الحوار المتمدن - موبايل



همهمات زارا قبل موته

سلام كاظم فرج

2017 / 7 / 21
الادب والفن


همهمات زارا قبل موته..........
سلام كاظم فرج

والقبر ينظر دهشا إلى أفخاذ الجنوبيات
سبعة حروب متتالية.
.وكما يقول السياب
ذرات غبار..
وأضيف(ورماد ....)


..........
اعترف قايين قبل موته
إن فعلته كانت صفقة مدبرة..
....
ومؤامرة .. ونظرية..
.....
تكتشف الأم الصغيرة وجلة
أن وليدها..
يتعلم مسرعا
فن الحمالة..
في سوق الشورجة العتيق..
.. ويتعلم النطق كببغاء..
في فن الغزل..
....... لا عمل..
وتكتشف ملتاعة إنه يتعلم وبسرعة فن المماحكة ..
وفن الجدل العقيم ..

وتكتشف فيه طائفية مقيتة !!
....................
..........
الأم تحار في مصادر تمويل وليدها...وهذا الكم الهائل من مفردات الشتيمة/ ومفردات الحقد الأسود
الأم لم تسمع بنيتشة / لكنها قرأت شيئا عن زارا.....
الأم الصغيرة تهرم بسرعة.. بذات السرعة التي تنمو فيها مفردات وليدها الطائفي وتموت...
......................
......................... سعدي يوسف الذي منه تعلمت الرقة /والحياء الجنوبي / رقة البصريين / ومعنى رائحة الحناء / ومعنى المساء في أبي الخصيب / ومعنى القناطر حين يكون العالم جزيرة / سعدي الذي من أجله صنعنا حلاوة نهر خوز/ ومن اجله أسسنا اتحاد الطلبة العام / سعدي الذي احتفظنا بقصائده رغم المنع... في ستينيات القرن الماضي..وأهدينا دواوينه للحبيبات ...
سعدي الذي عرفني بمنجزه (رجاء عبد الرزاق )مسؤوله الحزبي /مدرس الرياضيات .. سعدي وسعدي وسعدي. حتى سعدي ... دخل الحلبة يهلهل ويصهل من فيلته اللندنية.. يهمهم بمفردات طاجيكية.. لا أ.فهمها.. كإنه يهلوس بقرط يزين إذنه العاطلة.. يشتم هذا وذاك. ويتغافل عن أس البلاء... داعش الغبراء .. ويتغنى ويرقص على نغم أسه طائفي .. وا أسفاه.........
,,,,,,,,,
يتضرع إبليس..
أقرأوا نظرية الجبر..
....................
تستحث الوردة النحلة..
توغلي أكثر..
لنصنع التأريخ..
................
فوكوياما يعتذر لماركس
بعد فوات الأوان
..................
الأمم المتحدة تعتذر
للبصرة..
بعد خراب البصرة..
...........
دارون يعتذر للمسيح.
والمسيح.ـــ كعادته ـــيسامح..
.....................
القتلة يصلون أحيانا.
لكنهم في صلاتهم..
يمارسون الصلاة بعنف..
...........
الفقراء يصلون أحيانا..
يصلون بهمس..
والجوع يصرخ.
ولكن... ليس.... فيهم..
...............
الثعالب تصلي صلاة الفقراء
وتمارس فعل القتلة..

....
الشاعر يصلي..
لا احد يدري.
انه يصلي..
.......
سأل الصوم الصلاة
عن عشاقها..
قالت هم كثر.
لكنني مهجورة..
................
ألزا.. كانت تعلم.
إن اراغون
كان ابنا للطبيعة..
ربما من اجل ذلك.
منحته أمومة عينيها..
.....................
قال الطاغية لزميل له..
المأزق... أن الشعوب
لاتموت..
...............
.............
قتل الشاعر من الممكنات
لكن.. قتل القصيدة ممتنع..
.......................
قال الشاعر الثوري
بعد أن حبلت زوجه..
اقتلوا كل قصائدي.
واتركوني أربي ولدي..
.....................
وراءكم إله رحيم..
رحمته.. اكبر مما تظنون..
لكنكم قساة ..........
أكثر مما يجب.
...............
.................







اخر الافلام

.. كل يوم - رسالة مهرجان الجونة السينمائي .. لقاء مع الفنان الك


.. نجوم ونجمات الفن فى العرض الأول لفيلم -فوتوكوبى- بمهرجان الج


.. منتج الجونة السياحي المصري يحتضن الطبعة الأولى لمهرجان -الجو




.. تفاعلكم : مشاهير العالم بأزياء عربية على يد فنان سعودي


.. طالب الدويك.. فنان شكلته تفاصيل القدس