الحوار المتمدن - موبايل



التسيير الذاتي للعمال - وينتر جونز

مازن كم الماز

2017 / 8 / 10
الحركة العمالية والنقابية


التسيير الذاتي للعمال
وينتر جونز

ما هو التسيير الذاتي ( الإدارة الذاتية ) للعمال ؟
التسيير الذاتي للعمال هو تماما كما يبدو : أن يسيطر العمال على معاملهم , و أن يكونوا مسؤولين فقط أمام أنفسهم و بالطبع أمام زملائهم العمال أيضا . يشترك كل فرد في اتخاذ القرارات في المعمل على أساس متساوي : صوت واحد لكل شخص . هذا لا يعني أن كل القرارات تتخذ جماعيا . إذا كانت مسألة ما تؤثر على عامل واحد فقط يمكن لذلك العامل أن يقرر كل ما يتعلق بها لوحده . لكن إذا كان قرار ما يؤثر في عدة عمال يشارك عندها كل هؤلاء العمال في مناقشة و اتخاذ ذلك القرار بنفس الدرجة .

كيف يمكن أن تسير الأمور دون مدير ( سيد ) ؟ كيف ستكون تركيبة المعمل في هذه الحالة ؟
عندما يوجد مدير يخبرك دائما بما يجب عليك فعله فإنك ستكون دون أية قوة أو سلطة . تستنزف الإدارة القائمة على التراتبية الهرمية دم العمال و تؤدي بهم إلى الشعور بالاغتراب عن عملهم . لهذا يشتكي معظم الناس من الأعمال التي يقومون بها . هذا الشعور بعدم السيطرة أو عدم وجود أي دور فاعل في مكان العمل يدفع الناس إلى "الكسل" و ألا يعملوا كما "ينبغي" . لننظر إلى المسألة كما هي : لا أحد يحب أن يقول له شخص آخر ما الذي يجب عليه أن يفعله و أن لا يكون له أي دور أو تأثير في عمله . إذا عصيت أوامر مديرك في المعمل فمن شبه المؤكد أنك ستطرد من العمل . في معارضة هذا الكابوس توجد هناك الإدارة الذاتية للعمال . في هذا التسيير الذاتي للعمال فإنك تمتلك سلطة أو تأثيرا حقيقيا يساوي أي عامل آخر . إن الديمقراطية المباشرة في المعمل تعني أن يشارك كل عامل , بشكل جماعي , في تقرير المسائل التي تهمه و تؤثر فيه . يمكن فعل ذلك في المعامل الصغيرة بكل سهولة من خلال بنية بسيطة لتعاونية عمالية ( إنتاجية ) . في المعامل الأكبر يمكن فعل ذلك أيضا بسهولة كبيرة من خلال تقسيم المعمل إلى أقسام . يمكن تحديد هذه الأقسام بناءا على نوع العمل الذي تقوم به . ستتألف هذه الأقسام من مجموعات من العمال التي تعمل معا لإنجاز المهام اليومية . و ستتم إدارة كل قسم مثل تعاونية عمالية صغيرة . عندما يجب اتخاذ قرارات بشأن العمل في المصنع ككل , يرسل كل قسم مندوبا إلى اجتماع كل الأقسام . لن تكون لهذا المندوب أية سلطة أو صلاحيات خاصة على بقية العمال في قسمه , و يقتصر دوره على نقل رغبات و آراء العمال في قسمه , تلك التي ناقشوها و اتفقوا عليها مسبقا . يمكن تغيير المندوبين باستمرار بحيث لا يحصل أي عامل على تأثير أو سلطة أكبر من الآخرين . تحتاج قرارات هؤلاء المندوبين إلى موافقة العمال في المعمل بشكل ديمقراطي , و تعتمد بهذه الطريقة فقط .

في التعاونية العمالية : الجميع مدراء و يكون شكل أو تركيبة الإدارة أفقيا

نقلا عن
https://theanarchistlibrary.org/library/winter-jones-workers-self-management







اخر الافلام

.. د حسام حريرة أمين عام نقابة الصيادلة المستقيل وتعليقه على و


.. احتجاجات -السترات الصفراء- .. الشرطة الفرنسية في إضراب الأرب


.. الجزائر.. ارتفاع نسبة الإصابة بمرض السرطان وغياب التأمين الص




.. شاهد: عراة يتظاهرون في برشلونة احتجاجا على استخدام الحيوان ل


.. المهاجرون العاملون في ليبيا وحلم العودة