الحوار المتمدن - موبايل



لعنة

فوزية بن عبد الله

2017 / 8 / 2
الادب والفن


الكل كان يحكي عن طفولته
العابهم المفضلة
حمقاتهم الغبية
حنينهم الى التربة
الى لحظات الصفاء الطفولي
الا هي
كان بينها وبين طفولتها عداء كبير !
تكاد ذاكرتها الطفولية تنعدم !
الا من صورتها هي !
هي " اميرة "
طفلة تقبع آخر الصف الأخير
الكل كان يهزأ بها
بدءا من التلاميذ
ووصولا الى المعلمة
الا هي
كانت تطيل النظر اليها
في حيرة من امرها
لماذا هي هكذا
اي ذنب اقترفته
انه الاختلاف
من يومها صارت تهرب منه
ولكنه يلاحقها باستمرار
انها لعنتها هي " أميرة "
تطاردها في كل مكان
تجعلها مختلفة قهرا
كم هو مرعب، مرعب، مرعب...
كم هو مفترس، مفترس، مفترس...
الاختلاف







اخر الافلام

.. مركز الشيخ زايد في بكين.. جسر بين الثقافة العربية والصينية


.. الشروق| تحريم قراءة القرآن على نغمات الموسيقى


.. بي_بي_سي_ترندينغ | نتعرف على القصة وراء فيديو لتلاوة سورة #ا




.. قصر ثقافة الزعيم -جمال عبدالناصر-حلم يري النور


.. عضو بالكونغرس يتحدث عن خداع الممثل الساخر بارون كوهين له…