الحوار المتمدن - موبايل



لم يكن أبدا صالحا لأى مكان ولا زمان.

حسين الجوهرى

2017 / 7 / 19
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


.
اذا ما بحثنا فى التاريخ الحقيقى (وليس المكذوب اللى ضللونا بيه) سنرى أن الأسلام لم يطأ مكانا ألا وجاب عاليه واطيه. حتى المكان الذى نزل فيه. بوظ عليهم عيشتهم بالكامل...أزاى؟
.
نا س فقرا ومش لاقيه اللضى عايشن فى طبيعه هى أقسى ما عرفه الأنسان. ومع ذلك تمكنوا من استنباط نظم حياتيه كافيه لأستمرار وجودهم.
.
فمثلا. التعدديه الدينيه. كانت قوافل التجاره رايحه جايه عليهم طول الوقت. كانت يثرب محطه هامه على طريق هذه القوافل يتلهفون للوصول اليها كواحه جميله ومسالمه للراحه وقضاء الحاجه. فى ظل التعدديه الدينيه لم تشعر هذه القوافل بأى غربه وكانت يثرب هى بيتهم ومطرحهم.
جه بسلامته وجمع الرجال المنوط بهم حراسة طرق القوافل وكون منهم جيشه الأسلامى. وبدأ الغزو والسلب وأحراز الغنائم والسبايا. تعسكر المجتمع وتوقف مرور القوافل. دخل الأهالى أفواجا فى نظام الرزق الجديد والوحيد. تحول ناس كانو بياكلوا لقمتهم بعرق جبينهم الى لصوص.
.
كان الكيان الأقتصادى لسكان هذا المكان قائما على الكلمه والوفاء بالعهد. أدخل (يسلامته تانى) التقيه وشرعها كقيمه مستحبه. التقيه هى "الغايه تبرر الوسيله" فى أحط صورها. ومن وقتها صار الغدر والخيانه صفة ملازمه للعربان.
.
أضرار لاعد لها ولا حصر أحدثها هذا المعتقد المدمر فى كل مكان وزمان.







اخر الافلام

.. مخاوف من أزمة جديدة مع اقتراب الكنيسة الأوكرانية من الاستقل


.. من هو جمال خاشقجي .. صديق بن لادن ؟


.. دورات شيعية للميليشيات الطائفية في دير الزور بدعم من الحرس ا




.. حملة المرشحين لرئاسة البرازيل تستهدف الكنائس ومرتاديها


.. العلويون يغزون الفيلق الخامس الذي زعمت روسيا تشكيله..السيطرة