الحوار المتمدن - موبايل



نَوافذ

انتصار الميالي

2017 / 7 / 23
الادب والفن


منذ طفولتي
كنت أجيد رسم النوافذ
في زنازين الحرمان
أرسمُ أشجار وطيور
وترانيم وألحان
أرسمُ أطفال ومراجيح
بطباشيرٍ وألوان
منذ طفولتي
وأنا أحلمُ بشبابيكٍ مفتوحة
ومساحات للرقص مسموحة
نركض فيها
نلهو
ونضحك
نبكي
ونفرح
نسهر وننام ونستيقظ
بقلوبٍ ليستْ مجروحة
منذ طفولتي
أكتبُ قصائداً وأغني
أحلم بنوارس وبلابل
أرسمُ أزهاراً
وفراشات
شمساً وغيوم
وعند ناصية الحزنِ
أرسمُ نافذةً صغيرة
أطلُّ منها على نفسي
بعيونِ امرأة طَفلة
ووجهٍ يضحك







اخر الافلام

.. من يقف وراء الصوت الأسطوري لإعلانات الأفلام؟


.. أهم لوحات الفن التشكيلي لعام 2018


.. وداعاً شرير الفن الأنيق جميل راتب.. تعرف علي وصية الراحل للف




.. تفاعلكم | 25 سؤالا مع الفنان عبد الله السدحان


.. إزاي تقوي نفسك في اللغة الفرنسية - أولى ثانوي2019