الحوار المتمدن - موبايل



أني أحْتَج

امين يونس

2017 / 7 / 17
مواضيع وابحاث سياسية


لو كانتْ أسطورة آدم وحواء صحيحة ، فتلك بداية التمايُز بين الذكر والأنثى ، فالأول خُلِق من الطين بينما الأخرى من ضِلع آدَم . ولو سايرنا بقية القصّة ، فأن تنافُس قابيل وأخيه هابيل على أختهم الأجمل ، كانتْ بداية نمو روح الإستحواذ والتصارُع الذي أدى إلى قتل الأخ لأخيه .. وظهرتْ بذرة الإستعداد للعُنف والقتل في سبيل الحصول على الأحسن والأجمل . ولو تبحرنا في التأريخ ، فيبدو ان جُل ثقافتنا قائمة على " الأساطير " و " الملاحِم " ، ويظهر ان ( اللاعدالة ) قائمة منذ الأزَل ، وليسَ في مجالاتٍ مُحّدَدة فقط ، بل ان اللامُساواة واللاعدالة ، مُتفشية في كُل رُكنٍ من أركان الحياة وفي كُل تفصيلٍ ومَنحى . فهنالك بشرٌ أية في الجمال والبهاء والرشاقة والثقافة والغِنى ، في مُقابِل بشرٍ قبيحين مُشّوَهين فُقراء مسحوقين .. بالنسبةٍ لي ، لا أقتنع ب " التبريرات " التي توردها الأديان أو الفلسفات او النظريات ، حول " ضرورة " تواجد النقيضَين ، حتى يُمكِن المُقارنة والمُفاضَلة ! . فما ذَنب الذي خُلِقَ قبيحاً أو مُعاقاً أو مسحوقاً ؟ ما ذنب طِفلٍ أفريقي وُلِدَ في منطقةٍ قاحِلة لعائلةٍ جائِعة ، وهو يشكو منذ ولادته من عَوقٍ وأمراض ؟ هل الغاية فقط ، حتى يشعر المُعافى الجميل الثري ، ب " النِعمة " التي هو فيها ، مُقارنةً بذاك الطفل البائِس وعائلته المسحوقة ؟ هل الغاية ، هي ، حتى " يشفق " الغني القوي ، فيتصدَق ببعض الفُتات ويفتخِر بإنسانيتهِ ؟ أحتَجُ على هذا الواقع !
...............
لا أعرف كيف كانتْ الأحوال المناخية في العالَم قبل آلاف السنين ، لكنني أتحدث عن اليوم ، ومدى اللاعدالة في ذلك . فكثيرٌ من المُدن المُطِلة على البحر الأبيض المتوسط ، على الجانبَين الأوروبي والأفريقي ، مناخها مُعتدِل أغلب أيام السنة ، ورُبما لا يحتاجون إلى تدفئة أو تبريد إلا في حدود بسيطة ... بينما هنالك مُدنٌ تتجاوز فيها الحرارة 55 مئوية صيفاً وأخرى الثلاثين تحت الصفر شتاءاً . أماكن تحتفل بالأيام المُشمِسة النادِرة وأماكِن تكفرُ بالشمس وحرارتها اللافحة المُحرِقة . وكمثال واقعي ، أنا الآن جالسٌ في ظهيرة السابع عشر من تموز ، في مكانٍ من هذا العالم ، ودرجة الحرارة لا تتجاوز الثلاثين وهواءٌ عليل يهبُ مُنعِشاً الروح ... بينما في نفس اللحظة ، هنالك مَنْ يتعرَقُ ويئن من شدّة الحرارةِ الكافِرة في السماوة او الديوانية . أحتجُ على هذا الواقِع ... فهنالك ألفُ أمينٍ هناك لا ذنبَ لهم إلا أنهم مُتواجدون صُدفة هناك ! .
..............
في الأشهُر الأولى من 1982 كُنتُ جُندياً في لواء المشاة 501 ، في المفرزة الطبية المتقدمة في ناحية السيبة .. حيث أنقَذَتْني غابات النخيل من شظايا هاونات العدو الإيراني الذي كان يرسل قذيفةً كُل نصف دقيقة " بدون مُبالَغة " وكان لواءنا يرُد عليهم بالمُقابِل .. بينما في نفس الوقت ، هنالك شابٌ في مثل عُمري ، يتجول مع حبيبته في قريةٍ يابانية مُسالِمة .
في نهاية آذار 1991 وعقب سحق الإنتفاضة الشعبية العارمة ، بتواطُؤ الغرب مع نظام صدام المهزوم في الكويت .. لجأنا إلى إيران في النزوح المليوني الشهير .. " ويا للمُفارَقة ، قبل سنوات كُنتُ جنديا اُحارِب إيران في الجبهة ، واليوم ألجأ إلى إيران هَرباً من بطش صدام ! " . عانَيتُ وعائلتي الأمَرَين خلال فترة الهروب الإضطراري ... بينما في نفس الأيام ، كان هُنالك اُناسٌ مثلي في الإمارات والسعودية ، آمِنينَ مُطمئنين يتحضرون لسفرة إستجمام في أوروبا .
أحتجُ على ذلك ... فلا الشاب الياباني أفضل مِنّي ولا الإماراتي والسعودي أحسن مِني ! .
.............
نِعمةٌ من الطبيعةِ أسبغَتْها علينا : .. هي القُدرةُ على الإحتجاج .. الرَفض .. عدم القبول .. قَول لا كبيرة واضحة . إذا كُنتُ مُحتجاً على " الطبيعةِ " في لاعدالتها ولامٌساواتها .. فكيفُ لا أحتَجُ على بَشَرٍ .. مَهما يَكُن ذاك البَشر ؟!







اخر الافلام

.. قطر.. القبائل وسحب الجنسية


.. الحصاد- السعودية.. المستقبل السياسي


.. الحصاد- الأزمة الخليجية.. تطور الموقف الأميركي




.. مؤتمر ببريطانيا يدعوها لمراجعة علاقاتها مع السعودية


.. الغوطة الشرقية.. وضع يتجاوز ما هو صادم ومؤلم