الحوار المتمدن - موبايل



لعنة

فوزية بن عبد الله

2017 / 8 / 2
الادب والفن


الكل كان يحكي عن طفولته
العابهم المفضلة
حمقاتهم الغبية
حنينهم الى التربة
الى لحظات الصفاء الطفولي
الا هي
كان بينها وبين طفولتها عداء كبير !
تكاد ذاكرتها الطفولية تنعدم !
الا من صورتها هي !
هي " اميرة "
طفلة تقبع آخر الصف الأخير
الكل كان يهزأ بها
بدءا من التلاميذ
ووصولا الى المعلمة
الا هي
كانت تطيل النظر اليها
في حيرة من امرها
لماذا هي هكذا
اي ذنب اقترفته
انه الاختلاف
من يومها صارت تهرب منه
ولكنه يلاحقها باستمرار
انها لعنتها هي " أميرة "
تطاردها في كل مكان
تجعلها مختلفة قهرا
كم هو مرعب، مرعب، مرعب...
كم هو مفترس، مفترس، مفترس...
الاختلاف







اخر الافلام

.. -موسيقى من أجل السلام- في بيروت


.. ناشر بسور الأزبكية يشكو من الشروط التعجيزية التى وضعتها وزار


.. تعرف على رضا فضل.. فنان يرسم بفمه وقدميه




.. الشروق| «البروفة».. المسرحية الثانية لفريق 1980 وانت طالع عل


.. هذه الأداة وراء أصوات أفلام الرعب المفضلة لديك