الحوار المتمدن - موبايل



مِن هُنا وهُناك

امين يونس

2017 / 7 / 26
مواضيع وابحاث سياسية


- بغداد :
كَمْ من المُعيب ، أن يكون شخصٌ مُتهَمٌ بعشرات الجرائم الكُبرى حائِزاً على مَنصبٍ سيادي بحجم نائِب رئيس الجمهورية ؟ وكَم من السفالةِ ، تحكُم المصالح في سياسات الدول الكُبرى ، بحيث يُستَقَبل المالكي والوفد المُرافِق لهُ ، مِنْ قِبَل وزير خارجية روسيا لافروف ؟ وكَمْ من المُخجِل أن ينتظر المالكي ووفده من الدعوجية ، ساعةً كامِلة في القاعة لحين حضور لافروف ؟ صحيح ان المالكي والرهط المُرافِق لهُ ، لا يستحون ، لكن لافروف بتعمُدهِ التأخُر لساعةٍ كاملة عن الموعِد ، ولم يعتذر حين حضَر .. فأنهُ بذلك يُهين منصب نائب رئيس الجمهورية ومن خلاله يهين العراق والعراقيين .
كَمْ من المُحرِج ان يكون المُتخاذِل الأول والمُتسبب الأول في كارثة سبايكر ومن ثُم تسليم وسقوط الموصل .. لا يزال نائِباً لرئيس الجمهورية ، وفوق ذلك يذهب في زياراتٍ للخارِج ، ويُهان هناك دون أن يهمهُ ذلك !!
..............
قَد يعترض الكثيرون ، لكني اُفّرِقُ بينَ اليهود والصهاينة .. واُوّضِح بِصورةٍ جَلِية بأنني ضِد كُل مُمارسات الحكومات الإسرائيلية العنصرية المُتعاقِبة ، وإضطهادهم للفلسطينيين وإستيلائهم على أراضيهم .
لكن الضّجة المُثارة حول زيارة " ناديا مُراد " سفيرة الأمم المتحدة للنوايا الحسنة وقضايا إستعباد النساء خلال الحروب ، إلى إسرائيل بدعوةٍ من الكنيست الإسرائيلي .. لا أفهمها ولا أستسيغها . ناديا مُراد الناجية الإيزيدية من جحيم ما يُسمى الدولة الإسلامية والتي فقدتْ معظم أفراد اُسرتها .. ذهبتْ إلى الكنيست الإسرائيلي ، لتشرح لهم ماقامتْ به تلك العصابات المُجرمة بِحقها وحق أهلها ، فما الضيرُ في ذلك ؟ علماً أنهُ لم تتُم دعوة ناديا مُراد لحد الآن لمجلس النواب العراقي ولا حتى برلمان أقليم كردستان بصورةٍ رسمية ! .
2- أقليم كُردستان
أتمنى مِن كُل قلبي ، أن تستقيم الأمور في الأقليم ويوضع حَدٌ للفساد والإحتكار وإنتهاك الحقوق . وكان لي أملٌ في أن تنجح حركة التغيير في أن تكون رائِدة وسَباقة في التغيير الجذري وإيلاء الطاقات الشابة النظيفة إهتماماً إستثنائياً لا سيما بعد غياب نوشيروان . لكن بعد إنتهاءهم من " إنتخاب " الهيئات القيادية الجديدة ، ظهرَ أنهم لم يجرؤوا على القيام بالخطوات المطلوبة المُنتَظَرة . صحيح أن حصتهم في الفساد قليلة جداً مُقارنة بالديمقراطي والإتحاد ... لكن كان ينبغي إعادة الممتلكات التي يسيطرون عليها مثل [ التَل ] الذي أقاموا عليه صرحهم ، إذ مالفرق بينهم وبين الحزبَين ، إلا من ناحية " الكَمْ " ، فإذا كان البارتي أو الإيكتي مُستحوذ على آلاف التِلال ، والتغيير على تَلٍ واحِد .. فكان من الأجدى إعادة هذا التل أيضاً إلى الدولة .
وكذلك التخلي عن الإمتيازات والتقاعدات غير القانونية للبعض القليل من منتسبيه .
عشرات الشباب النظيفين الشجعان المنتمين للتغيير ، لم يتُم إختيارهم لمناصب قيادية فعلية مهمة .. وتلك كانتْ نكسة كبيرة لكُل الذين كان عندهم أملٌ في " التغيير " ! .
..............
يُصّوِر البعض ، أن مُجّرَد إجراء الإستفتاء حول الإنفصال في 25/9 والحصول على نعم بنسبةٍ عالية ، هو مَدخلٌ لِحَل جميع المشاكِل القائِمة . ويتحمس البعض من هؤلاء البعض ، فيتهمون الذين يعترضون على إجراء الإستفتاء " بالتوقيت والإسلوب الحالي " بأشنع الصفات وكَيل أبشع الشتائِم بحقهم ! .
أعرف موظفة بسيطة ، لها خِدمة سنوات طويلة وستستحق التقاعُد بعد أشهُر ... بذلتْ جُهداً كبيراً ، في نقل وظيفتها من الأقليم إلى بغداد ، ونجحتْ في ذلك . ولّما سألتُها عن السبب ، قالتْ : سوف أدوام لشهرين في بغداد ، ثُم اُحال على التقاعُد .. وحينها أحصل على راتبٍ غير مُستقطَع وفوق ذلك أستلمه في موعده !! .
أيها السادة .. ببساطة وبدون فذلكة : حّسِنوا الوضع الإقتصادي .. وّفِروا فُرَص عَمَل .. أعيدوا الرواتب إلى سابِق عهدها ... أسِسوا لحياةٍ ديمقراطيةٍ سياسية ولو بحدودها الدُنيا ... حينها ، سيتحمس الجميع للذهاب الى الإستفتاء ويقول نعم .







اخر الافلام

.. أخبار عربية - المئات يهربون يوميا من قبضة داعش في غرب #العرا


.. حكومة بغداد لن تجري محادثات مع حكومة كردستان


.. كوريا الجنوبية لا تريد التصعيد مع جارتها الشمالية




.. فرانس24 تطلق قناتها التلفزيونية الناطقة بالإسبانية


.. النشرة الجوية الثانية 2017/9/26