كربلاء
الجسر الرابع
و حررنا الموصل بتدميرها أخيرا
ليرتاح العملاء وراء المنطقة الخضراء
...
اليمن
أخته الكبيرة جن جنونها
قررت أن لا تترك حجرا فوق حجر
كما فعل الفيضان بمأرب ذات شتاء
صعدا
مندبا
تعز
الحديدة
المقداد
المكلا
لحج
المخا
جبال نهم
وغيرها
كلها دكت
وعند الفجر سوف نرسل لما بقي من سكانها علب الدواء
...
البحرين
ميدان الدوار
...
...
مصر
ميدان التحرير
...
...
وللميادين حكايات أخرى
قدمنا على مذبحها الشهداء
أرخنا حكايتهم بالأرقام
17 ديسمبر
25 يناير
17 فبراير
20 فبراير
30 ما لست أعرف...
...
ثورات لكثرة أرقام مقابرها
ما عاد يهم ما بقي من أسماء
...
عبقريتنا أن نضحي بالآلاف
نشرد الملايين ونقتل الأطفال
جميع أنواع أسلحة الغرب بأيدينا
ولم يتعظ بعد و يقر بذكائنا
فأسلحته غير محصنة
تصلنا وتصل جنون بداوتنا
ونتقاتل فيما بيننا باسم الله و الله أكبر
خلدنا أسماء قرانا الصغيرة و الكبيرة
القريبة و البعيدة على السواء
لنكتشف بأن مجنون العزيزية كان حكيما فينا
و إسرائيل ارحم منا علينا
و ذو نصف لسان خطيبا مفوها علينا
وثقة فرعون مصر في حراس المعبد
أقوى من كل أمانينا
وآكل القات يحسن التحالفات
باق أبدا ليدمينا
ولمغتصب قرطاج وجهة الكفر
التي ظنناها قبلة لأهالينا
وغيرهم كثيرون مازالوا كما كانوا
والذين كانوا ينشدون المستقبل ما عادوا
وكل ما بقي منا يأس
ازداد حسرة على ماضينا







اخر الافلام

.. مهرجان قرطاج يعرض مسرحية لفنان مؤيد لإسرائيل


.. برنامج زنود الست الفنانة دالي قصة حياة الفنانة جليلة العراق


.. بافاروتي.. الغائب الحاضر في مهرجان الجم للموسيقى السمفونية ب




.. هنا اختبأ السادات..-بيت ماجد- بالقلعة ملجأ الفنانين والسياسي


.. مهرجان جرش للثقافة والفنون .. الدورة الثانية والثلاثون