الحوار المتمدن - موبايل



من للمحررين ومناطقهم !

عمار جبار الكعبي

2017 / 7 / 19
مواضيع وابحاث سياسية


من للمحررين ومناطقهم ؟!
عمار جبار الكعبي
ليس لك فضل على وطنك ان بذلت لاجله ، ومن يقول غير ذلك ، فاما مصلحته دفعته للبذل ، او طمعاً بمكسب كانت تضحياته ، الاوطان تنتظر من شعوبها وليس العكس ، فما نزرعه في ارضنا سنحصده غداً لاطفالنا وأحفادنا ، اي ليس هنالك من شيء مجاني ، فان طلبت المستقبل كان عليك التضحية بالحاضر في سبيله ، وان فضلت حاضرك ، فلا تنتظر لان المُنتَظر لن يكون بصالحك !
ليس لنا منة على اوطاننا ، ولكننا نملك حقوقاً يجب ان تصل لنا ، لان العقل والشرع والقانون يبيح لنا ان نُعامل بعدل ، وليس من العدل ان نضحي دائماً فيما يتنعم الآخرون بثمار شجرٍ سقيناه بدمائنا ، ابن الجنوب تؤخذ امواله لتعطى للماكنة العسكرية التي تحرر المناطق الغربية ، فتتوقف الحياة في مناطقه ، وتتلكأ المشاريع برمتها ، فلا كهرباء تُدام ولا ماء ولا طرق ولا بنى تحتية ، ليعيش ثلاث سنين عجاف وهو يمد المعركة بكل ما يملك ، لان المعركة إنما هي معركة وجود ومعركة وطن
الشروگي يقدم نفسه فداءاً للوطن ، وفداءاً لاخيه ابن الغربية ، ولم تكن هنالك حرب او نارُ لم يكن الشروگي حطباً لها منذ ان كان العراق واصبحَ ، تضحياته تسبق كلماته ، كلماته مملوءةٌ بالخجل ، وحتى لا يعرف ان يطالب بحقوقه كما يفعل الآخرون وينادي قادمون يا بغداد ، لانه قيل له سابقاً ان الجاهل يجب ان يضحي لأجل المتعلم ! ، والچا اقل قدراً ومنزلةً من العجل ، ورغم ذلك لم تكن له عقد نفسية تجاه اخوته في الوطن ، فمع اول نداءاً بالجهاد ذهب عاري الصدر ليحمي أخواته
بعدما قدم أموال لتستمر المعارك ، ودمائه لتثمر شجرة الوطن الذي لم يذق طعمها يوماً ، عليه الان ان يعطي ما تبقى من امواله لإعادة إعمار المناطق المحررة ، انها والله لقسمة ضيزى ، اليس للمحررين من حق على هذا الوطن ؟! ان الشروع بهذا الامر إنما هو اثارة طائفية ومناطقية شديدة اللهجة ، لان ذلك سيثير الحساسية بين ابناء الوطن الواحد ، ولتفادي ذلك يجب ان يكون الإعمار في المدينتين ، المدينة المحررة ، ومدينة المحررين ، وبغير ذلك فان الرسالة واضحة ، وهي ان الشروگي مواطن من الدرجة الثانية ، وهو امر سيدفع به الى احضان الباحثين عن السلطة والزعامة حينما يتظاهرون بالدفاع عنه ، وهو امر سيفتت وحدته ، وسيجعل العراق يخسر نخوته وغيرته ، وستجف منابع الدماء التي لطالما سالت وتسيل لأجل سيادة العراق وكرامته ! .







اخر الافلام

.. الجيش اليمني يستعيد مواقع حوثية في مديرية حيران بحجة


.. مسلسل طوق البنات ـ محاكمة أبو طالب - الحلقة 27


.. مسلسل طوق البنات ـ مظاهرات ا?هالي دمشق - الحلقة 28




.. مسلسل طوق البنات ـ الكولونبل الفرنسي يحتار - الحلقة 29


.. كازاخستان تبكي في يوم وداع بطلها المغدور