الحوار المتمدن - موبايل



حقوق الإنسان

المصطفى العربي

2017 / 7 / 27
الادب والفن


منذ صرت أعي و أتعذب في هذا البلد أو عندما حكم علي مثل سيزيف أن أكون من معذبي الأرض ، أسمع دائما حقوق الإنسان ، الدستور ، العدالة ، السكن الائق ، المسار الديمقراطي ، التنمية البشرية المستدامة و ما يندرج في هذا القاموس . في أحد أيام و الأمراض تفترسني خطر ببالي أن أقصد مكان حقوق الإنسان و كنت أسمع أن لحقوق الإنسان وزير . حاولت البحث عن ذلك المكان بمساعدة محسنين لكن لم أعثر على الوزير و طردوني بكل قسوة من باب الإدارة يقال أنها لحقوق الإنسان و أكدوا لي أن لقاء الوزير ليس مستحيلا فقط بل حرام صدمت و بكيت الدم في قلبي و بدأت أعرف أنما ما يقال في الإعلام ليس ماهو في الواقع عرفت أن لا حق لي في الحياة و صدمت عندما علمت أن ذلك مكتوب في الدستور جننت لم أعد أعرف رأسي من رجلي . سمعت أصواتا من السماء تقول لي : يا معتوه يا مريض إن استطعت أن تنتحر و تتخلص من العذاب هذا هو الحق وحده أما ما قرأته و سمعته فلا وجود له في الواقع . هل يضحكون علي ؟ و لماذا ؟ و ما ذنبي ؟ خرج الدم من فمي و سقطت فوق الأرض و قلت إلى هذه الدرجة يكذبون أم ماذا ؟ و لماذا ؟ عندما كنت في بداية عمري كنت أسير و أنا أردد لا خوف ، فأنا وسط إخوتي المسلمين ، إذا مرضت فالطبيب يعالجني و المستشفى موجود . كنت أتخيل أن الطبيب و الممرضة يستقبلاني بالبشاشة و السرور . كنت أقول أطال الله عمر المخزن ، لا خوف إنني محمي فدور الحكومة و الشعب نفسه هو أن ينقذوني .
ولات حين مناص ، هاهيات هاهيات ! في الواقع عرفت العكس و خرج وسط كل هذه الأحلام و الهذيان ما يشبه الغول أو الأسد ليفترسني . لم أعد أعرف أي شيء أحي أنا أم ميت لم أصدق أنه لا وجود لحقوقي و أن الحكومة لا تعرفني و محرم علي أن أقابل الوزير ، يمكن أن أمس القمر و أتحاور معه إلا الوزير . لماذا يقولون و يخدعونني بأن الحكومة تخدم المواطن و تحقق مصالحه ؟ أأنا بليد لم أفهم لغتهم فهم يريدون العكس و أنا فهمت عكس العكس ؟ إن حقوق الإنسان أو حقوقي التي كنت أحلم بها هي نسياني و إهمالي و قتلي من طرف الحكومة و الشعب ، هذه الحقيقية الواقعية ، أما ما هو مكتوب في الدساتير و الدروس الأكاديمية و المنابر الأعلامية ماذا أقول لك ؟ إن الريق جف في حلقي و هزني القيء و الدوران le vertige .







التعليقات


1 - عقوق الانسان
عبد الله اغونان ( 2017 / 7 / 28 - 17:04 )

بدل الرحمة والعدل والمؤاخاة والمساواة

فان مايقع في هذه الكرة الأرضية من هؤلاء واولئك
هو عقووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووق
الانساااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان
جوع
حروب
استغلال
كذب وبهتان
انحلال
وتخدير

اخر الافلام

.. تشويقة لقاء الممثلة Park Shin Hye الكورية على العربية


.. جموع غفيرة في تشييع جثمان فنان الكويت عبد الحسين عبد الرضا


.. ست الحسن - ثقافة تربية الحيوانات الأليفة مع أ. أحمد الشوربجي




.. ست الحسن - هل تربية الحيوانات الأليفة فى البيت المصرى موضة س


.. -هذا الصباح--الطقطوقة الجبلية ثقافة موسيقية بالمغرب