الحوار المتمدن - موبايل



نَوافذ

انتصار الميالي

2017 / 7 / 23
الادب والفن


منذ طفولتي
كنت أجيد رسم النوافذ
في زنازين الحرمان
أرسمُ أشجار وطيور
وترانيم وألحان
أرسمُ أطفال ومراجيح
بطباشيرٍ وألوان
منذ طفولتي
وأنا أحلمُ بشبابيكٍ مفتوحة
ومساحات للرقص مسموحة
نركض فيها
نلهو
ونضحك
نبكي
ونفرح
نسهر وننام ونستيقظ
بقلوبٍ ليستْ مجروحة
منذ طفولتي
أكتبُ قصائداً وأغني
أحلم بنوارس وبلابل
أرسمُ أزهاراً
وفراشات
شمساً وغيوم
وعند ناصية الحزنِ
أرسمُ نافذةً صغيرة
أطلُّ منها على نفسي
بعيونِ امرأة طَفلة
ووجهٍ يضحك







اخر الافلام

.. شاهد.. المنزل الذى قتل به أحفاد الفنان المرسى أبو العباس ببو


.. فنانو اليمن يعزفون للسلام في عيد الموسيقى العالمي


.. كاريكاتير.. بين حزن ميسي وفرح رونالدو




.. لقاء الفنان صباح الخياط على قناة هنا بغداد وحديث عن سيرته ال


.. الموسيقى المغاربية حاضرة في عيد الموسيقى بباريس