الحوار المتمدن - موبايل



أني أحْتَج

امين يونس

2017 / 7 / 17
مواضيع وابحاث سياسية


لو كانتْ أسطورة آدم وحواء صحيحة ، فتلك بداية التمايُز بين الذكر والأنثى ، فالأول خُلِق من الطين بينما الأخرى من ضِلع آدَم . ولو سايرنا بقية القصّة ، فأن تنافُس قابيل وأخيه هابيل على أختهم الأجمل ، كانتْ بداية نمو روح الإستحواذ والتصارُع الذي أدى إلى قتل الأخ لأخيه .. وظهرتْ بذرة الإستعداد للعُنف والقتل في سبيل الحصول على الأحسن والأجمل . ولو تبحرنا في التأريخ ، فيبدو ان جُل ثقافتنا قائمة على " الأساطير " و " الملاحِم " ، ويظهر ان ( اللاعدالة ) قائمة منذ الأزَل ، وليسَ في مجالاتٍ مُحّدَدة فقط ، بل ان اللامُساواة واللاعدالة ، مُتفشية في كُل رُكنٍ من أركان الحياة وفي كُل تفصيلٍ ومَنحى . فهنالك بشرٌ أية في الجمال والبهاء والرشاقة والثقافة والغِنى ، في مُقابِل بشرٍ قبيحين مُشّوَهين فُقراء مسحوقين .. بالنسبةٍ لي ، لا أقتنع ب " التبريرات " التي توردها الأديان أو الفلسفات او النظريات ، حول " ضرورة " تواجد النقيضَين ، حتى يُمكِن المُقارنة والمُفاضَلة ! . فما ذَنب الذي خُلِقَ قبيحاً أو مُعاقاً أو مسحوقاً ؟ ما ذنب طِفلٍ أفريقي وُلِدَ في منطقةٍ قاحِلة لعائلةٍ جائِعة ، وهو يشكو منذ ولادته من عَوقٍ وأمراض ؟ هل الغاية فقط ، حتى يشعر المُعافى الجميل الثري ، ب " النِعمة " التي هو فيها ، مُقارنةً بذاك الطفل البائِس وعائلته المسحوقة ؟ هل الغاية ، هي ، حتى " يشفق " الغني القوي ، فيتصدَق ببعض الفُتات ويفتخِر بإنسانيتهِ ؟ أحتَجُ على هذا الواقع !
...............
لا أعرف كيف كانتْ الأحوال المناخية في العالَم قبل آلاف السنين ، لكنني أتحدث عن اليوم ، ومدى اللاعدالة في ذلك . فكثيرٌ من المُدن المُطِلة على البحر الأبيض المتوسط ، على الجانبَين الأوروبي والأفريقي ، مناخها مُعتدِل أغلب أيام السنة ، ورُبما لا يحتاجون إلى تدفئة أو تبريد إلا في حدود بسيطة ... بينما هنالك مُدنٌ تتجاوز فيها الحرارة 55 مئوية صيفاً وأخرى الثلاثين تحت الصفر شتاءاً . أماكن تحتفل بالأيام المُشمِسة النادِرة وأماكِن تكفرُ بالشمس وحرارتها اللافحة المُحرِقة . وكمثال واقعي ، أنا الآن جالسٌ في ظهيرة السابع عشر من تموز ، في مكانٍ من هذا العالم ، ودرجة الحرارة لا تتجاوز الثلاثين وهواءٌ عليل يهبُ مُنعِشاً الروح ... بينما في نفس اللحظة ، هنالك مَنْ يتعرَقُ ويئن من شدّة الحرارةِ الكافِرة في السماوة او الديوانية . أحتجُ على هذا الواقِع ... فهنالك ألفُ أمينٍ هناك لا ذنبَ لهم إلا أنهم مُتواجدون صُدفة هناك ! .
..............
في الأشهُر الأولى من 1982 كُنتُ جُندياً في لواء المشاة 501 ، في المفرزة الطبية المتقدمة في ناحية السيبة .. حيث أنقَذَتْني غابات النخيل من شظايا هاونات العدو الإيراني الذي كان يرسل قذيفةً كُل نصف دقيقة " بدون مُبالَغة " وكان لواءنا يرُد عليهم بالمُقابِل .. بينما في نفس الوقت ، هنالك شابٌ في مثل عُمري ، يتجول مع حبيبته في قريةٍ يابانية مُسالِمة .
في نهاية آذار 1991 وعقب سحق الإنتفاضة الشعبية العارمة ، بتواطُؤ الغرب مع نظام صدام المهزوم في الكويت .. لجأنا إلى إيران في النزوح المليوني الشهير .. " ويا للمُفارَقة ، قبل سنوات كُنتُ جنديا اُحارِب إيران في الجبهة ، واليوم ألجأ إلى إيران هَرباً من بطش صدام ! " . عانَيتُ وعائلتي الأمَرَين خلال فترة الهروب الإضطراري ... بينما في نفس الأيام ، كان هُنالك اُناسٌ مثلي في الإمارات والسعودية ، آمِنينَ مُطمئنين يتحضرون لسفرة إستجمام في أوروبا .
أحتجُ على ذلك ... فلا الشاب الياباني أفضل مِنّي ولا الإماراتي والسعودي أحسن مِني ! .
.............
نِعمةٌ من الطبيعةِ أسبغَتْها علينا : .. هي القُدرةُ على الإحتجاج .. الرَفض .. عدم القبول .. قَول لا كبيرة واضحة . إذا كُنتُ مُحتجاً على " الطبيعةِ " في لاعدالتها ولامٌساواتها .. فكيفُ لا أحتَجُ على بَشَرٍ .. مَهما يَكُن ذاك البَشر ؟!







اخر الافلام

.. أخبار عربية - التحديات الأمنية للحكومة المالية


.. الفيضانات تحاصر المئات من مسلمي الروهينغا في بنغلاديش


.. فضيحة السيارات بألمانيا تلقي بظلالها على الحملات الانتخابية




.. ضباط إسرائيليون يعرضون خدمات على شخصيات فلسطينية


.. ترويج- شاهد على العصر - المنصف المرزوقي الحلقة 26